رئيس التحرير: عادل صبري 03:17 صباحاً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالصور: أهالي "الظهير" يشيعون ضحايا "الهاون" بالشيخ زويد

بالصور: أهالي الظهير يشيعون ضحايا الهاون بالشيخ زويد

تقارير

تشييع ضحايا قذائف الشيخ زويد

بالصور: أهالي "الظهير" يشيعون ضحايا "الهاون" بالشيخ زويد

اياد الشريف 10 أبريل 2015 18:43

ظلت القبور وحيدة وهي تشرع فتحاتها نحو رحلة الرحيل الأخير لمدة 48 ساعة، بانتظار سكانها من الملائكة الصغار، الذين بقيت أجسادهم النحيلة في ثلاجة مستشفى العريش العام منذ ليل الأربعاء الماضي حتى نهار الجمعة تحت رحمة تصريحات النيابة.

أنهت النيابة إجراءاتها و تم استخراج تصاريح دفن 13 جثة غالبيتها لأطفال تتراوح أعمارهم ما بين سنتين و12 سنة، لتخرج 8 سيارات إسعاف وبداخلها الجثث الهامدة التي أزهقت أرواحها نيران قذائف الهاون التي صبت جحيمها عليهم في سكون الليل الذي لم يقطعه سوى دوي الانفجارات.

خرج الموكب الجنائزي من مستشفى العريش العام، بمرافقة قوات من الجيش والشرطة ليمر على الطريق الدولي العريش – رفح دون توقف حتى مشارف مدينة الشيخ زويد، حيث كان بالاستقبال الموكب أهالي الضحايا، بعد أن منعت قوات الأمن وصولهم للمستشفى بمدينة العريش لمرافقتهم في موكب الرحيل الأخير.

من مدينة الشيخ زويد اتجه الموكب الجنائزي بسيارات الإسعاف محاطا بمئات المواطنين من أهالي قرى جنوب الشيخ زويد، باتجاه مسجد قرية "الظهير" مسقط رأس الضحايا، ليصلوا على الضحايا صلاة الجنازة من بعد صلاة الجمعة.

وفي قرية "الظهير" التي اكتست بالحزن، تقاطرت النعوش التي لم تطوق هذه المرة بعلم مصر، محمولة على أكتاف سكان القرية الذين تدافعوا لتشييع الضحايا، دون أن يتقدم الموكب مسؤول واحد سواء كان تنفيذيا أو أمنيا ليشارك أهالي الضحايا أحزانهم والتخفيف من مصابهم الجلل.

وصل الموكب الجنائزي إلى المقابر، وافترش المشيعون الأرض واقترب الأهالي لإخراج الجثامين الملفوفة بالقماش الأبيض لمواراتها الثرى، ليقطع صمت الحزن المطبق أصوات نحيب الرجال من أهالي الضحايا وأقاربهم، بعد انفرطت عقود دموعهم حزنا ولوعة على رحيل فلذات أكبادهم وسط صيحات "الله أكبر ..ولا إله إلا الله .. وحسبنا الله ونعم الوكيل".

إقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان