رئيس التحرير: عادل صبري 09:38 صباحاً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

عصيان بالغربية.. وتحرش بـ"الشون".. ورسائل تدعو للنفير

عصيان بالغربية.. وتحرش بـالشون.. ورسائل تدعو للنفير

تقارير

مظاهرات الغربية

عصيان بالغربية.. وتحرش بـ"الشون".. ورسائل تدعو للنفير

الإعلان عن فتح باب التقدم لمنصب المحافظ بعد إغلاق المحافظة

على علاء 02 يوليو 2013 13:41

أغلق المتظاهرون بمدينة المحلة الكبري صباح اليوم الثلاثاء، الأبواب الرئيسية والفرعية لمجلس المدينة بالجنازير، احتجاجًا على حكم الإخوان المسلمين والمطالبة برحيل الدكتور محمد مرسي وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة والبدء فى عصيان مدني، كما أغلقوا مقري حي أول وثان المحلة ومكتب البريد الرئيسي بالمدينة بعد إخراج موظفيه.

 

وأغلق باب ديوان عام محافظة الغربية لليوم الثاني على التوالي مع وضع لافتة على باب المحافظة للإعلان عن خلو منصب المحافظ والإعلان عن فتح باب التقدم لشغل المنصب لمن يرى في نفسه الكفاءة لذلك.


وتزايدت أعداد المتظاهرين المحتشدين بساحة ميدان الشون بالمحلة والشهداء بطنطا وكافة الميادين.

 

 وحرص المتظاهرون على عدم مغادرة أماكنهم، بعد انتشار شائعات عن نية الإخوان اقتحام الميادين واحتلالها فجرًا مع الاستمرار في ترديد هتافات معارضة للنظام من بينها "يسقط يسقط حكم الإخوان", "قول ماتخفشي مرسي لازم يمشي", "ثورتنا ثورة حرية ضد الفقر والجوع والمحسوبية", "إخوان كاذبون مكانهم السجون".

 

رسائل للنفير

 

وكانت جهات رقابية رفيعة المستوى قد رصدت مساء الاثنين، ما قالت إنها رسائل تحريضية عبر المحمول مرسلة لشباب الإخوان للخروج لفض الاعتصامات بالقوة وتمكين محافظ الغربية من الدخول لمكتبه.

 

ورصدت الجهات تلك الرسائل المرسلة من أحد أصحاب المحلات الشهيرة بحي ثان طنطا لشباب الإخوان جاء فيها "انفروا خفافا وثقالا وجاهدوا بأموالكم وأنفسكم ولا تتكاسلوا وأيقنوا أن الله ناصر دينه".

 

كما تلقي اللواء حاتم عثمان - مدير أمن الغربية - معلومات عن وجود بائع على أحد أرصفة محطة طنطا يتاجر يبيع الملابس المموهة الشبيهة بملابس الجيش.

 

 حبس الإخوان

وفي السياق قررت نيابة مركز طنطا مساء أمس الاثنين، حبس 4 من أعضاء جماعة الإخوان وهم حسام مصطفي وحمدي ابوقحف ووليد طه الدهبي ومحمد عاطف كليب "نجل شقيق القيادي الإخواني الدسوقي كليب" 4 أيام على ذمة التحقيق بتهمة الشروع في قتل المتظاهرين السلميين خلال مظاهرة أمام مقر الإخوان بقرية برما التابعة لمركز طنطا وإخلاء سبيل 24 آخرين من أعضاء الجماعة بضمان مالي 200 جنيها لكل منهم.

 

وكانت أجهزة الأمن بالغربية تمكنت من القبض على 28 عضوا بجماعة "الإخوان" وبحوزتهم أسلحة نارية عبارة عن طبنجة حلوان و5 طلقات لذات العيار وبندقية خرطوش و15 طلقة بينهم 7 فارغ وذلك داخل مقر الإخوان بقرية برما التابعة لمركز طنطا.

 

اشتباكات

وجاء ذلك علي خلفية اشتباكات عنيفة وقعت خلال تظاهرات 30 يونيو بين مؤيدين ومعارضين للرئيس محمد مرسي أمام مقر الإخوان بقرية "برما" عقب تجمع المئات من المعارضين أمام المقر وقيام أنصار جماعة الإخوان بالرد عليهم بإطلاق أعيرة نارية وخرطوش صوبهم.

 

وقد وقعت اشتباكات عنيفة بين الجانبين مما أسفر عن إصابة نحو 11 شخصا من الطرفين بإصابات مختلفة من بينها إصابات بالخرطوش، وتم نقلهم جميعا لمستشفى المنشاوي العام وطنطا الجامعي والرمد وتدخلت قوات الأمن وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع للسيطرة على الموقف وتمكنت من إطلاق سراح نحو 28 شخص حاصرهم المحتجون داخل المقر واستقلوا المدرعات التابعة للشرطة وتم احتجازهم بمركز شرطة طنطا بعد أن تم ضبط أسلحة نارية وطلقات بحوزتهم

 

ووجهت النيابة لهم  تهمة حيازة أسلحة بدون ترخيص والشروع فى قتل عدد من المواطنين وقررت إخلاء سبيل 2 بدون ضمان و24 بضمان مالى قدره 200 جنيه .

 

من جانب آخر أصدرت النيابة قراراً بضبط وإحضار 7 أشخاص من المتظاهرين لقيامهم بإقتحام مقر الاخوان وحرقه وسرقة بعض محتوياته كما طلبت إستدعاء 35 آخرين لأخذ أقوالهم فى تلك الأحداث .

 

تحرش

وشهد ميدان الشون صباح الثلاثاء اشتباكات بالأسلحة البيضاء بمدنية المحلة الكبرى إثر قيام مجموعة من البلطجية بالتحرش بفتيات مشاركات  بالتظاهرات داخل الميدان فتصدت لهم اللجان الشعبية المسئولة عن تأمين الميدان فأشهر البلطجية الأسلحة البيضاء ونشبت اشتباكات بينهم.

 

تدخلت قوات الأمن المركزي الموجودة امام قسم ثان المحلة بالميدان وفضت الاشتباكات وسيطروا على الوضع فيما حاول الاهالى إخراج الفتيات من الميدان، بعد أن قمن بالاحتماء بمدخل احدى البنايات بالميدان .

 

فرحة ببيان الجيش

وكانت  حالة من الفرحة الشديدة قد عمت المتظاهرين صاحبتها  صيحات التكبير  بمدينة طنطا عقب إلقاء القوات المسلحة بيانها الذي وصفوه بالتاريخي

 وسارع  المتظاهرون  بميدان ساحة الشهداء بطنطا  بإصدار  بيان لهم  وزع علي  المتظاهرين والمارة  جاء فيه" إنه   من الآن  وحتى  الانتهاء من المهلة التي  منحتها  القوات المسلحة  للشعب المصري  سوف  نملأ الميادين  بالمواطنين الشرفاء  والثوار الحقيقيين  للتأكد  علي  مصداقية شعب ثار ضد نظام  سرق مصر  لحسابه الخاص"  بحسب قولهم.


 وأشار البيان إلى أنه علي  الجميع عدم الانصياع  للشائعات  على أي حال من الأحوال والالتزام بالسلمية   والحضارية التي   ذكرها  وأكدها  الفريق السيسي  في بيانه للشعب .

 

دعوة للصمود

فيما أصدر ائتلاف شباب الثورة بالمحلة بيانا عقب بيان القوات المسلحة بمنح القوى السياسية مهلة 48 ساعة لتنفيذ مطالب الشعب المصري وجاء البيان كالتالي

 

"جاء بيان القوات المسلحة اليوم مطالبا كافة القوى السياسية والمعارضة بتنفيذ مطالب الشعب فى مهلة 48 ساعة ، وأن من بيده تنفيذ مطالب الشعب هى السلطة الحاكمة دون غيرها لذا فإننا  نطالب جموع الشعب المصري بعدم التخلي عن الميادين خلال هذين اليومين حتى يتأكد الجميع من أن مطالب الشعب هى رحيل النظام الاخواني عن مصر"  .

 

كان الآلاف قد  احتشدوا أمام محافظة الغربية عقب إلقاء البيان كما احتشدت اعداد غفيرة بميدان الشون بالمحلة وبميدان أحمد عرابي بكفر الزيات وباقي ميادين مراكز المحافظة وحتى الآن للتنديد بالرئيس والمطالبة برحيله هو وجماعته مرددين الهتافات ضد الإخوان المسلمين ومرشدهم كما امتلأت الميادين بالأناشيد الوطنية والحماسية وحمل المتظاهرون أعلام مصر والكروت الحمراء وشارات مكتوب عليها ارحل وأعلن المتظاهرون بقاءهم بالميادين والاستمرار في العصيان المدني وإغلاق مجالس المدن وديوان عام المحافظة لحين رحيل الرئيس مرسي عن الحكم .

 

كان المتظاهرون قد أشادوا بموقف رجال الأمن الذين ألقوا القبض على 26من المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين على خلفية إطلاقهم النيران على متظاهرين سلميين بقرية برما مما دفع المتظاهرين للهجوم على المقر وإحراقه وأسفر ذلك عن وقوع إصابات جسيمة وتم تحرير محضر وإحالة المتهمين للنيابة للتحقيق بعد أن تبادرت أنباء عن إطلاق سراح متهمي الإخوان وهو ما كذبه إجراءات الشرطة الحاسمة ضد المتهمين.

 

وأعلن  المئات من العاملين بمجمع محاكم ونيابات المحلة الكبري وطنطا دخولهم  في إضراب مفتوح عن العمل وبدء  العصيان المدني وإغلاق الأبواب الرئيسية والفرعية للمبني بالجنازير صباح أمس الاثنين مطالبين بسحب الثقة من رئيس الجمهورية وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة والتنديد بحكم جماعة الإخوان  المسلمين .كما توقفت ماكينات الإنتاج بمصانع المحلة الكبرى لحين رحيل النظام وأعلن العمال تضامنهم مع الثوار.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان