رئيس التحرير: عادل صبري 11:10 صباحاً | الخميس 26 أبريل 2018 م | 10 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

فلاحون: قرار السيسي بشأن الفلاح يخدمنا.. وآخرون: دا كلام

فلاحون: قرار السيسي بشأن الفلاح يخدمنا.. وآخرون: دا كلام

تقارير

فلاحون

تعليقًا على "حديث الرئيس"..

فلاحون: قرار السيسي بشأن الفلاح يخدمنا.. وآخرون: دا كلام

محمد السيد 23 فبراير 2015 20:41

شهدت نقابات الفلاحين انقسامًا بين قادتها حول الخطاب الذي ألقاه الرئيس عبد الفتاح السيسي، أمس الأحد، تحت اسم "خطاب الرئيس"، حول نية الحكومة المصرية لرفع الديون والغرامات عن صغار الفلاحين على مستوى الجمهورية ما دون 10 آلاف جنيه.


واعتبر بعض القادة أن هذا القرار سيخدم الكثير من الفلاحين، بينما اعتبره البعض الآخر "كلام بدون أفعال".

رصدت "مصر العربية" رأي قادة نقابات الفلاحين من محافظات مختلفة لمعرفة آرائهم حول خطاب الرئيس عامة، وقراراته الخاصة بشأن الفلاحين خاصة.


وقال الحاج رمضان الفخراني، نقيب فلاحي الإسكندرية، إن قرارات رفع الديون عن الفلاحين دون عشرة آلاف جنيه تخدم الكثير منهم من أصحاب الزراعة الواحدة سنويًا.


وأضاف أن وعود السيسي في "حديث الرئيس"، أمس الأحد، لا تعد وعودا، ولم تنفذ حتى الآن، مؤكدًا أن الرئيس المعزول محمد مرسي، سبق أن وعد ولم ينفذ بنك الائتمان الزراعي.

 

فيما اختلف مجدي أبو العلا نقيب فلاحي الجيزة، مع "الفخراني"، معتبرًا أن الحديث عبارة عن كلام بدون أفعال، ولن يكون هناك شيء على أرض الواقع.


وطالب  الرئيس بالاهتمام ببنك الائتمان الزراعي؛ لأنه الأولى بالاهتمام عند الفلاح.


وأكد أبوالعلا أن الفلاح أصبح حائرًا بين زراعة القطن غير المجدية ماليًا، على حد قوله، من عدمه، بعد رفع الدعم، وترك الفلاح يسوق محصوله بنفسه، ما جعلهم يعزفون عن زراعته.


وأشار إلى أن الفلاح في حيرة أيضًا من زراعة الأرز الذي حجمته الدولة في مناطق بعينها، مع توقيع عقوبات على المخالفين.

واقترح أن يطور بنك الائتمان الزراعي على شقين، الأول: يشمل تطوير الشون التي يخزن بها المحصول، حيث إنها بلا سقف، ما يعرض معظمها للتلف إما من الأمطار أو من حرارة الشمس أو أكل الطيور لمعظم المخزون.


وتابع أن الشق الثاني يشمل الجانب الإداري، حيث إن البنك الزراعي يجب تطويره، وهو غلقه لمخازنه وقت جني المحصول بحجة التطوير، متعجبا من اختيار التوقيت غير المناسب.


وناشد نقيب فلاحي الجيزة، السيسي، بعودة "بنك الفلاح" مرة أخرى، الذي أنشئ في عصر الرئيس الراحل جمال عبدالناصر من تبرعات الفلاحين.

واعترض أبو العلا، على تحويل "بنك الفلاح" إلى بنك استثماري، مشيرًا إلى أنه "دمر الفلاح"، حيث إن ديون الفلاح تضاعفت على كاهل الفلاح بسبب فوائد القروض التي حصل عليها دون النظر لحال الفلاح الفقير، الذي يعتبر لب الاقتصاد المصري.


وكشف عبدالهادي حجازي، نقيب فلاحي شمال سيناء، عن أن رفع الغرامات والفوائد سيتم عن طريق المجلس القومي للفلاحين والمنتجين الزراعيين، الذي لم يتم إشهاره بعد.

واستطرد أنه سيكون موكلًا بجمع أسماء الفلاحين المتعثرين لإرسالها للرئاسة؛ لرفع الغرامات عنهم، على حد قوله.

ولفت نقيب فلاحي شمال سيناء إلى أن كل الفلاحين بمنطقته من المتعثرين رفع الغرامات عنهم، عدا 80 فردا لم يستكملوا بياناتهم.

 

وكان الرئيس عبدالفتاح السيسي أكد دعمه للفلاح خلال "حديث الرئيس" المذاع ليلة أمس الأحد، مشيرًا إلى رفع الديون عن صغار الفلاحين الذين لم تبلغ مديوناتهم 10 آلاف جنيه.

 


اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان