رئيس التحرير: عادل صبري 07:19 صباحاً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

مانجو الإسماعيلية.. تأتي الرياح بما لا يشتهي المزارعون

بعد تضرر المحصول بسبب الحرارة..

مانجو الإسماعيلية.. تأتي الرياح بما لا يشتهي المزارعون

نهال عبد الرءوف 29 مايو 2015 20:59

أنهى ارتفاع درجات الحرارة التي شهدها البلاد في الأيام الماضية على آمال مزارعي المانجو في الإسماعيلية، في تحقيق أي مكاسب من المحصول الذي قضوا عدة شهور فى ريه وتسميده لتحقيق هامش ربح يعيشون منه وأسرهم ويسددون ديونهم.

 
وبدأ ياسر دهشان مزارع حديثه بأن موجة الحر وما تبعها من إنخفاض الحرارة أثر بشكل كبير على أشجار المانجو هذا العام، حيث تساقطت الثمار الصغيرة والزهرة من على الأشجار قبل اكتمال النضج، بجانب مشكلة الرى التي يتم إغلاقها 8 أيام.
 
وقال في حديثه ل"مصر العربية" إن المانجو تحتاج لدرجة حرارة ثابتة، حتى يكتمل نضجها لكن تقلب الجو ادى إلى خسائر كبيرة فى المحصول، مضيفا :"مافيش مانجة خالص السنة دى والأسعار هاترتفع فى السوق وناس كثير بيتها هايتخرب".
 
وتابع أن المانجو مصدره رزقه الوحيد والذى ينتظره لتسدبد ديون بنك الإئتمان الزراعى، والسباخ والمبيدات التى وصلت لـ 14 الف جنيه، فضلا عن ارتفاع تكاليف الزراعة من سولار وعمالة واسمدة.
 
وأشار إلى أن هذه الخسائر سيدفع العديد من المزارعين لقطف المانجو قبل اكتمال نضجها، لتقليل التكلفة.
 
والتقط "محمد الشوربجى" مزارع طرف الحديث قائلا:" إن العوامل الجوية اثرت بشكل كبير على الأشجار  وهو ما جعل الثمار لونها أصفر، وتتساقط قبل اكتمال نضجها.
 
وأضاف إن الحرارة تضر بالمانجو حاليا لأن الثمرة مازالت فى مرحلة النمو، ولكن عندما تنضج تناسبها الحرارة العالية، مشيرا إلى أن العوامل الجوية أدت لخسائر كبيرة للمزراعين بلغت نحو 50%.
 
ومن جانبه، قال الحاج سيد دهشان عمدة المنايف وصاحب مزارع مانجو إن الفلاح ضحية للعوامل الجوية، فدرجات الحرارة اثرت على زهرة المانجو التي تحتاج لدرجة حرارة مرتفعة خلال فترة النضج، كما أن تذبذب الحرارة أدى لتساقط نسبة كبيرة من الثمار، وبالتالى لن يكون هناك أى مكسب للفلاح.
 
وأضاف أن الفلاح بعد جهد ومصاريف وكبيرة وتكاليف أسمدة وعمالة، جاءت العوامل الجوية لتدمر كل ذلك، قائلا "اكلت محصول السنة كله"، وذلك سيعرض الفلاح لخسائر كبيرة، وذلك ما يتعرض له الفلاح لعدم وجود حماية أو تأمين كما يحدث فى بقية الدول. 
 
وطالب بعمل معاينات من قبل الجمعيات الزراعية لتحديد مدى الضرر على الفلاح من العوامل الجوية حتى يتم تعويضه أو جدولة ديونه طبقا للضرر، لأن خسائر محصول المانجو لن يقتصر على هذا العام فقط، وأنما على السنتين القادمتين، لأن الشجر والثمار تضرر ويحتاج لوقت للإسترداد عافيته.

 

اقرأ ايضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان