رئيس التحرير: عادل صبري 10:31 مساءً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بالصور.. تفاقم أزمة الوقود بالوادي الجديد

بالصور.. تفاقم أزمة الوقود بالوادي الجديد

تقارير

أزمة الوقود فى الوادى الجديد

مع اقتراب موسم حصاد القمح..

بالصور.. تفاقم أزمة الوقود بالوادي الجديد

محمد المصري 08 أبريل 2015 19:09

تفاقمت أزمة السولار والبنزين بمحطات الوقود بالوادي الجديد، حيث شهدت المحطات ازدحاماً شديداً للسيارات والموتوسيكلات بسبب نقص البنزين والسولار، وخلت معظم المحطات من الوقود وشهدت بعض المحطات تكدساً شديداً.

وأدى نقص بنزين 80 بكل محطات بالمحافظة إلى حدوث المشاجرات والمشاحنات بين عمال المحطات وأصحاب الموتوسيكلات لتعمد العمال توزيع البنزين فى أوقات متأخرة من الليل.

فيما اشتكى السائقون من انعدام الرقابة التموينية من مسؤولى التموين، ما أعطى فرصة لعمال التمويل بالمحطات بالتلاعب فى عملية التوزيع.

يقول محمد محمود، سائق: "تزاحمت سيارات النقل وسيارات الأجرة التي تعمل بالسولار على المحطات، وكذلك أصحاب السيارات الملاكي والتاكسي التي تعمل بالبنزين, فضلا عن ظاهرة وجود الجراكن والتي تعمل على زيادة الأزمة.

وأضاف أن مشكلة نقص الوقود يعاني منها أهالي المحافظة في نفس الوقت من كل عام، وخاصة مع اقتراب موسم حصاد القمح.

وطالب أصحاب معدات وماكينات حصاد القمح بضرورة توفير كميات استثنائية من السولار، وخاصة أن هذا العام شهد زراعة مساحات كبيرة من القمح، ما أدى إلى زيادة الطلب على السولار لتزويد المعدات والماكينات المستخدمة في حصاد القمح.

بدوره، أكد صلاح السيد مدير عام تموين الوادي الجديد، أن السبب الرئيسي في نشوب وتفاقم أزمة السولار والبنزين بالمحافظة، هو عدم وجود مخزون احتياطي بمستودعات السولار التابعة للجمعية التعاونية للبترول بالمحافظة.

وأضاف فى تصريح لـ"مصر العربية"، أن المخزون أصبح صفرا بعد نفاد الكميات المخزنة، نتيجة تفاقم الأزمة وارتفاع معدلات الطلب اليومية بمعدلات فاقت الحصة اليومية للمحافظة بسبب موسم الحصاد.

وأوضح أن شاحنات النقل التي تنقل محصول البطاطس من منطقة شرق العوينات كانت أحد العوامل الرئيسية في أزمة الوقود بالمحافظة.

 

 

اقرأ أيضاً:

بالصور.."صاعود النخيل" مهنة مرة لجني الثمار الحلوة

وأدى نقص بنزين 80 بكافة محطات بالمحافظة إلي حدوث المشاجرات والمشاحنات بين عمال المحطات وأصحاب الموتوسيكلات لتعمد العمال توزيع البنزين فى أوقات متأخرة من الليل.

فيما اشتكى السائقون من انعدام الرقابة التموينية من مسئولى التموين، مما أعطى فرصة لعمال التمويل بالمحطات بالتلاعب فى عملية التوزيع.

يقول محمد محمود سائق "تزاحمت سيارات النقل وسيارات الأجرة التي تعمل بالسولار علي المحطات ،وكذلك أصحاب السيارات الملاكي والتاكسي التي تعمل بالبنزين, فضلا عن ظاهرة وجود الجراكن والتي تعمل علي زيادة الأزمة .

وأضاف أن مشكلة نقص الوقود يعاني منها أهالي المحافظة في نفس الوقت من كل عام  وخاصة مع اقتراب موسم حصاد القمح .

وطالب أصحاب معدات وماكينات حصاد القمح بضرورة توفير كميات استثنائية من السولار وخاصة أن هذا العام  شهد زراعة مساحات كبيرة من القمح ما أدي إلي زيادة الطلب على السولار لتزويد المعدات والماكينات المستخدمة في حصاد القمح.

بدوره أكد صلاح السيد مدير عام تموين الوادي الجديد أن السبب الرئيسي في نشوب وتفاقم أزمة السولار والبنزين بالمحافظة، هو عدم وجود مخزون احتياطي بمستودعات السولار التابعة للجمعية التعاونية للبترول بالمحافظة.

وأضاف فى تصريح لمصر العربية أن المخزون أصبح صفر بعد نفاذ الكميات المخزنة، نتيجة تفاقم الأزمة وارتفاع معدلات الطلب اليومية بمعدلات فاقت الحصة اليومية للمحافظة بسبب موسم الحصاد.

وأوضح أن شاحنات النقل التي تنقل محصول البطاطس من منطقة شرق العوينات كانت أحد العوامل الرئيسية في أزمة الوقود بالمحافظة .

 

 

اقرأ أيضاً:

بالصور.."صاعود النخيل" مهنة مرة لجني الثمار الحلوة

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان