رئيس التحرير: عادل صبري 03:36 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

"ديبكا": مسلحو سيناء يشنون 30 هجومًا يوميًّا

ديبكا: مسلحو سيناء يشنون 30 هجومًا يوميًّا

تقارير

مسلحين بسيناء-أرشيف

زاعما انسحاب الجيش لمناطق مدنية..

"ديبكا": مسلحو سيناء يشنون 30 هجومًا يوميًّا

معتز بالله محمد 18 يوليو 2013 11:32

قال موقع" ديبكا" الإسرائيلي، إن الوضع في سيناء وعلى طول الحدود المصرية الإسرائيلية، أصبح في غاية الخطورة، رغم ما سماه محاولات القاهرة وتل أبيب إخفاء ذلك.

 

وأشار إلى ارتفاع عدد العمليات التي يقوم بها مسلحون ضد قوات الأمن لتصل في متوسطها إلى 30 عملية يوميا، مضيفا أن الأخبار المتقطعة التي تنشر بشأن هجمات متفرقة لمسلحين على مواقع الشرطة لا تعكس الواقع.

 

وكشف الموقع القريب من المخابرات العسكرية الإسرائيلية، أن المسلحين السلفيين، وبينهم المئات من مقاتلي الإخوان المسلمين وحماس والجهاد الإسلامي، قد قطعوا الطرق المؤدية إلى ثلاث نقاط استراتيجية بسيناء، أولها الطريق المؤدي إلى معبر البضائع بين مصر وإسرائيل "نيتسانا"، والثاني المؤدي إلى معسكر القوات متعددة الجنسيات MFO في الجورة القريبة من العريش، والثالث مصنع الإسمنت العملاق التابع للجيش المصري.

منشورات

ويضيف "ديبكا": "بذلك يكون المسلحون قد أغلقوا جزئيا حركة المعبر بين مصر وإسرائيل وفرضوا حصارا على نحو 1000 جندي تابعين للأمم المتحدة، بينهم ضباط أمريكيون، إذ يقومون باستهداف كافة السيارات التي تحاول الوصول إلى المعسكر أو الخروج منه بصواريخ مضادة للدبابات. كذلك وزع المسلحون منشورات تحظر على العمال المحليين الوصول لمواقع عملهم لدى قوات الأمن المصرية أو القوات متعددة الجنسيات".

 

وتطرق "ديبكا" إلى العملية التي وقعت صباح اليوم 18 يوليو في العريش، والتي قال إن مسلحين هاجموا خلالها نقطة شرطة بصواريخ مضادة للدبابات، فقتلوا وأصابوا خمسة جنود مصريين.

 

 وحول آلية عمل المسلحين مضى الموقع، يقول: "إنهم يتحركون بسرعة من نقطة إلى أخرى، مستخدمين سيارات صغيرة مثبت عليها قذائف صواريخ ورشاشات ثقيلة، أو يستخدمون وحدات اقتحام مكونة من راكبي درجات نارية مزودين بصواريخ آر.بي.جي".


انسحاب

وزعم الموقع المتخصص في التحليلات الأمنية والعسكرية، أن الجيش المصري الذي يواصل طوال الوقت - بموافقة إسرائيلية - ضخ المزيد من القوات إلى سيناء، "ليس فقط لا يعمل ضد المسلحين، ولكن في كل يوم يمر، يغادر مواقع، ومواقع مراقبة متفرقة، كتلك الموجودة في مناطق يسيطر عليها المسلحون تماما، وينسحب باتجاه مبان محصنة  متقاربة من بعضها داخل مناطق مدنية".

 

 ويضيف " ديبكا": "يقول المصريون لعناصر عسكرية أمريكية وإسرائيلية تحاول أن تعرف متي سيبدأ الجيش المصري عملياته ضد المسلحين، إنهم الآن في مرحلة مراقبة استخبارية واستعداد، وعندما تنتهي، فسوف تبدأ العمليات".


مراقبة جوية

ويؤكد الموقع الإسرائيلي المثير للجدل أن النشاط الوحيد حاليا للجيش المصري في سيناء هو القيام بعمليات مراقبة جوية من خلال مقاتلات أباتشي تحط في مطار العريش، الذي تحول بدوره إلى قاعدة جوية خالصة، على حد ذكر الموقع.

 

اللافت ما يذكره الموقع الذي دائما ما يحاول التشكيك في الجيش المصري، حيث زعم أن ما يقوم به الجيش من هدم الأنفاق بين سيناء وغزة والصور التي يبثها لجرافات تقوم بعملية الهدم "مضللة"، مدعيا أن الجيش قام فقط بـ"شل الأنفاق" بعد تهديد أصحابها بالاعتقال أو القتل، إذا ما واصلو العمل في الأنفاق.


في العمق

ويختم "ديبكا" الإسرائيلي تقريره بالقول:" تشير مصادرنا العسكرية، إلى أنه في حين يدير الجيش المصري حربا دفاعية سلبية أمام المسلحين - رغم أنهم ُيقدرون في القاهرة احتمال أن تنتقل الحرب من سيناء إلى منطقة قناة السويس، والمدن الرئيسية المصرية - فإن قلقا يساور الجيش الإسرائيلي من إمكانية نجاح المسلحين بسيناء في التسلل عبر الجدران الأمنية على طول الحدود مع مصر، أو قطاع غزة، وينفذون عملية ضخمة ضد هدف عسكري أو مدني داخل إسرائيل".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان