رئيس التحرير: عادل صبري 01:50 صباحاً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

مياه الشرب بطعم الصرف الصحي في سوهاج.. والمسئولون: المحافظة تشهد طفرة

مياه الشرب بطعم الصرف الصحي في سوهاج.. والمسئولون: المحافظة تشهد طفرة

تقارير

مياه شرب ملوثة - أرشيفية

والمحافظ: 29% من السكان يشربون من الآبار

مياه الشرب بطعم الصرف الصحي في سوهاج.. والمسئولون: المحافظة تشهد طفرة

رضوان الشريف 29 يناير 2015 12:15

"أرجوك أعطنى كوب مياه نظيف".. صرخة أطلقها مواطنو قرى "طما، وسقالتة" بمحافظة سوهاج، بعد أن اختلطت مياه الصرف الصحى بمياه الآبار الجوفية التى يعتمدون عليها فى الشرب.

ورغم كون ما يطلبه المواطنين أحد أهم ضروريات الحياة لأى إنسان، إلا أن مطلبهم اعتاد المسئولون على سماعه بودن من طين وأخرى من عجين، غير عابئين بخطورة أن يشرب المواطن مياها ملوثة بالصرف الصحى، وتسببت فى أن تنهش الأمراض والفشل الكلوى فى أجسادهم.

"مصر العربية" انتقلت إلى القرى المتضررة من تلوث مياه الشرب، ورصدت معاناة الأهالى أملا فى أن توقظ صرخاتهم المسئولين من ثباتهم العميق.

البداية من مركز طما، حيث عمت حالة من الغضب والاستياء بين المواطنين بسبب تكرار معاناتهم من مشكلات الصرف الصحى ومياه الشرب، وعدم الاهتمام بها لسنوات طويلة.

"أمى ماتت بالفشل الكلوى بسبب تلوث مياه الشرب"، كلمات بادرنا بها شاب يدعى محمود على، من مواطنى مركز طما، قائلا: "المياه ضعيفة وبها شوائب وملوثة وكلما خرج علينا مسئول قال لنا المياه صالحة ونظيفة".

وأضاف محمود: "الحقيقة غير كده المياه ملوثة.. وأى حد يقول المياه نظيفة يجى يشرب منها.. إحنا أصبحنا لا ثمن لنا فى بلدنا".

شكوى محمود تكررت على لسان العديد من أهالى القرية، فالجميع حتى إن بعضهم رفض الحديث، قائلا:" إتكلمنا كتير والأمراض بتنهش فينا .. وعارفين إن محدش هيعملنا حاجة".

وفى مركز ساقلتة، لم يتغير الموقف كثيرا إلا أنه تلوث المياه بدأ من المنبع، حيث اشتكى عمر السيد من سوء حالة المياه، مناشدا المسئولين بالتدخل ومعالجة أزمة تلوث المياه، لتسببها فى وفاة عدد من أهالى المركز بعد إصابتهم بالأمراض.

وأضاف "السيد" أن عربات"الكسح" تقوم بإلقاء مخلفات الصرف الصحى فى مياه النيل التى تعتمد عليها محطات مياه الشرب السطحية.

أما الحاج عنتر فراج، فكشف أن عددا كبيرا من مواطنى قرى سوهاج يقومون بالتخلص من مخلفات الصرف الصحى فى منازلهم من خلال مواسير تصل إلى "بيارات" على أعماق كبيرة تحت الأرض، بسبب عدم وجود شبكات صرف صحى.

وتابع "فراج" بأن تلك البيارات تسببت فى اختلاط مياه الصرف الصحى وتسربها إلى آبار المياه الجوفية التى يعتمد عليها غالبية المواطنين فى الحصول على مياه الشرب.

وبعرض مشكلات المواطنين على اللواء محمود عتيق، محافظ سوهاج، فأكد عدم وجود أى مشكلات فى مياه الشرب بقرى سوهاج.

وقبل أن ننقل له شكاوى المواطنين فى سقالتة وطما، قال "عتيق" إن 71% من سكان المحافظة يشربون من المياه السطحية وحوالى 29% يشربون من مياه الآبار، لافتا إلى أن المشكلة ليست وليدة اللحظة ولكنها تراكمات سنوات عديدة ويتطلب حلها وقتا كافيا.

وكشف المحافظ فى تصريحات لـ"مصر العربية"عن وجود خطة لتوصيل الصرف الصحى بـ 22 قرية بتمويل إماراتى.

وبدوره، فجر اللواء مهندس محمود نافع، رئيس مجلس إدارة شركة مياه الشرب والصرف الصحى بسوهاج، مفاجأة قائلا إن المحافظة تشهد طفرة نوعية وغير مسبوقة فى كل القطاعات بهدف تحسين خدماتها والوصول بأقصى درجة من الجودة بما يعود بالفائدة على المواطنين.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان