رئيس التحرير: عادل صبري 06:16 صباحاً | الأربعاء 22 أغسطس 2018 م | 10 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

هاني صلاح الدين.. صحفي إخواني في إعلام ليبرالي

هاني صلاح الدين.. صحفي إخواني في إعلام ليبرالي

تقارير

هاني صلاح الدين

مؤبد في "غرفة عمليات رابعة"

هاني صلاح الدين.. صحفي إخواني في إعلام ليبرالي

أحمد سيد 12 أبريل 2015 18:29

 

"أستشعر المر فى وطن أعشقه، ولكني على يقين أن القضاء المصري سينصفني، ولو كنت ارتكبت الاتهامات المسندة إلى لقدمت نفسي للمحاكمة دون محام، عملت مديرا لتحرير اليوم السابع وفي صحف ليبرالية ويسارية وتتبعت كل الخطوات المهنية على مدار تاريخ دام 25 سنة، ولم ألوث يدى بخبر كاذب"..

 

بتلك الكلمات عبر الصحفي هاني صلاح الدين (45 عاما) عن معاناته داخل السجن وما وصلت إليه أوضاعه الإنسانية الصعبة داخله، نافيا تهما ضده بنشر الفتن والفوضى خلال إحدي جلساته في القضية التي أدين فيها بالسجن المؤبد، أمس السبت، والتي عرفت إعلاميا بـ "غرفة عمليات رابعة".

 

هو ذلك الكاتب الإسلامي الذي الذي عمل صحفيا في مؤسسات ليبرالية أبرزها  "اليوم السابع"، غير أن الحال انتهى به إلى السجن بعدما تخلى  عنه رئيس تحرير "اليوم السابع" وزملاءه ونقابة الصحفيين، حسب قوله.

 

كان آخر عمل إعلامي قدمه صلاح الدين هو برنامج "180 مطافي" على شاشة قناة مصر 25 الإخوانية، والتي تم إغلاقها عقب قرار الجيش بعز الرئيس السابق محمد مرسي في 3 يوليو وإيقاف بث عدد من القنوات الإسلامية، ولم تستطع مطافيء برنامجه إطفاء نيران معاناته من آلام المرض والسجن معا.  

 

ورغم اختلافه السياسي مع الصحفيين الليبراليين، جمعته بهم صداقة ومودة ومن بينهم صديقه اللدود سعيد شعيب.


كتب شعيب في مقال له بجريدة القدس العربي في مايو من العام الماضي تحت عنوان "صديقي الإخواني هاني صلاح الدين": "رغم الشجار السياسي والسجال السياسي والفكري وأحيانا الديني بيني وبينه إلا أنه من أعز اصدقائي وكان يحبني من كل قلبه وأنا كذلك ومن أفضل من عملت معهم،  فقد كان صاحب فضل كبير في بناء المشروع العظيم لموقع اليوم السابع الإلكتروني".  

 

 وذكر شعيب في مقاله: "أكتب عن هاني صلاح الدين ليس فقط لأنه صديقــــي وأخي، ولكن لأنه مسجون ومثله آلاف ظلما بتهمة نشر أخبار كاذبة تثير الرأي العام وهي تهمة مطاطة لو طبقناها على الجميع فسوف يجلس بجوار هاني في السجن الكثير من "مذيعين وصحافيين وإعلاميين وسياسيين" ، مضيفا "مصر يجب أن تتسع لنا جميعاً مثلما اتسعت تجربة اليوم السابع لي ولهاني ولكل المصريين"


انتهى مقال سعيد شعيب، لكن معاناة هاني لم تنته  في زنزانته في انتظار السماح له بالعلاج وإجراء  3 جراحات عاجلة.

 

من جانبها حملت "لجنة الحريات"، بنقابة الصحفيين، وزارة الداخلية مسئولية تدهور الحالة الصحية لـ "صلاح الدين" الذي أكد أطباء السجن أنه يحتاج لجراحة عاجلة.

 

اللجنة التي يرأسها خالد البلشي طالبت، في بيان لها، بسرعة الاستجابة لطلبات النقابة بشأن علاج الزميل، وتحسين أوضاع كل الزملاء بالسجون والوقوف على شكواهم سواء الصادر بحقهم أحكام في قضية غرفة عمليات رابعة، أو المحبوسين على ذمة قضايا.

 

وأشارت "حريات الصحفيين" أن الأحكام الصادرة بحق الصحفيين وأوضاع المحبوسين والمحتجزين ستكون على رأس جدول أعمالها خلال اجتماعها الأول يوم الثلاثاء المقبل. 

 

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان