رئيس التحرير: عادل صبري 03:39 مساءً | الأربعاء 21 فبراير 2018 م | 05 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

"شرم الشيخ".. ترقب واستنفار أمني قبل المؤتمر الاقتصادي

شرم الشيخ.. ترقب واستنفار أمني قبل المؤتمر الاقتصادي

تقارير

شرم الشيخ

"شرم الشيخ".. ترقب واستنفار أمني قبل المؤتمر الاقتصادي

اياد الشريف 25 فبراير 2015 17:42

في الوقت الذي تتلقى خلاله منطقة شمال سيناء ضربات الإرهاب المتلاحقة، تنعم جنوبها بالأمن والأمان دون أي حادث يؤرق مضجع السلطات هناك، رغم أنها تضم منتجعات سياحية هامة على رأسها شرم الشيخ الشهير.

 

ورغم تدفق السياحة الإسرائيلية عبر منفذ طابا البري إلى مدن جنوب سيناء السياحية، إلا أنها لم تشهد أي حوادث إرهابية، منذ تفجير كمين الطور في الثالث من مايو ٢٠١٤ حيث وقع تفجيران استهدفا كمين طور سيناء الأمني وأتوبيسًا سياحيًا يقل عددًا من الركاب كانوا في طريقهم إلى مدينة شرم الشيخ بواسطة انتحاري فجر نفسه امام الكمين.

 

وأكد البرلماني السيناوي السابق عواد الجبالي، أحد رموز قبيلة الجبالية بمدينة طور سيناء، لـ " مصر العربية " أن الإرهاب انحسر وتراجع بمحافظة جنوب سيناء، وخاصة بمدينة شرم الشيخ نظرًا لتراجع أهميتها كمنطقة سياحية دولية كانت تسمى باسم الرئيس المصري الأسبق "مدينة مبارك"، وكان دخولها بالنسبة للمصريين بموجب تصريح أمني.

 

وأشار الجبالي إلى أن "العناصر التي تقوم بعمليات إرهابية في شمال سيناء لها أهداف محدده نابعة من حيث أهمية الموقع الاستراتيجي بالنسبة لها هناك، حيث توجد الحدود مع فلسطين المحتلة وقطاع غزة، وهناك ارتباطات أيديولوجية بين العناصر الجهادية وبعض الفصائل بغزة، ومن هنا فان حلم إعلان الخلافة الإسلامية يراود الجهاديين لإعلانه من هناك".

 

ويؤكد مصدر أمني رفيع بمديرية أمن جنوب سيناء – رفض – ذكر اسمه – أن غالبية مدن جنوب سيناء وخاصة شرم الشيخ لا توجد بها كثافة سكانية ولا مزارع زيتون كالشمال ومن هنا يسهل السيطرة عليها أمنيًا وحتى لو وقعت حوادث إرهابية فإنها تكون مكشوفة ويسهل السيطرة عليها بخلاف الشمال التي تحتوي على قرى متقاربة ومترابطة بها كثافة سكانية يصعب مراقبة العناصر الإرهابية بها لجانب ارتباطها بدول جوار يسهل هروب العناصر الإرهابية والجهادية إليها عبر البحر أو الأنفاق.

 

ويرى المصدر الأمني أن شرم الشيخ تعاني ظروفًا اقتصادية صعبة منذ قيام ثورة 25 يناير وحتى الان لم تتعافى، وان كانت تشهد بعض الفعاليات والمؤتمرات البسيطة فان هذا يأتي في إطار ضخ الدماء الجديدة لإعادة الروح للمدينة التي كانت بمثابة قلعة أمنية صعب اختراقها وخاصة بعد التفجيرات الإرهابية التي طالتها خلال عام 2005.

 

وشهدت مدينة شرم الشيخ سلسلة من الهجمات الإرهابية المتزامنة في 23 يوليو 2005، تم الإعداد لها من قبل تنظيم القاعدة استهدفت المنتجع المصري الهادئ جنوب شبه جزيرة سيناء المصرية، حيث قتل جراء هذه الهجمات 88 شخصًا معظمهم مصريون، وجرح ما يزيد على 200 شخص من الانفجار جاعلة من الهجمات تلك "أسوأ هجوم إجرامي في تاريخ شبه جزيرة سيناء ".

 

ونفس السيناريو شهدته مدينة دهب بجنوب سيناء يوم 25 أبريل 2006، من خلال سلسلة تفجيرات المتزامنة، أسفرت عن مصرع وإصابة العشرات من السياح الأجانب والمصريين، ليتأكد وجود تنظيم تكفيري على أرض سيناء، يرتبط بتنظيم القاعدة فكريًا آنذاك.

 

وبالرغم من أجواء الأمان التي يشهدها منتجع شرم الشيخ الذي يعد أحد أهم المناطق السياحية في مصر ومن عواصم السياحة العالمية التي استثمرت بها مليارات الدولارات، إلا أنها ليست بعيدة عن تهديدات الإرهاب، خاصة أنها ليست بعيدة عن مرماه تمامًا.

 

وحسب تأكيد مساعد وزير الداخلية لأمن جنوب سيناء اللواء حاتم أمين لـ "مصر العربية"، فإن أجهزة الأمن بجنوب سيناء، أعلنت حالة الطوارئ والاستنفار القصوى عقب التفجيرات التي شهدتها مدينة العريش بشمال سيناء، تحسبًا لامتداد أي هجمات إرهابية إلى مدن جنوب سيناء وخاصة مدينة شرن الشيخ.

 

وأوضح اللواء "أمين" أن قوات الأمن المدعومة بقوات من الجيش تقوم بحملة تمشيط للوديان الجبلية في مدن شرم الشيخ ودهب، ونويبع، وطور سيناء، وطابا ورأس سدر وسانت كاترين بجنوب سيناء بقيادة العميد محمد حريصة، مدير مباحث جنوب سيناء، بصفة دائمة ودورية لمنع تسلل أي عناصر إجرامية داخل المحافظة.

 

وأكد أنه تم التنسيق مع العناصر البدوية من أبناء قبائل جنوب سيناء بضرورة الإبلاغ عن أي عناصر مجهولة تدخل المدقات الجبلية، وتوضيح المخاطر التي تمر بها مصر في هذه المرحلة.

 

ومن المقرر أن تشهد مدينة شرم الشيخ قمة اقتصادية عالمية (مؤتمر المانحين ـ المستثمرين) خلال منتصف مارس المقبل، حيث تجرى حاليًا على قدم وساق أعمال إنشاء وتجديد الطرق، وأعمال تجميل الشوارع والحدائق ومداخل ومخارج المدينة، وأعمال الإضاءة بالطاقة الشمسية داخل مدينة شرم الشيخ استعدادًا للمؤتمر العالمي.

 

اقرأ أيضًا:

الأمن والسياسة.. بطلان في "قمة مارس"

محلب يطالب بالانتهاء من تطوير شرم الشيخ قبل المؤتمر الاقتصادي

1.138 مليار سائح حول العالم في 2014

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان