رئيس التحرير: عادل صبري 03:32 مساءً | الأربعاء 21 فبراير 2018 م | 05 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

عبد الباري عطوان.. فارس بلا جواد

عبد الباري عطوان.. فارس بلا جواد

تقارير

عبد الباري عطوان

عبد الباري عطوان.. فارس بلا جواد

معتز بالله محمد 11 يوليو 2013 12:14

ارتبط دائما اسم صحيفة "القدس العربي" برئيس تحريرها الصحفي الفلسطيني عبد الباري عطوان، الذي قادها على مدى أكثر من ربع قرن هي عمر الصحيفة نفسها، فكانت" القدس العطوانية" رمزا للصمود العربي، ومدفع كلمات متعدد الطلقات في وجه الفساد والعمالة ونبراسا يشكف مخططات الاحتلال الإسرائيلي، ومؤامرات الغرب الاستعماري ضد الشرق المترنح، وجوادا لفارس لا يشق له غبار في ميدان صاحبة الجلالة.

 

وجاء الإعلان عن استقالة عطوان صباح أمس الأربعاء ليشكل صدمة في الأوساط الصحفية وقبلها لدى جمهوره العريض من القراء، الذين اجتمعوا حول سؤال واحد يتعلق بالأسباب التي دفعت الرجل للرحيل.


مقال الوادع

ولم تتوقف المفاجآت، حيث كتب عطوان في مقالته الوداعية في الصحيفة ما يفيد بأنه اضطر لمغادرة "أسرته الكبيرة" رغما عن إرادته، وقال" "لم أكن أتمنى مطلقاً أن تأتي لحظة الوداع الأخيرة في اليوم الأول من شهر رمضان المبارك، الذي أنتهز فرصة قدومه لأهنئ جميع أبناء الأمتين العربية والإسلامية، ولكنها الظروف ومتطلباتها، خاصة عندما تكون هناك أطراف أخرى لعبت دوراً بالدفع باتجاه هذا القرار".

 

وتابع عطوان مؤكدا أن يوما سيأتي ليكشف ما تعرض له، فقال "آمنت دائما، وطوال مسيرتي الصحافية أن الحياة وقفة عزّ، لم أتردد مطلقا في اتخاذها، فلم أساوم مطلقا على ما أؤمن به، وتربيت عليه من قيم ومبادئ وقناعات سياسية، ودفعت بسبب ذلك، وما زلت، وسأظل، أثمانا باهظة ربما يأتي يوم لذكرها إذا طال بنا العمر".

 

ولوقف التخمينات التي وصلت إلى حد القول بتهديد عطوان بالقتل إذا لم يغادر الصحيفة، أكدت "القدس العربي" أن الاستقالة جاءت نتيجة تقدم مستثمرين عرب لمساعدة الصحيفة على تخطي تعثرها المالي والاستمرار في الصدور، وفضلوا أن تتولى إدارة تحرير جديدة مهمة الإشراف والتطوير في المرحلة المقبلة.

 

ورغم عدم ثبوت أي معلومة عن هوية المالك الجديد لصحيفة القدس العربي، إلا أن مصادر في لندن  رجحت أيضا أن يكون رئيس التحرير القادم بشير البكر، وهو صحفي وشاعر سوري معارض، ومقيم في العاصمة الفرنسية باريس منذ ثلاثين عاما ويعمل في جريدة "الخليج" الإماراتية كما أنه خبير في الشؤون اليمنية وقد صدر له كتاب "حرب اليمن.. القبيلة تنتصر على الوطن".


ولحين تعيين رئيس تحرير خلفا لعطوان، أكدت المصادر أن الإعلامية سناء العالول ستتسلم رئاسة تحرير القدس العربي بالوكالة.


بداية ونهاية


ولد عطوان بمخيم للاجئين بمدينة دير البلح في قطاع غزة، وهو واحدٌ من أحد عشر طفلاً لعائلة تنحدر من إسدود، وفي عام 1970 التحق بجامعة القاهرة، تخرج بتفوق في كلية الاعلام، ثم حاز دبلوم الترجمة من الجامعة الأمريكية بالقاهرة.

 

بدأ حياته المهنية بالعمل في صحيفة البلاغ الليبية، ثم جريدة المدينة في السعودية، وفي عام 1978 قرر الرحيل إلى لندن، حيث استقر هناك، وعمل في صحيفة الشرق الأوسط و"مجلة المجلة" السعوديتين الصادرتين في لندن.

 

في عام 1980 أنشأ مكتب لندن لجريدة المدينة، وفي عام 1984 عاد إلى جريدة الشرق الأوسط، وفي عام 1989 تم تأسيس جريدة القدس العربي في لندن وعـُرض على عبد الباري عطوان رئاسة تحريرها وبقي في هذا المنصب حتى 10 يوليو 2013 حيث أعلن استقالته للقراء في مقال طريق مقال بعنوان "وداعا! وإلى لقاء قريب بإذن الله".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان