رئيس التحرير: عادل صبري 11:29 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالصور.. مقر المنحل بالمنصورة شاهد على ثورة يناير

بالصور.. مقر المنحل بالمنصورة شاهد على ثورة يناير

تقارير

مقر الحزب الوطني المنحل بالمنصورة

بالصور.. مقر المنحل بالمنصورة شاهد على ثورة يناير

هبة السقا 27 يناير 2015 20:41

تحولت حوائط وجدران مبنى الحزب الوطني المنحل بمدينة المنصورة إلى جدران هشة تعاني من آثار الدمار والخراب، بعد أن كانت تمتلئ بالأنوار والضوء الصاخب المهيمن على زمام الأمور.

رصدت عدسة "مصر العربية" حالة المبنى بعد 4 أعوام من اندلاع ثورة 25 يناير، حيث ما زال مقر الحزب حتى اﻵن يعاني من آثار الدمار والخراب التي باتت تظهر عليه بوضوح في الداخل والخارج والتي احتوت جدرانه الخارجية على بعض رسوم "الجرافيتي" المناهضة للسلطة، والتي تم محوها بعد ذلك.

 المبنى كان قديمًا سرايا ملحقة من قصر الخديوى إسماعيل باشا لاستقبال الشخصيات الحكومية التي تأتى لزيارة المنصورة، حيث ظلت تقوم بوظيفتها حتى عام 1870، ثم صدر الأمر بتحويلها إلى مقر لمحكمة الإسماعيلية نسبة إلى الخديوى إسماعيل، ثم تحولت إلى مقر للمجلس الشعبي المحلى لمركز ومدينة المنصورة، ثم مقرًا للحزب الوطني المنحل.

خلال 25 يناير، أشعل الثوار النيران بمقر الحزب ودمروا محتوياته، لأنه كان أحد رموز النظام آنذاك، حيث كان المقر من أبرز الأماكن بمدينة المنصورة، وكان بداخله العديد من الصور واللوحات التي التهمتها النيران.

كما كان يحتوي على تمثال للرئيس المخلوع محمد حسني مبارك والعديد من الصور الخاصة به هو ونجليه وأعضاء الحزب كما كان به مكتبة تاريخية تم تدميرها أيضًا وحرقت جميع محتوياته.

وعقب ثورة يناير، طالب عدد من النشطاء بتحويل المكان إلى متحف خاص بالثورة لما يتميز به من موقع متميز، وأصدر المحافظ السابق اللواء محسن حفظي قرارا برقم 221 لسنة 2011 بتحويل المقر إلى "متحف أعلام الدقهلية"، إلا أن إدارة حي شرق المنصورة والتي يتبعها مقر الحزب، اكتفت فقط بوضع اللافتة على مقر الحزب من الخارج.

 

اقرأ أيضا :

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان