رئيس التحرير: عادل صبري 12:35 صباحاً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بالصور.. الزراعة بالوادي الجديد في خطر.. والمتهم "ثعالب"

بالصور.. الزراعة بالوادي الجديد في خطر.. والمتهم ثعالب

تقارير

ثعلب قتل داخل إحدى الحظائر

بالصور.. الزراعة بالوادي الجديد في خطر.. والمتهم "ثعالب"

محمد المصري 10 أبريل 2015 18:18

حالة من الاستياء يعيشها مزارعو الوادي الجديد بسبب ظاهرة انتشار عشرات الثعالب البرية، التي تهاجم حظائر الحيوانات بصفة مستمرة, حيث تنتشر بكثافة في الوديان بأطراف القرى والنجوع؛ الأمر الذي فسره الدكتور سالم صابر، مدير إدارة الطب البيطري بالداخلة، بأنه يرجع إلى أن تلك الفترة تعد موسمًا لتزاوج وتكاثر تلك الحيوانات، موضحًا أن الإدارة تشن حملات شبه دورية للقضاء عليها.

 

يقول محمد سيد أبو كعيبة، مزارع من أهالي أولاد عبدالله لـ "مصر العربية"، إن الثعالب الصحرواية تنشط ليلاً كواحدة من الحيوانات المفترسة التى لاتتحمل أشعة الشمس لتقضي النهار في حالة ثبات وسكون وتقضي الليل بأكمله بحثًا عن الفرائس فى الحقول والمزارع وبين منازل المواطنين.

 

وأضاف أن الثعالب تعد من الحيوانات المفترسة التي تسببت في صداع مزمن للمزارعين والمواطنين خاصة بالقرى النائية بالواحات فمع حلول فصل الصيف تبدأ تلك الثعالب فى تنفيذ هجمات شبه يومية حظائر المزارعين وسط الحقول ومنازل المزارعين, لاصطياد الطيور والحيوانات الصغيرة التي يتم تربيتها منزليًا.

 

أحمد عبد الوهاب، أحد أهالي مركز ومدينة الداخلة, قال إن الثعلب الواحد قادر على قتل وخنق 20 دجاجة في المرة الواحادة، مضيفًا أنه سبق وقامت الثعالب بمهاجمة منزله وقتلت عددًا كبيرًا من طيور الأوز والبط والدجاج، مضيفًا أنه ذبح مؤخرًا الطيور وامتنع عن تربيتها لتجنب هجمات تلك الحيوانات المفترسة التى كبدته خسائر كبيرة في الفترة الأخيرة.
 

حسن دياب من مركز ومدينة الداخلة، طالب مديرية الطب البيطرى بالوادي الجديد بتكثيف حملاتها لإعدام تلك الحيوانات خصوصًا في القرى الصغيرة حيث إن هجماتها لاتقتصر على قتل واصطياد الطيور المنزلية فقط بل طالت أيضًا صغار حيوانات الماعز والخراف، مؤكدًا أن تلك الحيوانات بدأت تتكاثر بشكل كبير بسبب عدم قتلها مؤخرًا .
 

وأكد دياب أن هذا الحيوان ليس الوحيد المفترس والذى ويعاني منه المزارعون، ولكن هناك أيضًا الذئاب وهي الأخطر وخطرها ليس على الطيور والحيوان فقط وإنما يمتد ليهدد حياة الإنسان فضلاً عن الكلاب لاتقدر على مواجهتها .
 

ولفت إلى أن هناك قططًا برية ظهرت مؤخرًا وتنتشر بكثافة بمركزى الداخلة وبلاط وهي فصيلة من القطط الشرسة ويطلق عليها "حيوان النمس" وتأكل الطيور وصغار الماعز والخراف أيضًا وليست مستأنسة ولايمكن ترويضها وتربيتها منزليًا، مضيفًا أن القط البري في حجم الثعلب وقد يكون أشرس منه ولونه فى الغالب ما بين البنى والأصفر.
 

ومن جانبه، أكد الدكتور سالم صابر، مدير إدارة الطب البيطري بالداخلة, أن سبب تكاثر الثعالب والقطط البرية هذه الفترة لأن هذه الأيام هو موسم تزواج وتكاثر الثعالب فلذلك تكون منتشرة في المزارع والحقول للحصول على ضالتها لتغذية صغارها.

 

وأكد أن الطب البيطري يشن حملات شبه دورية للقضاء على الذئاب والكلاب الضالة وجميع الحيوانات التي تضر المواطنين.

 

  

اقرا ايضا 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان