رئيس التحرير: عادل صبري 11:51 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بعد حرمانها من المياه 3شهور.. الأرض عطشانة وبيوت الفلاحين خربانة

في الفيوم

بعد حرمانها من المياه 3شهور.. الأرض عطشانة وبيوت الفلاحين خربانة

ريم عادل 09 أبريل 2015 17:49

سيطرت حالة من الغضب على أهالى زاوية الكرادسة بمحافظة الفيوم، حيث تتعرض أراضيهم للبوار بسبب عدم وصول المياه إليها منذ ما يقرب من ثلاثة أشهر.

 

قال سعد الدين جمال، فلاح، إن مياه الري لم تصل إلى أراضي القرية منذ ما يقرب من ثلاثة أشهر، نتيجة لقيام بعض الفلاحين باستصلاح أراضٍ زراعية جديدة بالصحراء وسحب المياه بماكينات الرفع.

 

وأضاف أن هذا يعد مخالفا لتعليمات محافظ الفيوم الجديد ووزير الري، حيث تم حرمان المزارعين الذين يعتمدون على الأراضى الزراعية منذ سنوات لتوفير "لقمة العيش"، من حصتهم فى المياه مما جعلهم يشترون ساعات المياه من أصحاب المزراع الأخرى بالقرى المجاورة لري جزء فقط من أراضيهم.

 

وأشار نبيل السيد، مزارع، إلى أن الفلاحين غير قادرين على مجابهة متاعب الحياه التى يتعرضون لها باستمرار بسبب رفع أسعار السماد ونقصه بالجمعيات الزراعية وفوق كل هذا نقص مياه الري عن الأرض.

 

وتابع: "اضطررنا إلى تبوير مساحات كبيرة من الأرض الزراعية نظرا لعدم وصول المياه، ولن نقوم بزراعة المحاصيل الصيفية لهذا العام مثل باقى المزارعين بالقرى الأخرى"، لافتا إلى أن أكثر من 50 ألف فدان تعاني العطش، واستنكر غياب دور وزير الري والمسؤولين بالفيوم من معالجة هموم الفلاحين ومشاكلهم.

 

وأوضح أن الساعة من مياه الري تكلف الفلاح أكثر من 100جنيه فى الرية الواحدة وهذا يزيد من الأعباء على كاهل الفلاح.

 

وطالب المزارع شعبان عبد الجواد، وزير الري والموارد المائية بالتدخل وإيجاد حل للفلاحين بالقرية، مؤكدا أن التعدي على المياه بهذا الشكل يؤثر بشكل سلبي على الأسر الأشد فقرا ممن يعتمدون على لقمة العيش من الأرض الزراعية وتعد هى مصدر رزقهم الوحيد.

 

وأردف أن البعض اضطر إلى مطالبة أبنائهم بالسفر إلى القاهرة للبحث عن فرصة عمل توفر لهم لقمة العيش بعد أن فشلوا فى إيجادها من خلال زراعة أراضيهم.

 

وأضاف أن البعض من أبناء القرية يمتلك فدانا أو قيراطين كان يقوم بزراعتها والإنفاق من إنتاجها على أبنائه طوال العام، ولكن مع عدم وصول المياه اضطروا إلى تبويرها وتركها والبحث عن عمل آخر  يوفر لهم متطالبات الحياة اليومية من مأكل ومشرب وملبس.

 

على الجانب الآخر، قال المهندس محمود عبدالستار، وكيل وزارة الري بالفيوم، أنهم يحاولون بشكل يومى من خلال الحملات المستمرة على الترع والمصارف، للقضاء على التعديات ليتمكن المزارع البسيط من الاستفاده بحصته من مياه الري ومحاسبة المتورطين فى التستيلاء على حصص الفلاحين من المياه.

 

وأوضح أنهم قاموا بعمل تطهير للمجاري المائية والمصارف خاصة داخل الكتل السكنية، كما أنه يتم في الوقت الراهن رفع كفاءة العديد من المحطات وهدارات الري وأيضا شن حملات يومية للتصدي للتعديات سواء بماكينات الرفع أو كسر فتحات الري.

مز

اقرأ ايضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان