رئيس التحرير: عادل صبري 11:29 صباحاً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

المعتصمون يقضون أولى ليالي رمضان في الميادين

في "رابعة العدوية" و"التحرير"..

المعتصمون يقضون أولى ليالي رمضان في الميادين

الأناضول 10 يوليو 2013 04:07

قضى حشود من المعتصمين المؤيدين والمعارضين للرئيس المعزول محمد مرسي الليلة الأولى من شهر رمضان في ساحات الاعتصام بالقاهرة وتناولوا سحور أول أيام شهر رمضان في الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء بساحات الاعتصام . 

في ساحة رابعة العدوية، شرقي القاهرة، والتي يعتصم فيها حشود من مؤيدي مرسي، قامت كل مجموعة تنتمي لمدينة من المدن المصرية بتناول وجبة السحور مع بعضهم البعض.

فيما فضلت كل أسرة متواجدة بكامل أفرادها في الساحة أن تتناول وجبة السحور في جو أسري يتشابه مع جو المنزل.

وقام المتطوعون بالمرور على زملائهم في الساحة وعرضوا على من ليس معه وجبة سحور بعض الوجبات الزائدة عن حاجة الآخرين كنوع من التكافل.

وتزايدت الأعداد بالساحة بشكل كبير عن الليالي السابقة حيث أتت أسر كاملة للاعتصام وأعلنوا أنهم سيقضون الليلة كاملة داخل الساحة ولن يذهبوا لبيوتهم إلا بعد تناول وجبة السحور وأداء صلاة الفجر.

وفي ميدان النهضة، غربي العاصمة، والذي يعتصم فيه مؤيدون لمرسي أيضا، تناول معظم المعتصمون وجبة السحور في شكل جماعات تتكون كل جماعة من 15 إلى 20 شخص.

وفي الوقت نفسه انتشر مندوبي المطاعم القريبة من الميدان بشكل كبير بين المعتصمين لسؤالهم عن الوجبات التي يفضلونها حتى يحضرونها ويبيعونها لهم في الميدان.

كما انتشر الباعة الجائلون الذين يبيعون العصائر وزجاجات المياه للمعتصمين واستمروا في تواجدهم حتى الساعات الأولى من صباح الاربعاء بعكس الليالي الماضية حيث كانوا يغادرون الاعتصام عند منتصف ليل القاهرة  .

وكان الشيخ أحمد المعصراوي، شيخ عموم المقارئ المصرية، قد أم المعتصمين في صلاة التراويح. 

وشيخ عموم المقارئ المصرية يعينه وزير الأوقاف ولا يمكن إقالته أو تنحيته وهو يرأس عموم المقارئ في مصر والتي تصل إلى حوالي ألفي مقرأة وهي عبارة عن فصول أنشئت من أجل تلاوة القرآن الكريم وتعليمه.

وتخللت صلاة التراويح خطب ودروس دينية لبعض مشايخ الأزهر تدعو المعتصمين "للصمود في الميدان"، وتبين فضائل شهر رمضان.

وفي ميدان التحرير (وسط القاهرة) حيث تعتصم حشود من معارضي مرسي ومؤيدي قرارات قيادة الجيش الأربعاء الماضي التي تضمنت عزله من منصبه وتعطيل العمل بالدستور ضمن إجراءات أخرى، اختفى الجو الأسري الذي تميز به كل من ميدان النهضة وساحة رابعة العدوية خلال تناول وجبة السحور.

وتناول معظم المتواجدون في الميدان وجبة السحور كل على حد، نظرا لأن معظمهم من الشباب واعتمدوا في السحور على الوجبات الجاهزة.

وعلق المعتصمون في التحرير "فانوس" كبير وسط الميدان احتفالا بالشهر الكريم.

وكان الجيش المصري قد قرر مساء الأربعاء الماضي عزل الرئيس محمد مرسي وإسناد رئاسة البلاد مؤقتا إلى رئيس المحكمة الدستورية العليا، عدلي منصور لحين انتخاب رئيس جديد؛ مما يعني إقالة محمد مرسي، وتعطيل العمل بالدستور مؤقتا، ضمن خطوات أخرى أرجعها إلى "تلبية نداء الشعب" فيما اعتبرها آخرون "انقلابا عسكريا".

وفيما رحب قطاع من الشعب المصري بقرارات السيسي، يحتج عليها قطاع آخر من مؤيدي مرسي، الذين خرجوا في مظاهرات حاشدة؛ للتأكيد على كونه "الرئيس الشرعي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان