رئيس التحرير: عادل صبري 11:44 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

سياسيو الإسكندرية: السيسي قدم خطاب وعود ومشاكل

سياسيو الإسكندرية: السيسي قدم خطاب وعود ومشاكل

تقارير

السيسي

سياسيو الإسكندرية: السيسي قدم خطاب وعود ومشاكل

رانيا حلمي 13 مايو 2015 04:14

 

"الفساد الإداري، مشروعات الشباب، سيناء والإرهاب" أهم النقاط التي جاءت في خطاب الرئيس عبد الفتاح السيسي مساء أمس، وهو ما اعتبره سياسيو الإسكندرية خطاب وعود ومشاكل دون تقديم حلول حقيقية .

وعلق "هيثم الحريري" القيادي بحزب الدستور بالإسكندرية قائلا:" ان هذا الخطاب خديعة للمصريين ، فهو لم يقدم أي حلول".

 

وأوضح الحريري:" خطاب الرئيس تناول مشاكل وليس حلولا، والتحية التي توجه بها للعمال لم تكن دعما لهم بل أنه خص بها العاملين في مصر للطيران، معلقا"هم أصحاب مرتبات خيالية".

وأضاف :"أن هذه التحية كان من الأولى أن توجه إلى عمال المصانع وأن تحقق مطالبهم بدل من أن يبارك قرار المحكمة الذي يحظر الإضراب عن العمل والذي وصفه بأنه مخالف للشريعة الإسلامية".

 

وأكد أن تهجير أهالي سيناء يتنافى مع ما قاله الرئيس من أن سيناء هي خط الدفاع الأول لمصر.واعتبر ان الأنفاق جاءت نتيجة تعامل الدولة الخاطئ مع أهالي سيناء.

  وعلق الحريري على ما جاء في الخطاب حول إنشاء مجتمع عمراني في سيناء وأن الطابع القبلي يحول دون وصول الخدمات بطريقة كبيرة مع الحفاظ على العادات والتقاليد فقال"أنا شايف أن ده السم في العسل".

 

كما أوضح أن الخطاب لم يتضمن أي إشارة إلى تجاوزات الداخلية، فقال"كنت متصور أن يكون هناك موقف صارم وإجراءات واضحة تمنع المساس بحقوق المواطن وامتهان كرامته بحجة محاربة الإرهاب".

 

وتابع:" 500 عربة وعلاج فيرس "سي" هو نصيب الشباب في خطاب الرئيس، وقال أنه كان يتمنى أن يفي الرئيس بوعوده في الإفراج عن المعتقلين، مشيرا إلى حبس ماهينور المصري ويوسف شعبان .

 

وأكد أن دعم الشباب لن يكون عن طريق عربات، بل يكون بخطوات أخرى كتخفيض الضرائب عن الفقراء، وأن يصل الدعم بشكل حقيقي إلى مستحقيه، ويتم زيادة الإعفاء الضريبي، وأن يكون هناك ضرائب تصاعدية، مشيرا إلى أن دعم الدولة لصالح الأغنياء.

 

وقال :"ان الفساد موجود في كافة قطاعات الدولة"، مشددا على ضرورة تغليظ العقوبات لمحاربته.

 

وتابع:" الصبر والضغط هي أهم ما طالبه السيسي من الشعب المصري" ، مؤكدا أن التقارير الأمنية التي تقدم للرئيس تثبت عدم الاستقرار، مضيفا أن الاستقرار يأتي مع تحقيق العدل والاستقرار الاقتصادي الذي لن يتحقق دون وجود العدالة الانتقالية.

 

من جانبه انتقد "محمود فرغلي" المتحدث الإعلامي لحركة شباب 6 إبريل بالإسكندرية الرسالة التي وجهها السيسي للعمال في ظل الفصل التعسفي لعدد من العاملين في وقت واحد، متسائلا"هل دي تحية الريس للعمال؟" مؤكدا أن العاملين بمصر للطيران الذين وجه إليهم الرئيس تحية خاصة"مسنودين ومرتباتهم خيالية"، موضحا أن اعتراضهم كان للحصول على امتيازات وليس متطلبات حياة أساسية.

وأشار  إلى وجود إضرابات عمالية للحصول على مستحقاتهم الأساسية، مضيفا أن الرئيس غض الطرف عن العمال الأكثر حاجة من غيرهم معلقا"هو بيوجهلهم التحية شفويا وبيطالبهم كمان أنهم يزودوا العمل".

 

وتابع:"ان الحديث عن سيناء دائما كان مجرد شعارات، مع تعاقب الأنظمة والحكومات التي همشت أهالي سيناء"، مشيرا إلى حرمانهم من الالتحاق بالسلك الدبلوماسي، وغيرها من المناصب العامة.

وعلق على حديث الرئيس حول الشباب وحاجة الدولة إلى طاقتهم فقال:"إذا كان في حاجة إلى الشباب فلديه أكثر من 40 ألف شاب في المعتقلات والسجون يمكنه الاستفادة من طاقتهم"، مشيرا إلى ان عربات الشباب التي جاء ذكرها في الخطاب تكرر الحديث عنها دون خطوات حقيقية. 

 

وتسائل فرغلي عن دور الرئيس في مواجهة الفساد، مطالبا إياه بتقديم استقالته في حالة عدم قدرته على محاربة الفساد.

 

وحول ما طلبه الرئيس من الشعب قال أنه حاليا يطالب الشعب بالمزيد من الضغط في الوقت الذي لم يطالب فيه المؤسسات الحكومية بذلك، معلقا"إزاي المؤسسات بتصرف ببذخ في الوقت اللي بتطالب فيه المواطن بالضغط" معتبرا ذلك اختلال في المعايير.

 

بينما قال "معتز الشناوي" المسئول الإعلامي لحزب التحالف الشعبي الاشتراكي، أنه كان ينتظر أن يصدر السيد الرئيس مرسوما بإلغاء حكم المحكمة الإدارية العليا الذي جرم الاعتصام والإضراب، في بادرة هي الأولى من نوعها، مؤكدا أن هذا الحكم مخالفا للدستور المصري.

 

وأضاف أن الفساد الإداري موجود بالفعل في مفاصل الدولة ولا يمكن بتغييره إلا بتصدي حقيقي له يبدأ بتطهير الوزارات المعنية من كافة المسئولين المتورطين في قضايا فساد، منذ سنوات عديدة، خاصة أن بعضهم يتقلد مناصب رفيعة في الدولة حتى يومنا هذا، مطالبا بإقالة المفسدين.

 

وطالب بتنفيذ مشروعات حقيقة ذكرت مرات عديدة، ولم يتحقق منها شيء حتى الآن، مؤكدا أن الشباب في مصر يحتاجون عمل مناسب، مضيفا أنه منذ ثورة 25 يناير وحتى يومنا هذا نسمع عن تمكين الشباب ولم نشاهده حقيقة في أي مجال من المجالات، موضحا أن على الرئيس بصفته رئيسا لمصر بعد ثورتي 25 يناير و30 يونيو أن يثبت للشباب أنه سيمكنهم بشكل حقيقي في كافة الأصعدة والاتجاهات وهذا ما يؤمن لنا مستقبل حقيقي معلقا"ليس بالـ500 سيارة" .

 

وحول مطلب الرئيس للمصرين بالتحمل والضغط على أنفسهم قال"بغض النظر عن صفتي السياسية أنا ضغطت على نفسي كتير لدرجة أني بقالي مدة ما شفتش الطماطم في بيتي نتيجة سعرها العالي فياريت ده يوصل للسيد الرئيس".

 

أخبار ذات صلة:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان