رئيس التحرير: عادل صبري 03:14 مساءً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بالصور.."صاعود النخيل" مهنة مرة لجني الثمار الحلوة

بالصور..صاعود النخيل مهنة مرة لجني الثمار الحلوة

تقارير

صاعود النخيل

فى واحات الوادي..

بالصور.."صاعود النخيل" مهنة مرة لجني الثمار الحلوة

محمد المصري 07 أبريل 2015 18:50

تعد مهنة "صاعود النخيل" من المهن الموسمية في واحات الوادي الجديد، وأمتهنها العديد من أبناء المحافظة منذ أن عرفت الواحات زراعة النخيل والتى يبلغ عددها فى الوادى حوالي مليون و700 ألف نخلة.

 

وصاعود النخيل هو الرجل الذى يصعد أعلى النخيل أثناء عملية التلقيح أو لجنى التمور التى تعتبر المحصول الاستراتيجي الأول ومصدر رزق وحيد لآلاف الأسر الواحاتية .

 

يقول محمد عوف أحد ممتهني الصاعود  لـ" مصر العربية" : إن ممتهني صاعود النخيل ينشطون  في فصلي الربيع والصيف ففي الربيع يقوم صاعود النخيل بعملية تخليص وتنظيف النخيل من بقايا الكرب الفائض وعثوق التمر القديمة وكذلك تلقيح النخيل، ومع بداية الشهر السادس يقوم الفلاح بعملية (التعكيس) أي إنزال عثوق التمور إلى الأسفل لسهولة الجني ثم عملية التكريب وهي قلع  بقايا السعف القديم من قلب النخيل حتي يفسح المجال للسعف الجديد .

 

وأضاف أن عملية جمع محصول البلح من النخيل يسبقها عدة عمليات يقوم بها المزارعون على مدار أكثر من 3 أشهر متواصلة حيث يتم الاستعانة بعمالة تقليم النخيل والذين يقومون بعملية التقليم وهى مرحلة تنظيف النخيل من المخلفات الزراعية كالجريد والألياف الزائدة وذلك لإعطاء فرصة للنخلة للنمو وإعطاء إنتاجية أكبر للمحصول .

 

محمد عبد الله مزارع بمدينة بلاط أكد أن مهنة صاعود النخيل هى مهنة موسمية لعدد من الأشخاص الذين يجيدون صعود أشجار النخيل ولذلك سميت بمهنة "الصاعود" حيث يصعد الشخص علي النخيل حسب طول كل نخله ويقوم بتنظيف النخل وتقليمه أولاً ثم يتم تلقيحه ثم بعد ذلك مرحلة جني البلح وتتكرر هذة المراحل كل عام .

 

وأشار إلي أن ممتهني الصاعود يمتازون بالخفة والمهارة والوزن الخفيف, مضيفاً أن الصاعود يستخدم " البطان " وهو عبارة عن حزام من الألياف أو القماش وهو بمثابة حزام أمان لطلاع النخل يستخدمه ليستند به ويحيمه من خطر السقوط من النخلة أثناء عمليه التقليم حيث يكون ممسكا بيديه وهو بأعلى النخلة " بمنجل " وهى أداة حادة يقوم من خلالها بعملية تقطيع الجريد والألياف.

 

أحمد على مزراع أشار ألي أن مهنة صاعود النخيل مهنة موسمية شاقة من أجل جني الثمار الحلوة في نهاية الموسم ,ويعمل بها عدد من الشباب يقومون بصعود النخيل أكثر من مرة خصوصا فى فترة تلقيم النخيل وتليفه وتدليه وقطعه وكل مراحل تسبق عملية طرح المحصول وجمعة مهمة جدا ولايمكن الاستغناء عنها .

 

محمد صالح  صاحب مزرعة نخيل وممتهن الصاعود أكد أن  يومية الصاعود تبدأ من 80  لــ100 جنيها، وذلك على حسب طول النخيل وقصره والمنطقة الموجودة بها مضيفاً أن بعض المزارعين يقومون بهذة المهنة بأنفسهم والبعض يستعين بالصاعود وهم ممن يمتلكون مساحات شاسعة من النخيل .

 

وأوضح أن تلك المهنة شاقة ومحفوفة بالمخاطر خصوصاً أن أغلب النخيل بالوادى الجديد مرتفعة وأشواكها حادة للغاية خاصةً أن شوك النخيل طويل وتزيد طول الشوكة الواحدة عن 5 سم ومدببة الأطراف  .

 

وأشار إلي أن مهنة الصاعود في غاية الصعوبة،و لا تقارن بالعديد من المهن الأخرى كالبناء والخرسانة، ومع ذلك تدر عائد أعلى نسبياً من المهن الأخرى بالرغم من مرارتها  إلا أنها في النهاية سيجني من ورائها الثمار الحلوة.

 

أقرأ أيضاً:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان