رئيس التحرير: عادل صبري 07:12 صباحاً | الجمعة 20 يوليو 2018 م | 07 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

"فورين بوليسي": تعليق المعونة الأمريكية لمصر "فكرة غبية"

فورين بوليسي: تعليق المعونة الأمريكية لمصر فكرة غبية

تقارير

لوجو مجلة فورين بوليسي

"فورين بوليسي": تعليق المعونة الأمريكية لمصر "فكرة غبية"

آرون: الواقع المصري أصبح أكثر صلة بالواقع الأمريكي

آرون ديفيد ميلر 16 يوليو 2013 09:54

كتب باحث في السياسة العامة في مركز وودرو ويلسون الدولي للباحثين، عمل مستشارًا سابقًا في المفاوضات العربية الإسرائيلية لوزراء خارجية الولايات المتحدة، مقالاً بمجلة فورين بوليسي الأمريكية، صباح اليوم الثلاثاء، تحت عنوان "تعليق المعونة الأمريكية لمصر فكرة غبية".

 

وقال آرون في مقاله: "قابلتني أفكار غبية جدا خلال حياتي المهنية في الدبلوماسية والحكومة، لكن ما أسمعه في واشنطن هذه الأيام عن تعليق المساعدات الأمريكية لمصر هو أشد غباءً".

 

جاءت التوصيات بوقف المساعدات الأمريكية لمصر من أُناس جيدين أنا حقًا معجب بهم وأحترمهم، بمن فيهم "جون ماكين"، وكان الدافع وراء هذه التوصيات هو الإحباط من إدارة الرئيس الأمريكي "باراك أوباما" التي تتصرف بحماقة تجاه العالم العربي، وكذلك من دافع القناعة بأن أمريكا يجب أن تقود المبادئ الناجمة عن إيمان بأجندة الحريات وحقوق الإنسان والتي لا تسمح بالإطاحة بحكومة منتخبة ديمقراطيًا بمجرد الرغبة في التغيير دون دفع الثمن، لاسيما عندما ينص القانون الأمريكي على ثمن الانقلاب، ولذلك طالب بعض المسؤولين بتعليق أو التهديد بتعليق المعونة العسكرية لمصر.

 

أعرف كل هذه الدوافع جيدا، وهي مقنعة، لكنها ليست مقنعة بما فيه الكفاية، حيث أن تعليق المعونة لن يساعد مصر ولا الولايات المتحدة خلال هذه الفترة الحرجة، والسبب أن هذه الفكرة ليست منطقية.

 

تعاملت الولايات المتحدة مع دولة بوليسية لما يقرب من 30 عاما ولم تفعل شيء من أجل تعزيز احترام حقوق الإنسان والإصلاح الجاد، والآن عندما يكون لمصر فرصة حقيقية لبناء نظام سياسي أفضل مع مرور الوقت، قررت أمريكا أخيرا اتخاذ موقف متشدد مع المؤسسة الوحيدة في مصر التي يمكنها ضمان قدرا من الاستقرار خلال هذه المرحلة الحرجة؟ ويرى البعض أن الآن هو الوقت المناسب لتبني موقفا متشددا مع مصر، لكني لست واحدا منهم، حيث أن تعليق المعونة لن يخلق الديمقراطية في مصر.


إذا أرادت أمريكا أن تلعب دورا إيجابيا في العملية الديمقراطية في مصر، فإنها ستعمل بهدوء مع الجيش والجهات الفاعلة الأخرى في مصر حتى تدفعهم جميها ليكونوا مسئولين وشاملين وجديين حول أفضل طريقة لتنظيم عملية انتقالية معقولة لمصر وتتضمن جماعة الإخوان المسلمين ولا تعتبر نفسها فوق القانون.


ينبغي على أمريكا أن تدافع عن مبادئها، وألا تتجاهل مصالحها الأخرى، وقبل كل شيء، يجب على الولايات المتحدة أن تتأقلم مع ما ينبغي أن يكون واضحا جدا أمامها، ألا وهو: الآن، أصبح الواقع المصري أكثر صلة بالواقع الأمريكي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان