رئيس التحرير: عادل صبري 12:03 مساءً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

1000 يوم على صفقة "سيماف".. والسكة الحديد لم تتسلم عربة واحدة

ضاحي يواجه "فنكوش النقل"

1000 يوم على صفقة "سيماف".. والسكة الحديد لم تتسلم عربة واحدة

أحمد عطية 10 أبريل 2015 12:22

 

 مرت 3 سنوات بالتمام والكمال على اتفاقية تصنيع 212 عربة قطار مكيفة بين الهيئة القومية لسكك حديد مصر والهيئة العربية للتصنيع دون استلام عربة واحدة حتى اليوم الجمعة.

 

البداية  تعود إلى أبريل 2012 بحضور الدكتور كمال الجنزوري رئيس مجلس الوزراء الأسبق والدكتور جلال مصطفي سعيد وزير النقل الأسبق عندما تم توقيع عقد تصنيع وتوريد 212 عربة ركاب سكة حديد مكيفة  بتكلفة 2.2مليار جنيه بين الهيئة العربية للتصنيع، ومثلها حينئذ الفريق حمدي وهيبة رئيس الهيئة، والهيئة القومية لسكك حديد مصر، ومثلها المهندس هاني حجاب رئيس الهيئة.

 

 

وتشمل الصفقة (69) عربة درجة أولي و (115) عربة درجة ثانية و (23) عربة بوفيه و5 عربات للخدمة المميزة وأجسام العربات والبواجي وتركيب التجهيزات الداخلية، إضافة إلى توريد (10) عربات شهريا، على أن  يتم تسليم العربات بالكامل خلال 30 شهرا.

 

في 2012، وعقب توقيع التعاقد، قررت السكة الحديد تخصيص عدداً كبيراً من العربات الجديدة للتشغيل علي خط القاهرة/ أسوان الذي يخدم  الصعيد في إطار تحسين مستوي الخدمات التي تقدم لمحافظات الفيوم وبني سويف والمنيا وأسيوط وسوهاج وقنا والأقصر وأسوان والوادي الجديد.

 

لكن الرياح أتت بما لا تشتهي الهيئة، حيث تعثر مصنع سيماف، التابع لها، فى تسليم العربات كلها، ولم تتسلم الهيئة عربة واحدة بعد فسخ التعاقد مع أحد المصانع الإيطالية التي تعاقد معها المصنع لمشاركته التصنيع.

 

 

وانتهت الصفقة إلى طلب سيماف اعتمادات مالية إضافية، على أن تسدد السكة الحديد 470 مليون جنيه من إجمالي التعاقد، ويتعاقب الوزراء ورؤساء السكة الحديد استمرت الأزمةفي التصاعد.

 

وفي 2014 تولى إبراهيم الدميرى حقيبة النقل وقرر الاجتماع بقيادات هيئتي السكة الحديد و"العربية للتصنيع"  للتعرف على أسباب تأخير تسليم العربات.

 

تبادل حضور الاجتماع الاتهامات، حيث حملت هيئة التصنيع المسئولية للسكة الحديد بسبب عدم  سداد  الأخيرة  لمستحقات مصنع سيماف المالية في توقيتاتها التعاقدية، ما أدى إلى توقف الشركات الأجنبية الموردة لأجزاء من العربات عن استكمال أنشطتها بالمشروع لعدم حصولها على مستحقاتها المالية عن فترة التأخير، والتى وصلت إلى 7 أشهر.

 

 وفي المقابل، أكد مسئولو السكة الحديد تسدديهم كافة أقساط الدفعات الأولى وفقا للعقد، واتهموا "سيماف" بالتسبب في عدم تسليم عربة واحدة من التعاقد حتى حينه رغم التسهيلات التى قدمتها السكة الحديد للمصنع.

 

 

وفي الحكومة الثانية للمهندس إبراهيم محلب تولى المهندس هاني ضاحي حقيبة النقل، وزار  مصنع سيماف فى شهر أكتوبر الماضي برفقة المهندس إسماعيل نجدى رئيس هيئة الأنفاق ونائب رئيس الشركة الصينية "سي آر"، والتي تعاقدت معها الهيئة بدلا من الشركة الإيطالية  لمتابعة أحدث التقنيات المستخدمة فى تصنيع مهمات السكة الحديد.

 

وشدد ضاحي على سرعة الانتهاء من باقي العربات للمساهمة في حل أزمة السكة الحديد، وأعلن أن الدفعة الأولى من العربات سيتم تسليمها مطلع العام الحالي، وهو ما لم يحدث.

 

مصادر مطلعة بهيئة السكة الحديد أكدت  لـ "مصر العربية" أن الهيئة بصدد توقيع غرامات على "سيماف"  نتيجة عدم الوفاء بالتزمات التعاقد.

 

وأشارت المصادر إلى أن الهيئة العربية للتصنيع حددت شهر يوليو المقبل موعدا لتسليم أول دفعة من عربات الصفقة المتعثرة.

 

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان