رئيس التحرير: عادل صبري 02:37 صباحاً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

نقابيون عن لجنة مكافحة الإرهاب: اتحاد العمال "أمنجي" كل الأنظمة

نقابيون عن لجنة مكافحة الإرهاب: اتحاد العمال  أمنجي كل الأنظمة

تقارير

صورة أرشيفية أثناء احدى اجتماعات الاتحاد العما لنقابات عمال مصر

نقابيون عن لجنة مكافحة الإرهاب: اتحاد العمال "أمنجي" كل الأنظمة

أحمد بشارة 11 أبريل 2015 21:10



"لجنة لمكافحة الإرهاب ومنع الوقفات الاحتجاجية للعمال"..

تكليف جديد للمهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزارء آثار رأي قادة النقابات المستقلة والحقوقيين، وانقسموا في موقفهم منه إلى اتجاهين.

 

فمنهم من اعتبره إلهاءا للعمال عن مطالبهم الأساسية، ومنهم من اعتبره  استمرارا لدور اتحاد العمال الرسمي في تمثيل "التوجيه الأمني" للحركة النقابية.



 المحامي العمالي محمد عابدين، ينتمي للفريق الأول، لافتا إلى أن الدولة تحاول إلهاء العمال عن مطالبهم الرئيسية في المصانع والشركات، "لأن الاحتجاجات العمالية التي تنادي بحق الدولة ليست إرهابا، ومطالبها مشروعة وفقا للقانون" حسب قوله.



وأضاف عابدين لـ "مصر العربية" أن الحكومة "تحاول جر اسم العمال في الخط السياسي، ليرتبط في اذهان العامة من المواطنين أن مطالبتهم متعلقة بالأعمال الإرهابية".


ووصف عابدين الإرهاب الذي تحدث عنه محلب بأنه "صنيعة سياسية" للحكومات من أجل القضاء على كل معارضة سياسية أو مطلب حقوقي بداعي الأمن القومي.

 

وتابع عابدين: "الدور الذي يلعبه اتحاد العمال العام ليس غريبا عليه، فهو دائما ما يمارس الدور الأمني، وهي  سياسة انتهجها مع جميع الأنظمة".



وفي الاتجاه ذاته، اتهم كريم عبدالحليم، رئيس النقابة المستقلة للعاملين بأندية هيئة قناة السويس،  محلب بعدم الإيمان بالحريات النقابية؛ "لأنه جاء من مؤسسة تختص بالعقارات والاستثمار والمستثمرين ولا يهمه مصلحة العمال التي تتعارض مع عمله" على حد قوله.

 

واعتبر عبدالحليم دعوة رئيس الوزراء لإنشاء لجنة "مكافحة الإرهاب" محاولة من الحكومة لتحذو حذو سياسات نظام مبارك القديمة في تجنيد الاتحادات العمالية ضد الحركة النقابية الحقيقية.

 


وأضاف: "اتحاد عمال مصر يلعب طوال السنوات الماضية  دور "الأمنجي" للتخلص من منافسي الحكومة، وهو لا يمثل القطاع الأكبر للعمال، لأنه يميل إلى سياسة أي نظام يحكم هذا البلد".

 

وتابع عبد الحليم: "في عهد مبارك: المنحة يا ريس، وفي عهد مرسي: السبحة يا ريس".



ونوه محمد زكريا الجمال، رئيس الاتحاد المصري المستقل للعاملين بالبتروكيماويات، إلى أن الدور الذي من المفترض أن يلعبه اتحاد عمال مصر "نقابي بحت" لحل مشاكل العمال وليس لمنع احتجاجاتهم.



وفي حديثه لمصر العربية، طالب الجمال بحل مشاكل العمال قبل أن تصل إلى مرحلة الاحتجاج أو إضراب أو اعتصام؛ "لأن العامل يريد الاستقرار، ولابد أن تساعده الحكومة على الاستقرار وإلزام المستثمرين بتطبيق القانون واحترام الدولة؛ لأن كل الاحتجاجات والإضرابات العمالية سببها تجاهل الحكومة لحل الأزمات" حسب قوله.



وحذر  رئيس الاتحاد المصري المستقل للعاملين بالبتروكيماويات من لعب الاتحاد العام دورًا حكوميا، مشددا على دور الكيانات النقابية في الدفاع عن حقوق العمال.



وأوضح مصطفى المصري (قيادي سابق بشركة إليكو إجيبت بالسويس) أن اتفاقيات العمل الدولية التي وقعت عليها مصر، تمنع الجهات الإدارية والأمنية من التدخل في شؤون النقابات.


 

 


اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان