رئيس التحرير: عادل صبري 07:16 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالفيديو| أقدم حاوي في الصعيد.. الاسم ساحر والفعل طبيب

بالفيديو| أقدم حاوي في الصعيد.. الاسم ساحر والفعل طبيب

تقارير

الحاج أحمد الطيب

بالفيديو| أقدم حاوي في الصعيد.. الاسم ساحر والفعل طبيب

أماني خيري 14 مايو 2015 17:35

ظهرت عليه علامات الزمن وملامح الأيام، منزله مفتوح للجميع، الجميع يقبل عليه، تجد عنده كل الفئات، ولاد بلد، فلاحين، موظفيين، حتى رجال الشرطة لهم مكان في منزل أقدم أحمد المرسي أقدم "حاوي" في الصعيد.

 

"عندي 83 سنة، بأعالج الناس من لدغات العقارب والثعابين، شغلتي من 65 سنة كاملة معرفش غيرها، بأعالجهم بالطريقة الرفاعية، بأعالج الناس اللي عندهم "برص" ببقايا العقارب المطحونة، بأعالج كمان لدغات الطريشة، والتنين، والدفينة "، هكذا وصف "الحاوي" نفسه في كلمات قليلة.

 

يعيش في مركز القرنة غرب محافظة الأقصر، و كزائر للمدينة التاريخية، أن تزور أثار الفراعنة في الصباح وتزور بيته في المساء.

 

عندما تلجأ له الحالات المصابة بتلك اللدغات، يحاول استخراج السم عن طريق "التقديح بالموس"، مع قراءة آيات من القرآن الكريم، وإذا شعر بخطورة الإصابة يطلب من المصاب الذهاب للمستشفى، أكد أن لدغات العقرب "كالحقنة" يرسلها الله إلى العبد لوقايته من الإصابة بالأمراض الخطيرة.

 

ويعالج الحاج أحمد الكثير من الحالات التي تستغيث به من الأهالي، وحتى جنود معسكر قطاع الأمن المركزي، المجاور لبيته، والعلاج بالمجان للجميع.

 

ليس هذا فقط، فـ "الحاوي" يعالج مرضى البرص، عن طريق قيام المصاب بقتل عقرب يحضرها إليه، ويقوم بـ "تحميصها وطحنها"، ثم يقدح بها في المناطق المصاب بها مريض البرص، ليشفى خلال يومين، حسب قوله.

 

وعن كيفية تعامله مع تلك الزواحف في حال دخولها منزله، قال: "منزلي لا يوجد به أي زواحف، وفي حالة دخولها أشعر بها ولا أؤذيها، فقط أمسكها بيدي وأضعها  بعيدًا، ولا أقتلها، حتي لا يضيع مني القسم".

 

خطورة العقرب، بحسب الحاج أحمد، مرتبطة بـ "دياناتها"، وأكثرها خطورة، حسب قوله، "العقرب اليهودية".

شاهد الفيديو

 

 

 

اقرأ أيضا:

إصابة شاب فى انفجار اسطوانة بوتاجاز بالأقصر

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان