رئيس التحرير: عادل صبري 10:26 مساءً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

انتحار 10 شباب خلال 3 أشهر بالدقهلية.. والبطالة والحب السبب

انتحار 10 شباب خلال 3 أشهر بالدقهلية.. والبطالة والحب السبب

تقارير

أرشيفية

دكتورة نفسية: الحوار هو الحل لتفادي الظاهرة

انتحار 10 شباب خلال 3 أشهر بالدقهلية.. والبطالة والحب السبب

هبة السقا 11 أبريل 2015 12:48

أصبح الانتحار شبحًا يحصد أرواح الشباب في الآونة الأخيرة، خاصة في محافظ الدقهلية التي شهدت اليوم السبت، تخلص الطالبة خلود عبدالقادر، 17 سنة، من حياتها بتناول "مبيد حشري" لمرورها بأزمة نفسية، مما يرفع عدد المنتحرين إلى 10 حالة خلال الـ3 أشهر الماضية بسبب البطالة والعلاقات العاطفية، بخلاف 14 آخرًا العام الماضي وفقًا لمحاضر أمنية، واعتبرت دكتورة نفسية أن السبب في ذلك الضغوط الأسرية والعاطفية التي يشفلون في التخلي عنها.


وسائل الإنتحار التي شهدتها المحافظة متعددة، إلا أن أكثرها شنقًا والتي كان أخرها في 27 مارس الماضي لعامل يبلغ من العمر 19 عامًا بقرية الجنينة التابعة لمركز نبروه، وقال ذويه إن المتوفي حاول قطع شراينه إلا أنه فشل وبعدها انتحر شنقًا بإحدي العقارات السكنية الجديدة تحت الإنشاء، مؤكدين أنه كان يمر بظروف نفسية سيئة.
 

ويبدو أن النساء يلجأن للطرق الأقل عنفًا كما فعلت هدي عبد البديع، ربة منزل بمدينة المنصورة25 عامًا، بتناول مادة سامة لفشل محاولاتها في الإنجاب.

 

علاقة عاطفية

" س.م" 21 عامًا طالبة بالجامعة، قالت إنها حاولت الإنتحار 3 مرات، إلا أن جميعها باءت بالفشل وعادت للحياة مرة أخري، قائلة "الناس بقت وحشة أوي"، مشيرة إلى أن فشلها في أول علاقة عاطفية بحياتها هو ما دفعها لمحاولة الإنتحار.

 

وأضافت: في المرة الأولى تناولت كمية كبيرة من الأقراص المنومة وتم إنقاذي وإجراء غسيل معدة وبالمرة الثانية حاولت قطع شرايين يدي اليسري لكن تم إنقاذي أيضا وأخذت 4 غرز والمرة الثالثة والأخيرة تناولت خلالها مادة "البيتادين" وتم نقلها للمستشفي وإسعافي.

 

"مازلت أفكر في الإقدام علي الانتحار مجددًا" بتلك الجملة اختتمت حديثها، مؤكدة أن كل ما يحيط بها من ظروف يدفعها لتلك الخطوة التي تتمني إتمامها بنجاح، علي حسب وصفها

 

بطالة

أما "أ . ع"، 28 سنة عاطل، قال إنه حاول الإنتحار بتناول أدوية لرفع الضغط مرة واحدة لفشله في الحصول علي وظيفة عقب تخرجه من 5 سنوات من كلية التجارة إلا أنه بعد قيامه بتلك المحاولة شعر "بحلاوة الروح" على حسب وصفه، مما دفعه للاتصال بأقاربه ليحضروا لإسعافه، مؤكدًا أنه لن يقوم بتكرار تلك التجرية مرة أخري بعدما اكتشف أن حياته غالية الثمن.

 

كما أنه تابع مع طبيب نفسي عقب تلك التجربة حتي لايكررها مرة أخرى.


ضغوط

من جانبها، قالت الدكتورة إقبال السعيد، أستاذة علم النفس بكلية الأداب بجامعة المنصورة، إن الأسباب التي تدفع الشباب للإنتحار هي الضغوط بمختلف أنواعها، ومنها الأسرية والعاطفية أيضا، مضيفة أن فشلهم في التخلي من تلك الضغوط يتجهون إلى الأفكار السلبية في مقدمتها الإنتحار.

 

وأكدت إقبال، في تصريح لـ"مصر العربية"، على ضرورة فتح حوار مع الشباب حتي لايصبحون ضحية للإحباط الذي من الممكن أن يدفعهم للتخلص من حياتهم.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان