رئيس التحرير: عادل صبري 06:51 صباحاً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالصور| سائق جرار زراعي: الشغل كان زمان.. وجبر

السولار وقلة القمح المزروع السبب..

بالصور| سائق جرار زراعي: الشغل كان زمان.. وجبر

نهال عبد الرءوف 14 مايو 2015 18:28

مع موسم حصاد القمح يبدأ عم محمد عمله في درس الأرض الزراعية بعد الحصاد، فيقود جراره الزراعي لستة ساعات متواصلة تحت الشمس الحارقة بالإسماعيلية، لأجل بضعة جنيهات تساعده على إعالة أسرته الصغيرة.

25 يوما فقط في العام هى المدة التي يعمل فيها محمد محمود أحمد، الذي يعمل سائقًا لجرار زراعي، ويبقى بقية العام دون عمل في انتظار الموسم القادم لحصاد القمح.

 

بدأ محمد حديثه لـ"مصر العربية"، قائلًا: "كنا زمان ما بنلاحقش على الشغل وكان في مكاسب والأشية كانت معدن، لكن دلوقتي مفيش مكسب".

 

يتابع، من عام 1996 حتى عام 2008 كنت أعمل ليل نهار خلال موسم الحصاد، لأن كميات القمح كانت كبيرة جدًا، وكان هناك اهتمام من الحكومة بزراعته، فضلًا عن أسعار السولار الت كانت رخيصة.

 

وأشار محمد إلى أنه عقب عام 2008، حدث تراجع في مساحات الأرض المزروعة بالقمح، أثر عليهم سلبًا، وعلى ساعات عملهم.

 

وتابع بأن اصحاب الأراضي الزراعية يستأجرونه من أجل العمل في درس الأرض خلال موسم حصاد القمح بالمحافظة، والذي يستغرق 25 يومًا فقط، هذا الموسم الذي ينتظره من عام إلى آخر من أجل الرزق ولقمة العيش وحتى يتمكن من إعالة زوجته وأطفاله، خاصة وأنه يظل باقي شهور السنة دون عمل.

 

وأضاف بأن تكلفة حرث ودرس الأرض الزراعية ارتفعت هذا العام عن العام الماضي، بسبب ارتفاع اسعار السولار والعمالة، كما أن الجرار الذي يعمل عليه قام بشراءه ب100 ألف جنيه، ويدفع أقساط 10 آلاف جنيه بالعام، حيث وصل سعر حرث الفدان هذا العام إلى 100 جنيه، بعد أن كان 50 جنيهًا فقط.

 

وأشار إلى أن سعر درس فدان القمح هذا العام ارتفعت إلى 80 جنيه بالساعة، مقابل 70 جنيه بالساعة عن العام الماضي، وذلك بسبب ارتفاع اسعار السولار، الأمر الذى شكل عبئًا إضافيًا على المزارع ورفع من تكاليف زراعة وحصاد القمح هذا العام، وعدم تحقيق أي مكسب من بيع المحصول.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان