رئيس التحرير: عادل صبري 03:01 صباحاً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالصور..تفجير المنازل وسيلة جديدة للمسلحين للانتقام من أمناء الشرطة بسيناء

بالصور..تفجير المنازل وسيلة جديدة للمسلحين للانتقام من أمناء الشرطة بسيناء

تقارير

تفجير منزل لأمناء شرطة بالعريش

بالصور..تفجير المنازل وسيلة جديدة للمسلحين للانتقام من أمناء الشرطة بسيناء

اياد الشريف 13 مايو 2015 15:33

تطورت طرق استهداف رجال الشرطة على يد المسلحين بسيناء من التصفية الجسدية باطلاق الرصاص إلى تفجير منازل تضم أعداد من أمناء الشرطة، حيث شهدت مدينة العريش اليوم، الأربعاء، واقعة تفجير منزل بحي " أبي صقل بالعريش، يقيم بها عدد من أمناء الشرطة من قوات مديرية أمن شمال سيناء .

ولم يسفر الانفجار عن أي خسائر بشرية، فيما تضرر جزء كبير من منزل أمناء الشرطة المستأجر لكونهم كانوا بمقر عملهم بمديرية الأمن.

وحسب شهود العيان أن مجهولين قاموا بوضع برميل بلاستيكي معبأ بالمتفجرات، وقاموا بتفجيره عن بعد ولاذوا بالفرار ، ما أسفر عن تدمير جزء كبير من منزل مستأجر يقيم به 4 من أمناء الشرطة، وتدمير سيارة خاصة بأحد المواطنين.

ويأتي هذا الحادث ضمن خطة جديدة ينفذها المسلحين لتصفية رجال الأمن بواسطة استهداف المنازل التي يقيمون بها داخل مدينة العريش بشمال سيناء .

وفجرت عناصر تابعة لـ"ولاية سيناء، خلال الفترة الماضية عدة منازل يقيم بها أمناء شرطة بمناطق مختلفة من مدينة العريش بشمال سيناء.

فيما فجر مسلحون منزل يقيم به أمناء شرطة بمنطقة حي " الكرامة " قرب مطار العريش وأسفر الانفجار عن مقتل 2 من أمناء الشرطة وإصابة آخر بعد تمكنه من الفرار، ولاحقه المسلحين وأصيب بطلق ناري بالظهر .

وفي حي عاطف السادات القريب من الموقف الجديد بالعريش تم تفجير منزل يقيم به أمناء شرطة وقتل 3 أمناء كانوا بداخله، وتم تدمير المنزل بصورة كاملة.

واستهدفت عناصر تابعة لـ" ولاية سيناء "،وأيضا منزل يقيم به أمناء شرطة بمنطقة ضاحية الجيش بالقرب من قسم المرور والسجن المركزي، وأسفر الانفجار عن إصابة أمين شرطة، كان يتواجد في المنزل خلال تفجيره.

واعتبر اللواء محمد عفيفي، مساعد مدير أمن شمال سيناء أن لجوء المسلحين وخاصة عناصر ولاية سيناء، لكونهم يتبنون هذه العمليات، هو دليل على افلاسهم وشعورهم بالخطر، بعد أن أحكمت قوات الأمن قبضتها على المناطق التي يتواجدون بها سواء شرق العريش أو بجنوب الشيخ زويد ورفح.

وأكد اللواء عفيفي على أن الحادث الذي استهدف منزل لأمناء الشرطة من قوات المديرية هو حادث إجرامي وإرهابي، لم يشكل خطراً فقط على رجال الشرطة، وإنما أيضا على المواطنين المدنيين المقيمين بجوار المنزل، وعناية الله حفظت الأمناء لتواجدهم بمقر عملهم بينما تضررت مساكن للمواطنين وسيارة لمواطن لا ذنب له.

وأكد على تركي، أمين شرطة بقسم المرور ومنسق ائتلاف أمناء الشرطة بشمال سيناء، على تقصير مديرية أمن شمال سيناء في حماية أمناء الشرطة المستهدفين من قبل الجماعات المسلحة، في حين توفر الحماية لضباط الشرطة بتخصيص سكن له مداخل المديرية وبفنادق محصنة تحيطها المدرعات والمصفحات.

وأشار تركي إلى أن أمناء الشرطة سبق وتقدموا بمذكرة إلى اللواء علي العزازي مدير أمن شمال سيناء بتخصيص عدة عمارات داخل المربع الأمني بمنطقة ضاحية السلام كمساكن لأمناء الشرطة إلا أن المذكرة تم حفظها بالإدراج، دون الاستجابة لمطالب الأمناء.

وأوضح منسق ائتلاف أمناء الشرطة بشمال سيناء، أن المئات من زملاءه استشهدوا برصاص الإرهاب والمسلحين في مناطق خدمتهم، واليوم يتساقطون تحت أنقاض المنازل التي يقيمون بها، فيما يتم تحصين مساكن الضباط، ونحن لن نواصل الصمت ، وخطر الموت يطارد زملائنا وسنعلن عن اتخاذ إجراء جماعية خلال الأيام القادمة للضغط باتجاه الاستجابة لمطالبنا لحماية أرواح أمناء الشرطة بشمال سيناء.

 

 

 اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان