رئيس التحرير: عادل صبري 01:47 صباحاً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

خبراء عن الـ"مليون فدان": خير لمصر.. وآخرون: فنكوش

خبراء عن الـ"مليون فدان": خير لمصر.. وآخرون: فنكوش

معاذ رضا 09 أبريل 2015 17:09

أثارت تصريحات على لسان مسؤولين بوزارة الزراعة حول مشروع استطلاح مليون فدان، جدلاً واسعًا بين عدد من الخبراء حول جدية تنفيذ المشروع، الذي أطلقه الرئيس عبد الفتاح السيسي عقب المؤتمر الاقتصادي لدعم مصر.

اعتبر البعض المشروع نواة حقيقة للتنفيذ على أرض الواقع والذي بدء بحفر 22 بئرًا بأرض تشكي، بينما رأى البعض الآخر أنه يحتاج إلى الكثير من الدراسات لإيجاد مياه جوفية كمصدر مستمر للري، مشددين على أن الأراضي الزراعية بمصر الغير مستغلة تبلغ نحو 9 ملايين فدان.

محمود البرغوثي، أمين الإعلام فى الاتحاد العام للفلاحين المصريين، قال إن تعظيم الاستفادة من المساحة الفعلية المزروعة في مصر حاليا (٩ ملايين فدان)، أكثر نفعاً من إضافة مليون فدان جديدة، قي الوقت الراهن.

وأشار البرغوثي فى تصريح لـ"مصر العربية"، إلى أن أرض الوادي والدلتا القديمة تبلغ نحو ٦.٥ مليون فدان، تعاني من عدة مشاكل، وحلها كفيل برفع إنتاجيتها بنحو ٥٠ ٪، كما أن المساحة الصحراوية التي أعلن عن زراعتها منذ ما قبل ١٩٩٧، تتخللها ما لا يقل عن مليون فدان غير مزروعة، لافتًا إلى أه يجب إعطاء أصحابها مهلة لمدة عام، بالزراعة الجادة أو السحب.

وأضاف، أن آلية تنيفذ المشروع نظرية فقط لا تخضع إلى دراسات جادة لتنفيذه، ﻻفتًا إلى أن تكلفة حفر البئر بعمق ٣٠٠ م وتجهيزه للتشغيل الفعلي، تكلف الدولة ١.٢ مليون جنيه - وفق مناقصة وزارة الري (لكبار المقاولين)، فيما لا يتكلف البئر نفسه بالمواصفات نفسها نحو ٤٥٠ ألف جنيه (تنفيذ صغار المقاولين)، ما يوفر من تكلفة بنية المليون فدان نحو ملياري جنيه للدولة.

وأكد أن المشكلة الحقيقة ليست فى التوسع الأفقي الزراعي، بل في التوسع الرئسي بزيادة الإنتاجية من الفدان، باستخدام نفس معدلات الري والتسميد (لتعظيم الاستفادة من وحدة الأرض والمياه)، وبعدها يأتي أيضا دور التسويق الزراعي، مشيرًا إلى أن هناك ملايين الفلاحين الذين سيتضررون جراء عدم وجود آلية آمنة لبيع محاصيلهم.

وتابع: ”روسيا أوقفت استيراد محصول البطاطس من مصر، فلماذا لم يجتمع وزير الزراعة والتجارة الخارجية لبحث تلك المشكلة؟"

من جانبه، قال الدكتور نادر نور الدين الخبير الزراعي، إن أهم مقومات نجاح مشروع المليون فدان الذي تم مناقشته بالمؤتمر الاقتصادي، هو دراسة كميات المياه الجوفية المتاحة والتأكد من أن مخزون الإستراتيجي يكفي لمدة 150 سنة على الأقل.

وأضاف أن التأكد من صلاحية المناطق المحيطة بالمشروع لإقامة مجتمعات عمرانية للاستقرار والإقامة الدائمة التي تحتاج إلى بناء مجتمع عمارني بجانب الأرض المقررة استزراعها.

وأشار الخبير الزراعي إلى أن مشروع المليون فدان مطروح لرجال الأعمال فقط، أما الشباب فالنسبة المخصصة لهم لا تزيد على 5% لوعورة الأماكن وبعدها عن العمران.

وفي سياق متصل رفض المهندس طه نعيم، وكيل وزارة الزراعة بالجيزة (السابق)، التحدث عن مشروع المليون فدان، مؤكدًا أنه تم عزله من منصبه بسبب ذلك المشروع – بحد تعبيره.

وأكد الدكتور أشرف العربى وزير التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى، على ضرورة الإسراع فى تنفيذ خطة العمل الرئيسية المتعلقة بتنمية واستصلاح المليون فدان الذي تم الإعلان عنه بالمؤتمر الاقتصادي لدعم مصر.

وأضاف فى تصريحات صحفية، أنه سيتم العمل على الإسراع بالبدء فى المشروع عن طريق عمل "مشاريع تجريبية" فى المناطق التى تم بها مجموعة من الأعمال.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان