رئيس التحرير: عادل صبري 07:56 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

فلاحون بالإسماعيلية: النقابة لا تعبر عنا.. نريد كيانا منتخبا

فلاحون بالإسماعيلية: النقابة لا تعبر عنا.. نريد كيانا منتخبا

تقارير

فلاحون بالإسماعيلية يطالبون بمظلة نقابية موحدة

بالصور..

فلاحون بالإسماعيلية: النقابة لا تعبر عنا.. نريد كيانا منتخبا

نهال عبد الرءوف 11 أبريل 2015 19:28

 

 

أزمات عدة تواجه فلاحي الإسماعيلية، بدءا من ديون لبنك الائتمان الزراعي، ونقص في الأسمدة والمبيدات، وليس انتهاء بنقابة يشكو أعضاؤها من غياب دورها الحقيقي في خدمتهم وانخراطها في العمل السياسي والمعارك الانتخابية.

 

 الإسماعيلاوية في ذلك ليسوا متفردين، فنقابات الفلاحين بالمحافظات تعاني ذات الأزمة، ما دفع العديد من روابط المزارعين إلى الدعوى لإنشاء اتحاد وطني قادر على تمثيلهم والدفاع عن مصالحهم.

 

التقينا عددا من المزارعين في بلد المانجو،  فساندوا مطالب الفلاحين بالمحافظات، وطالبوا بكيان منتخب يعبر عن مطالبهم، بدلا من كيانات يرونها فاقدة لجوهر تمثيلهم.

 

مصالح شخصية

 

بدوره، يقول ياسر دهشان (مزارع) إن نقابة الفلاحين بالإسماعيلية ﻻ تقوم بحل مشاكل الفلاحين بالمحافظة، ولا تقدم لهم أي نوع من المساعدة، متهما القائمين عليها بتفضيل مصالحهم الشخصية على خدمة من يفترض أنهم يمثلونهم. 

 

ويؤكد دهشان أن النقيب الحالي بالإسماعيلية ليس فلاحا، وبالتالي ليس مؤهلا للتعبير عن مشاكل الفلاحين، على حد قوله، مضيفا: "عدد كبير من مزارعي الإسماعيلية دفعوا اشتراكات النقابة الفرعية بقيمة 40 جنيها منذ أكثر من عام ونصف،  دون خدمة تذكر". 

 

ويشير غلى أن مزارعي الإسماعيلية يطالبون بإجراء انتخابات حرة لاختيار نقيب للفلاحين يمثلهم، مشيرًا إلى أن  أهم أولويات هذا النقيب تتمثل في حل مشكلات الديون المتراكمة لدى بنك الائتمان الزراعي.

 

اتحاد وطني

 

أما إبراهيم الأقرع، أمين عام اتحاد الفلاحين بالإسماعيلية، فيرى أن الصراع على منصب نقيب الفلاحين، بين أسامة الجحش، ومحمد العقاري لم يحسم بعد، مشيرا إلى أنه يعتبر العقاري "النقيب الرسمي"، حسب تعبيره.

 

ويفضل الأقرع عدم الدخول في صراعات على منصب النقيب، "لأن الهدف الذي يجب أن يسعى إليه كل من يعمل بالعمل العام هو خدمة الفلاح وليست المصالح الشخصية"، حسب قوله.

 

ويشير محمد الشوربجي (مزارع) إلى أن عددا من الفلاحين بالمحافظة دفعوا اشتراكات نقابة الفلاحين الفرعية بالإسماعيلية دون خدمات تذكر ودون الحصول على بطاقة الاشتراك بعد أكثر من عام ونصف العام.

 

ولا يرى الشوربجي في تجربة النقابات الحالية أي تعبير حقيقي عن مصالح الفلاحين، مطالبا بتوحيد جميع الكيانات تحت مظلة اتحاد وطني واحد.

 


 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان