رئيس التحرير: عادل صبري 06:36 مساءً | الجمعة 06 ديسمبر 2019 م | 08 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

فى يوم المياه العالمي.. أهالي الغربية يتجرعون السرطان من "الحنفية"‏

فى يوم المياه العالمي.. أهالي الغربية يتجرعون السرطان من الحنفية‏

تقارير

المياه

فى يوم المياه العالمي.. أهالي الغربية يتجرعون السرطان من "الحنفية"‏

هبة الله أسامه 29 مارس 2015 21:31

فى يوم المياه العالمى باتت جملة "المياه فيها سم قاتل" تتردد على ألسنة أهالى محافظة الغربية، بعد أن اختلطت مياه الشرب بمختلف القرى والمراكز بالمحافظة بمياه الصرف الصحى، مما تسبب فى إصابتهم بأمراض الفشل الكلوي والسرطان، بالإضافة إلى اختلاط الصرف الصحي بمياه الري أيضا وهو ما يجعل النباتات التى يأكلونها أيضا ملوثة ومحملة بالأمراض.

قرية بلاي التابعة لمركز السنطة من أكثر القرى التى تعانى من اختلاط مياهها بالصرف الصحى، فيقول رضا السيد من أهالى القرية، إن المياه أصبحت تخرج من الصنابير سمراء اللون محملة بالكثير من الأمراض وهو ماجعل القرية من أكثر القرى إصابة بأمراض الفشل الكلوى والسرطان بسبب تلوث المياه.

وأضاف عبد الحميد الشوربجى، أحد أهالى القرية، أن الأهالى جميعا أصبحوا معتمدين اعتمادا كليا على الفلاتر فى منازلهم أو شراء قارورات المياه المعدنية من أجل الحفاظ على صحتهم، قائلا "قرى مصر سقطت من حسابات المسؤولين هيحسوا بينا ازاى وهمه بياكلوا أكل جاى من بره وضامنين إنه مروى بمياه سليمة وبيشربوا ميه معدنية".

وكان هذا هو الحال أيضا بقرية الدواخلية التابعة لمركز المحلة الكبرى، والتى يعانى أهلها من نفس المشكة، فيقول محمد سليمان من أهالى القرية أن مياه الشرب عندهم ملوثة بشكل كبير جدا هى ومياه الصرف، مما يشكل خطورة كبيرة على صحتهم.

وأوضح أن مياه الشرب بها ميكروبات وشوائب ولها رائحة ولون غامق ممتلئة بالأتربة والقاذورات فالمياه التى تصل إليهم داخل منزلهم يجدونها فى بداية نزولها من الصنابير سوداء اللون تحمل الطين، وبعد نحو 5 دقائق يتغير لونها لتصبح صفراء وتستمر هكذا طوال اليوم.

وأشار إلى أنه غير قادر ماديا على تركيب فلتر أو شراء قارورات المياه المعدنية، وفى نفس الوقت لا يستطيع أن يستعمل تلك المياه السوداء اللون ويعرض حياته وحياة أولاده للخطر الكبير، لذا فهو يضطر للمشى مسافات طويلة للوصول لطرمبة مياه موجودة بالقرية لملأ منها جراكن ليقضى بها حوائجه من الشرب والطهى وغيرها من مستلزمات الحياة اليومية.

أما عن قرية مشلة التابعة لمركز كفر الزيات والمعروفة إعلاميا باسم "قرية السرطان"، فقال والد أحمد ياسر المسيرى، الطفل المصاب بالسرطان الذى قابله الرئيس عبد الفتاح السيسي، إن محطة مياه الشرب فى مشلة نظيفة فى حد ذاتها أما الشبكة بها خلل، وأن حالة المواسير محرمة دوليا وهو ما يتسبب فى حدوث تسريب من الصرف الصحى على الشبكة واختلاطها بمياه الشرب، مما يلوث المياه ويتسبب فى الإصابة بأمراض الفشل الكلوى والسرطان وغيرها من الأمراض، موضحا أن التحاليل التى أجريت على المياه مؤخرا أثبتت أن بها نسبة حديد وماغنسيوم مرتفعة وهو ما اضطر بعض الأهالى لاستخدام الطرمبات الارتوازية فى مياه الشرب.

ولفت إلى أن مواسير مياه الشرب والصرف الصحى بغالبية مدن وقرى المحافظة لم يتم تغييرها منذ فترة كبيرة، مما جعل الصدأ يأكلها وتختلط مياة الشرب بالصرف الصحي والأتربة وهو ما يتسبب فى إصابة الأهالى بالسرطان والفشل الكلوى.

أما فى مدينة طنطا فتقول صفاء محمد إن حال المدينة لم يتغير كثيرا عن حال القرى، بل أصبحت المياه فى غاية السوء والكل يعلم أن صنبور المياه فى بيته يأتى إليه فى كل يوم بل وفى كل دقيقه بمرض جديد من خلال كوب الماء الذى يقدمه له، لافتة إلى أن مشكلة المياه تتوارثها الأنظمة نظام تلو الآخر ولا أحد يسعى لحلها فمنذ نظام مبارك وشعب الغربية يشرب الأمراض فى كوب الماء.

وطالبت المسؤولين بتوفير كوب ماء نظيف للمواطن البسيط، قائلة "أبسط حق لينا على الريس والحكومة إننا نشرب ميه نظيفة ولا كمان مفروض علينا نشترى الميه بتاعة ربنا؟"

ومن جانبه قال العميد محى الصرفى المتحدث الإعلامى باسم شركة المياه بمحافظة الغربية لـ"مصر العربية"، إن أية شكوى تصل إليهم يقوموا على الفور بإرسال لجنة لمكان الشكوى ويتم فحصها فى الحال وتحليل المياه فى المنزل الذى وردت الشكوى منه، مؤكدا على أن هناك لجان عشوائية تتم كل فترة على مختلف مراكز المحافظة لتأتى بعينات يقومون بتحليلها للوقوف على مدى صلاحيتها للشرب من عدمه.

 

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان