رئيس التحرير: عادل صبري 07:24 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

جمعة رابعة: السيسي خان الله ورسوله..وفي عمر مكرم: الإخوان سحرة فرعون

جمعة رابعة: السيسي خان الله ورسوله..وفي عمر مكرم: الإخوان سحرة فرعون

تقارير

جانب من الخطبة

التحريض والتهييج من المنصات إلى المساجد..

جمعة رابعة: السيسي خان الله ورسوله..وفي عمر مكرم: الإخوان سحرة فرعون

مصر العربية و محمد الشرقاوي 19 يوليو 2013 13:06

في تصاعد خطير لمنهج التحريض والتهييج بين منصات مؤيدي ومعارضي الرئيس المعزول محمد مرسي، انتقلت هذه العدوى إلى منابر المساجد وخطبة الجمعة، في استغلال واضح للدين في التعبئة والتعبئة المضادة، يستوي في ذلك من خطب مؤيدا أو معارضا، فالكل كان حريصا على استغلال "فائض التدين" في دعم مشروعه السياسي.


في رابعة العدوية، طغى الخطاب الديني على السياسي ليسوي بين المعتصمين وبين المؤمنين  الذين قاوموا جيش الكفار في بدر، كما شبه القائمين على أمر البلاد بعد 3 يوليو باستكبار فرعون وتجبره.


بل واتهم خطيب الجمعة اليوم الفريق أول عبد الفتاح السيسي بـ"الخيانة"، واصفا إياه بأنه "خان الله والرسول"، متسائلا: "كيف تتصورون طاعة لخائن؟ اعلموا أنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق".


وفوق ذلك، وجّه الخطيب دعاءه ضد المعارضين لعودة مرسي، قائلا "اللهم اهزمهم وانصر المسلمين عليهم"، وكأن المعارضين ليسوا مجموعة من المسلمين، في إشارة تكفيرية واضحة.


في المقابل، لم تنجُ خطبة الجمعة فى عمر مكرم من التحريض ذاته، حيث شبه الشيخ محمد عبدالله نصر خطيب ميدان التحرير، الإخوان المسلمين وأتباعهم بـ"أتباع فرعون"، كما شبه  قياداتهم بسحرة فرعون، الذين احتشدوا من محافظات مصر بحجة الدعم للمشروع الإسلامي، ثم تساءل: "عن أى مشروع تتحدثون؟".


واستنكر نصر، فى خطبة الجمعة ، أقوال مؤيدي مرسي، بأن "سيدنا جبريل عليه السلام ظهر في ميدان رابعة العدوية"، متسائلاً "هل ظهر نبي من الإخوان؟"،  وأكمل مستنكرا  "وتمضي أيام والسيدة مريم العذراء تظهر في الميدان، ومرة أخرى سيدنا الخضر" وتابع قائلا : "لكن الطامة الكبري أن سيدنا موسى عليه السلام أعطى عصاته للمتظاهرين في رابعة"!.

 

وقال نصر، إن الدين ثورة، ثورة على الطغيان والشرك وضياع حقوق الناس وقمع الحريات، وإن حكام مصر منذ قديم الأزل، وهم يتهمون الثوار بأنهم قلة ومندسون، والدليل على ذلك قوله تعالى: "إن هؤلاء لشرذمة قليلون" وذلك قول فرعون موسي لقومه.


وأوضح نصر، أن الشعب المصري استكمل مراحل العبور بانتصاره على "الإخوان الصهاينة" وذلك على حد وصفه، وذلك هو العبور الثانى، وأن الجيش بدأ الانتصارات والعبور بانتصاره على الجيش الصهيونى الذي لايقهر، فمن عبور إلى عبور يسير الشعب على خطى ثابتة.


ورفض نصر، جميع الدعوات للمصالحة الوطنية، متسائلاً عن أى مصالحة يتحدثون، فمن يتحدث عن ذلك ردوا عليه بالقصاص وحق الشهداء، فلا مصالحة في الدم.


وطالب نصر، بضرورة "حظر الأحزاب الدينية، فالدين مقدس لا يدنس، وإقامة محاكم ثورية لقتلة الشهداء فالدم كله حرام، والإسراع في تنفيذ إجراءات العدالة الاجتماعية، وإشراك الشباب الثوري المؤهل في القيادة".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان