رئيس التحرير: عادل صبري 05:23 مساءً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

من الحماقة نعي الإسلام السياسي في مصر

من الحماقة نعي الإسلام السياسي في مصر

تقارير

مهدى عاكف - محمد بديع - محمد مرسى

"فورين بوليسي":

من الحماقة نعي الإسلام السياسي في مصر

أحمد حسنين 18 يوليو 2013 08:12

انتقدت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية ما وصفته بتوجه الإعلاميين إلى "النعي المسبق للإسلام السياسي" في مصر عقب إطاحة الجيش بالرئيس الإسلامي "محمد مرسي" في 3 يوليو الجاري.


وأشارت المجلة إلى أن المعلّقين على الأحداث في مصر تسارعوا لإعلان نهاية عصر الإسلاميين في مصر، ولكن هذه الاستنتاجات المتسرعة فشلت في مراعاة بعض الأسئلة العميقة، مثل: هل ما تشهده مصر الآن هو بداية نهاية الأحزاب الدينية؟ وما الذي برز من سلوك وممارسة الإسلاميين أثناء وجودهم في السلطة؟


وذكرت المجلة أن جماعة الإخوان المسلمين ظلت على قيد الحياة رغم تعرضها لعقود من الاضطهاد والسجن والنفي من قِبل الأنظمة الاستبدادية بقيادة الجيش، ومن المرجح أن تظل حية أيضا بعد الانقلاب العسكري الأخير الذي عزل "محمد مرسي" عن منصبه، وبالرغم من الجهود المكثفة لبعض العلمانيين الأقوياء  -مثل الرئيس المصري الراحل "جمال عبدالناصر"- على مدى الستة عقود الماضية لإضعاف وعزل هذه الجماعة الدينية المنافسة للعلمانية، إلا أن التشابك والتماسك والولاء التام داخل جماعة الإخوان المسلمين قد مكّنها من الصمود في وجه الانقضاض الوحشي عليهم من قِبل السلطات العلمانية، وأيضا ساعد على نمو الجماعة وتطورها.


وقالت المجلة أن الناشطين الدينيين يؤمنوا بفكرة النصر الإلهي للإسلاميين، كما أنهم على استعداد أن يتحملوا التضحية والمصاعب للوصول إلى الغاية المنشودة، وأما عقود الظلم التي صنفت الإخوان المسلمين بأنها جماعة محظورة قد تركت جروحا عميقة بداخلهم، وسوف يعزز الانقلاب العسكري على "محمد مرسي" تعرُّض أتباع ومؤيدي جماعة الإخوان المسلمين للظلم.


وأضافت المجلة أنه نظرا لأن جماعة الإخوان المسلمين في مصر تأسست كمنظمة إسلامية مركزية عام 1928، فإن ما حدث للجماعة في مصر من المرجح أن يؤثر على أفرع الجماعة وشركائها في الأيديولوجية في فلسطين والأردن وسوريا وتونس والمغرب؛ حيث أصبحت حماس تعاني بالفعل من موجة العنف في القاهرة، ويشعر الإخوان المسلمين في الأردن بالتوتر السياسي والضغط داخل بلدهم، ويعاني إسلاميو سوريا من الاضطراب ويخافون من أن حالة المد والجزر في مصر قد تلقي بظلالها عليهم، وتشعر المعارضة التونسية ذات الميول الليبرالي بالقوة والنشاط وتخطط للوقوف في وجه حزب النهضة، حتى أن حزب العدالة والتنمية المعتدل وحركة جولن في تركيا تشاهدا التطورات المنكشفة في مصر المجاورة بقلق واضطراب، ورغم ذلك كله، من الحماقة أن يتسارع الإعلاميون لكتابة نعي مسبق لجماعة الإخوان المسلمين في مصر.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان