رئيس التحرير: عادل صبري 11:49 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

هل يلتقي السيسي والأمير القطري بالإمارات؟

هل يلتقي السيسي والأمير القطري بالإمارات؟

تقارير

السيسي وتميم

هل يلتقي السيسي والأمير القطري بالإمارات؟

الأناضول 14 يناير 2015 11:16

يتوجه الرئيس عبد الفتاح السيسي، إلى الإمارات يوم الأحد القادم، في زيارة تستمر يومين، وسيشارك خلالها في "القمة العالمية لطاقة المستقبل" التي ستنطلق في العاصمة أبو ظبي 19 يناير.

 

وكانت الإمارات قد وجهت دعوة لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لحضور افتتاح القمة العالمية لطاقة المستقبل، دون أن يتم الإعلان رسميا ما إذا كان أمير قطر سيشارك في القمةـ التي أعلن السيسي مشاركته بها- أم لا؟.
 

ووفقا لبيان الرئاسة الصادر اليوم، تلقي السيسي دعوة لحضور افتتاح القمة من الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات.

وأكد السيسي، وفقا للبيان، على اهتمام مصر بقطاع الطاقة وترشيد وتحسين كفاءتها في إطار تنفيذ خططها التنموية الطموحة، مشيرا إلى أهمية القمة كفرصة جيدة لمناقشة أفضل السبل لتخطيط مستقبل الطاقة.

ووفقا لبيان الرئاسة ، تشكل زيارة الرئيس إلى دولة الإمارات "مناسبة لتسجيل تقدير وامتنان مصر للمواقف الداعمة والمساندة التي أبدتها دولة الإمارات، قيادةً وشعباً، إزاء مصر ووقوفهم بجانبها في أعقاب ثورة 30 يونيو/ حزيران، تنفيذاً لتوجيهات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات".

وتعتبر الإمارات من أكبر الداعمين الخليجيين لمصر بعد عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي، حيث دعمت مصر بمنح وودائع ووقعت اتفاقا العام الماضي لبيع منتجات بترولية لمصر بقيمة 9 مليارات دولار لمدة عام ينتهى في سبتمبر/ 2015 بتسهيلات في السداد.

وفي 5 يناير الجاري،  قالت وكالة الأنباء القطرية الرسمية إن الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ، تسلم  رسالة خطية، من الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، تتعلق بدعوة الأمير لحضور افتتاح القمة العالمية لطاقة المستقبل.

ولم تعلن قطر رسميا ما إذا كان الأمير سيشارك في قمة الطاقة أم لا.

وفي حال مشاركته، ستكون هذه أول مرة تجمع مناسبة واحدة رئيس مصر وأمير قطر منذ التقارب الأخير بين البلدين بوساطة سعودية ودعم ومباركة إماراتية خليجية.

وسبق أن أعلن السيسي، إن أمير قطر، صافحه أثناء تناول الغذاء بمقر الأمم المتحدة، يوم 24 سبتمبر الماضي، فيما كان أول لقاء يجمع الجانبين، بحسب وسائل إعلام مصرية.

وقبل يومين، وفي رد علي سؤال حول العلاقة القطرية المصرية، قال وزير الخارجية القطري، خالد بن محمد العطية خلال مؤتمر صحفي: "لا توجد خصومة بين مصر وقطر، وإنما مجرد خلافات، ووجهات نظر نسعى لتقريبها".

وأضاف: "السعودية تقوم بجهود حول الاختلاف في وجهات النظر بين قطر ومصر"، مشيرا إلى أن "صحة مصر من صحة باقي الدول العربية، ونكن للشعب المصري كل الاحترام".

وشهدت العلاقات المصرية القطرية، في 20 ديسمبر الماضي، التطور الأبرز منذ توترها (بعد الإطاحة بالرئيس محمد مرسي في يوليو 2013)، باستقبال السيسي، في القاهرة، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، المبعوث الخاص لأمير قطر، ورئيس الديوان الملكي السعودي خالد بن عبد العزيز التويجري، المبعوث الخاص للعاهل السعودي، قبل أن يتم بعدها بيومين، غلق قناة الجزيرة مباشر مصر، التي كان النظام المصري يعتبرها منصة للهجوم عليه، ومحور خلاف رئيسي بين البلدين.

اقرأ أيضا 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان