رئيس التحرير: عادل صبري 09:24 صباحاً | الأحد 08 ديسمبر 2019 م | 10 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

بالصور..مرض مجهول يهدد 18 ألف فدان جوافة بإدكو ورشيد

 بالصور..مرض مجهول يهدد 18 ألف فدان جوافة بإدكو ورشيد

تقارير

صاحب مزرعة يشير لشجرة مصابة

والزراعة: المبيدات ناقصة

بالصور..مرض مجهول يهدد 18 ألف فدان جوافة بإدكو ورشيد

وفاء السعيد 31 مارس 2015 18:12

يتعرض 18 ألف فدان جوافة بمركزى إدكو ورشيد بمحافظة البحيرة لكارثة حقيقية بسبب مرض مجهول تسبب فى موت مساحات كبيرة من الزراعات وحولتها إلى أخشاب لا تثمر.

وتنتج البحيرة سنوياً نحو نصف مليون طن بمعدل انتاجية 25 طن للفدان وهو ما كان يغطى السوق المحلى بحسب إحصائيات رسمية.

الفلاحون وأصحاب المزارع قطعوا شوطاً كبيراً فى البحث عن علاج لهذا المرض عن طريق المبيدات لكن الكارثة مستمرة وتقتلع مجهود وتعب سنوات قضوها لإصلاح هذة الأرض، كما لجأوا لمديرية الزراعة لإنقاذهم لكنهم لم يجدوا حلاً على حد قولهم.

يقول الحاج محمد عبد الوهاب السماحى وشهرته حموده السماحى " من أهالى رشيد لـ "مصر العربية ":" أمتلك حوالى 70 فداناً بحوض البوصيلى 5 مزروعة جميعها بأشجار الجوافة نقوم بزراعتها منذ عدة سنوات ومن حوالى 3 سنوات فوجئنا بتساقط الأوراق وتوقف الإنتاج".

وتابع " توجهنا للجمعية الزراعية بناحية الجدية برشيد ولم يستجب لنا أحد فقمنا بالتوجه لعدد من المتخصصين الذين أخبرونا بأن الأشجار مصابة بالعقد البكترية وعفن الجذور وهو مايسمى " نيمتاوده "وإستخدمنا جميع الأدوية الخاصة بالآفات الموجودة بالأسواق ولكن إستمر سقوط الأشجار واتسعت المساحة المصابة بشكل أكبر من الأول وقد تأكد لنا عدم دقة التشخيص.

ويضيف الحاج حمدى عبد المقصود البراوى:" أعيش وأفراد أسرتى على ربع  قطعة أرض بهذة الزراعات ولا يوجد لى دخل آخر، مؤكداً أن المرض المجهول امتد ليلتهم حوالى 18 ألف فدان وجميعها بأحواض البوصيلى 5 والرمال 1وحوض 2 وحوض الفحل التابعين لجمعية الجدية الزراعية ومركزى إدكو ورشيد".

وطالب البراوى رئيس الوزراء المهندس إبراهيم محلب ووزير الزراعة بإنقاذهم وإنقاذ زراعات الجوافة من الدمار وتشكيل لجنة من المختصين عن الزراعة وعلاج الأفات لعلاج أشجار الجوافة.

بدوره قال محمود الشناوى " صحفى ومن أبناء رشيد: إن الفلاحون يعانون بسبب عدم وجود مبيدات مضمونة بالجمعيات الزراعية مما يضطرهم إلى شراء الأدوية والمبيدات من الأسواق وجميعها مجهول المصدر وغير مطابق للمواصفات.

وطالب الشناوى بتشديد الرقابة على أسواق المبيدات الزراعية وأدوية الآفات الزراعية للحد من تجار بير السلم الذين يقومون بإستغلال الكوارث ويعيثون فى الأرض فساداً.

وناشد محمد محمد عبد الوهاب مزارع الرئيس عبد الفتاح السيسى بإنقاذ زراعات الجوافة من الموت وإنقاذ آلاف الأسر التى ليس لها مصدر رزق آخر من الموت جوعاً بعد موت زراعتهم ، مؤكداً أن هذا المرض شرد مئات العمال الذين كانوا يعملون بهذة الزراعات بعد موت مساحات كبيرة منها وعجز أصحابها عن الوفاء بمتطلبات هذة العمالة.

ويقول  أيمن سلامة صاحب قطعة أرض مزروعة بالجوافة مساحتها 5 أفدنة:" قمت بإستخدام كافة المبيدات الخاصة بالآفات الزراعية المتعارف عليها دون جدوى.

وأكد أن المرض داخل التربة الأرضية بالزراعات، مشيرا أنه أنفق مبالغ كبيرة على علاج الأشجار وطالب بتشكيل لجنة من المختصين بوزارة الزراعة لتحديد نوع المرض والعلاج حتى نحد من موت الأشجار الذى يعد ثورة قومية هامة حيث أن زراعات الجوافة تغطى الأسواق المصرية كافة وتساهم فى استيعاب أعداد كبيرة من العمالة وخاصة الموسمية.

ويضيف الحاج محمد عبد الكريم  مزارع:" أمتلك 10 أفدنة مزروعة بالجوافة أصابها مرض الموت فجأة هى الأخرى حيث امتدت الإصابة لجميع المزارع بالمنطقة وقد قمت مع العشرات من الفلاحين بمناشدة المسؤولين لإيجاد حل لهذة الكارثة دون جدوى لذلك أطالب بتحرك سريع للحد من موت الأشجار وإنقاذ آلاف الأسر من التشرد والخراب".

من جانبه قال المهندس زكريا عفيفى وكيل وزارة الزراعة بالبحيرة لـ " مصر العربية " أنه لم يتلقى أى شكوى من أصحاب زراعات الجوافة برشيد وإدكو.

وأكد  على نقص المبيدات والأدوية داخل الجمعيات الزراعية حتى يتم التعامل معهم، مشيراً إلى أن دور المرشد الزراعى يقتصر على كتابة أنواع المبيدات ويقوم المزارع بشرائها بمعرفته، ووعد بإرسال لجنة من إدارة الإرشاد الزراعى للوقوف على المشكلة وإيجاد حل لها.

 

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان