رئيس التحرير: عادل صبري 07:38 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

بالصور| انتعاش سوق الفسيخ بالإسكندرية.. والفضل لشم النسيم

بالصور| انتعاش سوق الفسيخ بالإسكندرية.. والفضل لشم النسيم

تقارير

أحد محال الفسيخ

بالصور| انتعاش سوق الفسيخ بالإسكندرية.. والفضل لشم النسيم

رانيا حلمي 12 أبريل 2015 16:43

انتعشت أسواق الفسيخ في الإسكندرية مع حلول عيد شم النسيم، وخصوصًا في شارع "عبدالمنعم" بمنطقة العطارين بالإسكندرية، حيث يقبل الزبائن على محال بيع "الفسيخ" والتي يرجع عمرها لأكثر من 100 عام.

 

الحاج"محمد يس" صاحب أحد محال بيع الفسيخ، يقول إن الإقبال كبير رغم أن أسعار الكيلو اختلفت عن العام السابق، إذ انخفض سعر الكيلو الواحد من"50 إلى 80" جنيهًا للكيلو حسب الحجم ودرجة الملوحة، بينما كان سعر الكيلو في العام الماضي بين"100 إلى 120"، مشيرًا إلى انخفاض الأسعار يزيد من الإقبال معلقًا "لما الحاجة تبقى فيها مغالاة الناس ما بتشتريش”.

 

وأضاف أن الفسيخ سلعة غير أساسية، بل إنها سلعة موسمية يقبل عليها المواطنون في يوم واحد طوال العام، مضيفًا أن انخفاض درجة الحرارة سببت الإقبال على الفسيخ أكثر من غيره من الأسماك المملحة، معلقًا "لما بيكون الجو حر الناس بيحجموا شوية عن الفسيخ، علشان الحوادق لكن الجو السنة دي ربيعي معتدل فالناس بتفضل الفسيخ".
 

وتابع: "تعتبر الإسكندرية سوقًا محدودًا لبيع الفسيخ، حيث إنها تخدم أهالي المدينة فقط، بعكس القاهرة التي يتوافد عليها الكثيرون؛ وهو ما يعد سببًا لارتفاع سعر الفسيخ فيها- على حد قوله-، موضحًا أن الفسيخ يضم أنواع مختلفة، ويرجع اختلافها لدرجة الملوحة والحجم مضيفا"في ناس تحب الكيلو يكون 4 سمكات لو عنده أولاد، وفي اللي يحب السمك الكبير".

 

وأكد "يس" أن البعض يتخذ من بيع الفسيخ "سبوبة"، مضيفًا: "تلاقي واحد بيبيع زيتون أو قاعد بقفص عيش بيجيب فسيخ يبيعه في اليومين دول" موضحا أن هذا يتسبب في انتشار الفسيخ الفاسد، مرجعا ذلك لعدم خبرة هؤلاء الباعة بسوق الفسيخ وهو ما يجعلهم لا يميزون بين أنواع الفسيخ أو تجاره، معلقا"بيشتروا من ناس تحت بير السلم".
 

وأشار إلى أن المحاضر التي تم تحريرها من قبل مديرية الصحة بالإسكندرية كانت ضد هؤلاء الذي اعتبرهم "دخلاء" على المهنة. وأشار إلى وجود تفتيش دوري من الصحة والتموين، والغش التجاري،

 

وأكد أن المحال الموجودة في شارع "عبدالمنعم" لم يتم ضبط أي سلع فاسدة بها، موضحًا أن أصحاب المحال أكثر حرصًا من غيرهم على الحفاظ على السلعة.


وأوضح "يس" أنهم لم يتمكنوا من صناعة الفسيخ في الإسكندرية، وأنهم يقومون بشرائه من كفر الشيخ حيث تتوافر الظروف المناسبة لصناعته، من حيث المساحات والمخازن، مضيفًا أن صناعة الفسيخ تختلف عن تمليحه، مشيرًا إلى أن ما يسبب رائحة كريهة للفسيخ هو طريقة الصنع، مشددًا على أن يكون السمك المستخدم في صناعة الفسيخ طازج، على أن يتم تمليحه دون أن يعرض حتى لبخار بارد، بينما يقوم البعض بوضع الفسيخ في"خيش" حيث يمتص "الدم" المتساقط من السمك وهو ما يبعث الرائحة الكريهه.

 

ووجه "يس" رسالة للمواطنين يطالبهم فيها بشراء "الفسيخ" من المحال المخصصة، وأن يبتعدوا عن الفسيخ الموجود في"السوبر ماركت"، معلقا"أدوا العيش لخبازه". من جانبه قال"محمد عبدالمعطي" محاسب بأحد محال الفسيخ، أن الإقبال يختلف عن الأعوام السابقة وذلك نتيجة سوء الأحوال الجوية، مؤكدا أن الأسعار هذا العام منخفضة عن العام الماضي.

 

"أم فاطمة"، ربة منزل، قالت إنها اعتادت على الاحتفال بشم النسيم وشراء الفسيخ منذ صغرها، مؤكدة على وجود فوائد للفسيخ معلقة "الفسيخ بيضيع البرد".

وأكدت مدام"رحاب" أنها لأول مرة تقوم بشراء الفسيخ وذلك نزولاً على رغبة ابنتها، التي طالبتها بتجربته موضحة أنها لم تكن تقبل على شرائه لخوفها مما يردد كل عام حول ضبط كميات فاسدة من الفسيخ، مشيرة إلى أن الأسعار متقاربة هذا العام بأسعار العام الماضي.
 

وفي شارع عبدالمنعم تتجه بعض المحال التجارية المجاورة لمحال "الفسيخ" إلى بيع "البصل الأخضر والليمون"، حيث يقول"عبدالله" بائع جرائد، إنه اعتاد بيع البصل الأخضر والليمون كل عام، في محاولة لكسب المزيد من الرزق، موضحًا أنه يبيع البصل بـ "2 جنيه" للرابطة معلقًا "بيكون يوم عيد للناس والواحد بيرزق فيه".

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان