رئيس التحرير: عادل صبري 07:21 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الإعلام الإسرائيلي يتهافت على متحدثي العبرية فى مصر

الإعلام الإسرائيلي يتهافت على متحدثي العبرية فى مصر

تقارير

صورة ارشيفية

هل يقع هؤلاء في مستنقع العمالة؟

الإعلام الإسرائيلي يتهافت على متحدثي العبرية فى مصر

معتز بالله محمد 14 يوليو 2013 12:20

أكدت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية أن ما وصفته بـ"أيام الثورة" في القاهرة قد كشفت أمام الإسرائيليين المذهولين طابور من المحللين المصريين الذين يتحدثون العبرية بطلاقة، وعلى رأسهم عمر زكريا، المترجم والباحث في الشئون الإسرائيلية، والذي" انهار تحت وطأة سيل المكالمات المنهمرة عليه من إسرائيل".

 

وتابعت الصحيفة أن الكثيرين في إسرائيل فتحوا آذانهم في دهشة لسماع "العبرية الرائعة" التي انسابت من فم زكريا، وأوضحت لهم الكثير بشأن الثورة في مصر وعزل محمد مرسي.


ونقلت "يديعوت" عن زكريا في حوار أجرته معه "لقد تعبت من كثرة اللقاءات" وتابع محاولاً كيفية مواجهته للطلب المتزايد عليه من قبل وسائل الإعلام الإسرائيلية بالقول"، وتمنيت لو تتصلون في أوقات أفضل، فلم أنم في تلك الفترة ليومين كاملين من كثرة الضغط واللقاءات، لدرجة أني قررت في أحد الأيام أن أغلق هاتفي".


ويقود عمر زكريا وعدد من أصدقائه مبادرة لتعليم العبرية، وفي هذا الصدد يقول للصحيفة" نعطي الطلاب مقالات وأيضًا تسجيلات تحوي محادثات يومية بالعبرية. نعلمهم أيضًا أشياء عن إسرائيل بوجه عام، نحاول أن نكون متوازنين فلا نقول للطلاب أن يحبوا أو يكرهوا، فكل منهم حر فيما يريد".


يكشف المترجم المصري للصحيفة أن لديه العديد من الأصدقاء الإسرائيليين، فيقول واصفًا ما يتعرض له عندما يتحدث أو يقرأ العبرية بين المصريين العاديين:" هذا ليس بالشيئ العادي، فلا تستطيع أن تفتح كتابًا بالعبرية بين الناس دون أن يوجه أحدهم إليك الأسئلة، وإذا ما اتصل بي أحدهم من إسرائيل، فلا استطيع أن أرد بالعبرية في الحال، فسرعان ما يسألونني ما هذه اللغة. ذات مرة قرأت كتاب بالعبرية في مكان عام، وفجأة جاءني شاب من غزة وبدأ يوجه إلى الأسئلة".


وتقول "يديعوت" إن زكريا يدير مجموعة على الـ "فيس بوك" تهدف إلى ترسيخ الحوار بين العرب والإسرائيليين.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان