رئيس التحرير: عادل صبري 06:29 مساءً | الأربعاء 25 أبريل 2018 م | 09 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مواطنون بالوادي: دخان الحطب ولا زيادة أسعار الكهرباء

مواطنون بالوادي: دخان الحطب ولا زيادة أسعار الكهرباء

تقارير

إحدي المواطنين

بعد تقليص الدعم المخصص للقطاع..

مواطنون بالوادي: دخان الحطب ولا زيادة أسعار الكهرباء

محمد المصري 19 فبراير 2015 18:21

عبر مواطنون بالوادي الجديد عن استيائهم بشأن الزيادة المتوقعة لفاتورة الكهرباء بعد قرار رفع 7 مليارات من الدعم المخصص للقطاع، مؤكدين أن أملهم أصبح في موقد الحطب ولمبة الجاز.

وقال أحمد درويش: "مللنا من الارتفاع المتزايد لفاتورة الكهرباء وخاصةً في هذه الأيام الصعبة، حيث أصبحت أسعار كل شيء "نار"، ولا نعرف كيف نستطيع تأمين قوت يومنا".

وأضاف: "أصبحنا لا نجد بديلاً غير الرجوع لاستخدام موقد الحطب بديلاً عن الغاز بعد ارتفاع سعر الأنبوبة من 50 إلى 80 جنيها ولمبة الجاز بديلاً عن الكهرباء التي صعقت جيوب المواطنين الغلابة".

وتابع: "استخدام موقد الحطب سيقضي حاجتنا ويمدنا بالدفء خاصة في صقيع الشتاء وسنشوي اللحوم وتشويحها عليه لنحفظها بدلا من الثلاجة، كما كنا نفعل في الماضي قبل دخول الكهرباء".

أما الحاجة رقية من مركز بلاط، فقالت: "ندفع حاليا حوالي 60 جنيها فاتورة للكهرباء رغم أنه لا يوجد في المنزل سوى ثلاجة ولمبة كهرباء موفرة"، مستنكرة قرارات الحكومة التي ترفع الأسعار من الحين للآخر.

وأشارت إلى أنها سعيدة برجوع أيام الزمن الجميل لأنهم سيستخدمون لمبة الجاز والفانوس في الإنارة.

أم يوسف تسكن في منزل من الطوب اللبن بقرية البرابخ، تقول: "العيشة على حد الكفاف وزوجي مريض وعلى المعاش وعندي ولدين معاقين وبندفع المياه والكهرباء بالعافية، فكيف نعيش بعد زيادة فاتورة الكهرباء وارتفاع سعر أنبوبة البوتاجاز والتي تغلبنا عليها بموقد الحطب وشكلنا هنرجع إلى الفانوس ولمبة الجاز زي زمان".

وأضاف محمد حلمي موظف، أن معظم المواطنين دخلهم ضعيف وتعودوا على الكهرباء وأصبحت ضرورية في كل مناحي الحياة، ومع الزيادة المتتالية لفاتورة الكهرباء لا نجد حلاً سوى استخدام لمبة الجاز وموقد الحطب، متجاهلين بذلك كل الآثار السيئة الناتجة من الدخان المتصاعد والتي تؤثر سلبا على صحة الإنسان.

أعطال الآبار وغياب الرقابة وراء تراجع صناعة البلح بالوادي الجديد

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان