رئيس التحرير: عادل صبري 05:43 صباحاً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

5 أسباب وراء تكرار "مفخخات سيناء”

5 أسباب وراء تكرار مفخخات سيناء”

تقارير

تفجير قسم ثالث العريش

5 أسباب وراء تكرار "مفخخات سيناء”

وكاﻻت _ اﻻناضول 14 أبريل 2015 11:58

73 يوما فصلت بين سلسلة الحوادث الإرهابية التي شهدتها محافظة شمال سيناء في يوم 29 يناير الماضي، وتلك التي وقعت أول من أمس الأحد، ليثير ذلك تساؤلا حول الأسباب التي تؤدي إلى تكرار الحوادث "الإرهابية"، رغم الإجراءات الأمنية المشددة التي اتخذت في المحافظة.

في 25 أكتوبر الماضي اتخذت الحكومة إجراءات أمنية مشددة، عقب هجوم على نقطة عسكرية، شمال سيناء، أدى إلى سقوط 31 قتيلا من العسكريين، و30 مصابا، وقررت الحكومة إثر هذا الحادث في يوم 25 يناير الماضي مد حظر التجوال، بمحافظة شمال سيناء، لمدة 3 أشهر جديدة، كما اتخذت قرارا بهدم المنازل الواقعة على الشريط الحدودي مع قطاع غزة، بسبب شبهات حول وجود أنفاق داخل بعضها تربطها بقطاع غزة، ومن خلالها يتم تهريب السلاح والمتفجرات إلى سيناء.

 

ولم تؤد هذه الإجراءات إلى وقف العمليات "الإرهابية"، بل أن الجماعات "الإرهابية" في المقابل طورت من أسلوبها لتستخدم "السيارات المفخخة"، فاستخدمتها في سلسلة الحوادث التي شهدتها سيناء في يوم 29 يناير، وأعادت الكرة مره أخرى أول من أمس الأحد 12 أبريل 2015.

 

واستخدمت سيارة مفخخة في سلسلة الحوادث التي وقعت يوم 29 يناير، واستهدفت مديرية أمن شمال سيناء والكتيبة 101، وأمس استخدم نفس الأسلوب في استهداف قسم ثالث العريش.
 

نظريا ، فإن أسلوب تنفيذ حادث 29 يناير من المفترض ألا يتكرر، ولكن تكراره أول من أمس يدفع إلى البحث عن تفسير.

 

وعند محاولة البحث هذه، يقفز إلى الذهن تكرار حوادث تفجير خط الغاز المصري الواصل إلى الأردن وإسرائيل، في منطقة شمال سيناء بأسلوب متكرر، وكان يتم الاكتفاء بإصلاح الخط دون البحث عن الوسيلة التي تمنع تفجيره مرة أخرى، وهو الأمر الذي يفسره أحمد عبد الله استشاري الطب النفسي والباحث في علم النفس الأمني، بعدم وجود خطة أمنية تعتمد على سياسة النفس الطويل.

 

ويقول عبد الله في تصريحات خاصة لوكالة الأناضول: "في علم النفس الأمني هناك نظريات تتحدث عن كيفية الحفاظ على أقصى درجات اليقظة دائما، ولكن في مصر هناك ما تسمى بـ (الشَدَّة)، وهي الفترة التي يتم فيها تشديد الرقابة، وعادة ما تكون مصحابة للأحداث الكبيرة، والمقابل لهذه الحالة، هي (الارتخاء) وهذا ما يحدث بعد زوال هذه الشدة".
 

الوصول إلى الحالة التي تحافظ على حالة (الشدة) طوال الوقت وضمان عدم تحولها لاحقا مع سياسة النفس القصير إلى " ارتخاء"، سيساعد بلا شك في مواجهة الهجمات الإرهابية لدى اقترابها من الهدف، ولكن لتكرار وصول هذه الهجمات إلى هدفها خمسة أسباب أخرى، ينبغي التطرق إليها والبحث عن وسائل للتعامل معها ومنعها.. وهذه الأسباب هي:

 

دراية المنفذين ببيئة العمليات

حتى يمكن تنفيذ التفجير باستخدام السيارة المفخخة، فلابد من أن يكون منفذ العملية على دراية بالمكان المراد الوصول إليه، ونقاط الحراسة.

 

وبحسب التحقيقات الأولية في الحادث الذي استهدف قسم شرطة العريش كشفت عن قيام مجموعة مسلحة بإطلاق نار عن بعد على القسم واشتبكت معها القوات.
 

 وبينما كانت الاشتباكات تدور سلكت سيارة نقل الطريق المؤدى إلى القسم من الناحية الجنوبية وواصلت سيرها رغم إطلاق القوات النار عليها حتى ارتطمت بالبوابة وانفجرت مخلفة حفرة بمحيط 12 مترا وعمق 3 أمتار.
 

وبمراجعة الفيديو الذي نشره تنظيم أنصار بيت المقدس، في أعقاب سلسلة الحوداث التي وقعت في يوم 29 يناير، لم تختلف الطريقة، لاسيما في التفجير الذي استهدف الكتيبة "101".
 

وتعرف تلك المنطقة بين أهالي شمال سيناء بالمنطقة المحظورة برا وجوا، حتى أنه يقال "غير مسموح حتى للطيور بالتحليق فوقها"، من قبيل المبالغة للإشارة إلى شدة التحصينات الأمنية بها.
 

وبحسب ما يكشف عنه الفيديو الذي نشره تنظيم "بيت المقدس" بعد الحادث، تم استهداف هذه الكتيبة، بإطلاق قذائف انشغل الأمن بالتعامل معها، بالإضافة إلى انشغاله بالتعامل مع سيارتين مفخختين كانتا تقصدان الكتيبة من جهات مختلفة، فيما كانت هناك سيارة ثالثة هي الأساسية في التفجير محملة بالكمية الأكبر من المتفجرات.
 

افتقاد البيئة المساندة

 الوصول إلى شخص من البيئة المحلية يساعد قوات الأمن في وأد المخططات الإرهابية، لم يعد موجودا، وهو ما يبدو واضحا وتتجلى مظاهره في تكرار العمليات الإرهابية.
 

وفي تفسير غياب هذا الشخص، يتردد أن غضب الأهالى من أخطاء ترتكبها قوات الأمن أثناء حملاتها يقابله تكون حاضنة شعبيه للمسلحين، وهو ما ينفيه مواطنون من شمال سيناء تحدثوا إلى مراسل وكالة الأناضول.
 

" سالم . س" من قبيلة بدويه شهيرة جنوب رفح ، عزى عدم قيام المواطنين بالتعاون مع الأمن إلى " قيام المسلحين بتهديد وتحذير الأهالي من خطورة التعاون مع الأمن والإدلاء بأي معلومات إليه عن تحركات المسلحين، وإلا سيكون عقاب القتل هو مصيرهم، وبالفعل تم تنفيذ هذه العقوبات في وقت لاحق وقام مسلحين بنحر رقاب شباب بمنطقة الشيخ زويد ، بما أعتبر تهديد صريح مفاده أن هذا سيكون مصير كل متعاون مع الأمن ضدهم وهو ما تسبب في ارتباك وخوف بين الأهالي.

 

 وأوضح "سامي أبو محمد" أحد الشباب بمنطقة جنوب الشيخ زويد، أن كافة من لهم صلة بالقوات الأمنية من القيادات القبلية رحلت وتركت منازلها إلى محافظات خارج شبه جزيرة سيناء خشية العقاب، ومن بقى من الأهالى في هذه المناطق فضل الصمت المطبق، وهو صمت ليس معناه موالاة المسلحين، فالأهالي يدركون أن سبب ما حل بمناطقهم من دمار وتهجير لأسر كان بسبب أعمال المسلحين.

 

ورأى "على أحمد" (شاب من أهالي منطقة جنوب الشيخ زويد)، أن هناك فهما مغلوطا  في تفسير غضب الأهالي من أخطاء ترتكبها القوات أثناء حملاتها، بالقول إن ذلك يقابله تكون حاضنة شعبيه للمسلحين.
 

وقال أحمد: "القوات بالفعل تخطئ بين الحين والأخر ويقع ضحايا أبرياء ما بين قتلى ومصابين وتهدم بيوت وتشرد أسر ويلقى القبض على مشتبه بهم ويتم ترحيلهم والزج بهم في السجون، ولكن قوة المسلحين أكثر بطشا من القوات، حيث إنهم ينتشرون في القرى ثم يفرون إلى مخابئهم في أقصى جنوب الشيخ زويد وتتعقبهم القوات وتأتى لتمشط البيوت وتهدم وتصيب أو تقتل وهى تطلق النيران، ويكون المسلحون هم السبب في ذلك".

 

ويقترح أحمد لحل هذه المشكلة، توفير الحماية الكافية للمتعاونين مع الأمن، وأضاف : "القوات تنتشر نهارا فى المناطق الساخنة بالمحافظة، وتغادرها ليلا ، لتكون الفرصة سانحة للانتقام ممن يبلغ عن الجماعات المسلحة، حيث لن يجد من يحميه من عقابهم الصريح وهو القتل أو الذبح".

 

الطبيعة العقائدية للمسلحين

حينما كان ونستون تشرشل، رئيس وزراء بريطانيا الأسبق، مراسلا حربيا في شبابه، قال:" لا تحارب الجبال والإسلام معًا"، ويقصد بهذه العبارة أن المشكلة تصبح مضاعفة عندما يكون الطرف المحارب يملك عقيدة دينية، وفي نفس الوقت يتواجد في بيئة جبلية.
 

وجغرافيا، تتكون سيناء من ثلاثة أقسام من التضاريس هي السهول (تمتد من شرق الإسماعيلية إلى رفح بمحاذاة البحر المتوسط شمالاً)، الهضاب (تقع في منطقة وسط سيناء وهي عبارة عن سلسلة هضاب تتخللها بعض الجبال التى تنحدر تدريجياً نحو الشمال) ، الجبال (تحتل الثلث الجنوبى والأضيق من مثلث شبه جزيرة سيناء ما بين خليجى السويس والعقبة).

 

 وتشكل هذه الطبيعة الجغرافية، إضافة إلى الطبيعة العقائدية صعوبة في المواجهة، حيث لا يحسب المسلحون الحسابات الحربية التقليدية للمكسب والخسارة، فهو على استعداد لأن يفقد حياته، مقابل إلحاق الضرر بأكبر عدد ممكن من قوات الأمن، لاعتقاده بأن ذلك هو سبيله نحو الجنة.
 

ويستخدم تنظيم "داعش" الإرهابي هذا الأسلوب، ومؤخرا أصبح تنظيم أنصار بيت المقدس يعتمده أيضا، وذلك بعد أن أعلن ولاءه وانضمامه لتنظيم داعش في نوفمبر من العام الماضي، وقام على إثر ذلك بتغيير اسمه إلى "ولاية سيناء".
 

ولكن لدى أهالي سيناء مشكلة مع هذه الضربات الاستباقية، وقال أحد مشايخ القبائل " طلب عدم نشر اسمه" لمراسل الأناضول، " نتمنى على القوات عندما تقوم بعمليات تصفيات للعناصر التكفيرية ألا تلقي بجثثهم على الطرق أو تنشر صورها على الإنترنت". لأن الجماعات المسلحة تستغل ذلك في محاولة كسب حاضنة شعبية بإظهار أنهم يريدون الثأر لهؤلاء القتلى.

 

إرث تاريخي من الإهمال لـ سيناء

تعاني منطقة سيناء من إرث تاريخي من الإهمال الحكومي لها منذ نجحت مصر في تحريرها من الاحتلال الاسرائيلي، وذلك بالرغم من كثره الوعود الحكومية التي تطلق مع كل حادث إرهابي وتتحدث عن الاهتمام بتنميتها.
 

وفي محاولة للخروج بأفكار غير تقليدية لحل هذه المشكلة، يقترح وحيد عبد المجيد، أستاذ العلوم السياسية ونائب رئيس مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، حلا عاجلا بديلا للخطط التنموية التي يحتاج تنفيذها الكثير من الوقت، وهي المشروعات الصغيرة.
 

ويقول عبد المجيد في تصريحات نشرها اليوم الموقع الالكتروني لصحيفة "اليوم السابع" الخاصة : "إن تبنى الدولة للمشروعات الصغيرة في منطقة سيناء سيدفع عددًا من شباب سيناء إلى العمل بدلاً من الانضمام للتنظيمات الإرهابية كأنصار بيت المقدس"، مشيرًا إلى أن أحد عوامل عدم مشاركة أهالى سيناء لمقاومة الإرهاب شعورهم بالتهميش وتردى أوضاعهم الاقتصادية، رغم أن عددهم  300 ألف شخص أي أقل من أعداد أصغر حى في القاهرة والجيزة".
 

وانتقد قصر التعامل مع سيناء على الناحية الأمنية، مضيفا : "الملحقات الأمنية وحدها لن تحقق النتائج المطلوبة لاعتمادها على المطاردة وليس القضاء على منابع الإرهاب".



اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان