رئيس التحرير: عادل صبري 06:28 مساءً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالصور.. الإسكندرية في ظلام صيفًا وشتاءً

بالصور.. الإسكندرية في ظلام صيفًا وشتاءً

تقارير

صورة من احد شوارع الإسكندرية

بعد عودة انقطاع الكهرباء

بالصور.. الإسكندرية في ظلام صيفًا وشتاءً

رانيا حلمي 14 يناير 2015 06:16

شتاء أو صيف تغيَّرت الفصول والأمر واحد، ففي الإسكندرية حل الظلام على كثير من مناطقها كما خيم عليها في الصيف الماضي، وهو ما أرجعته الأجهزة التنفيذية في الدولة لمحاولة تخفيف الأحمال صيفا.

 

ساخرًا تساءل مصطفى السيد من منطقة محرم بك - وسط الإسكندرية- عن الكهرباء قائلاً: "هو النور بيجي؟ "، كما شبه انقطاع الكهرباء في مواعيد متكررة يوميًا، بـ"المضاد الحيوي"، الذي تم فرضه على الشعب معلقًا "شكلنا عندنا أمراض كتيرة".

 

وأشار مصطفى انه تأثر بشكل شخصي من انقطاع الكهرباء حيث أنه طالب جامعي، يمر بفترة امتحانات الفصل الدراسي الأول مضيفا: "أنا عندي امتحانات مش كفاية الدكتور بيجيب امتحانات صعبة".

 

وتوضح أسماء: "الكهرباء تقطع في منطقة باكوس شرق الإسكندرية، بشكل يومي وفي مواعيد ثابتة، أننا ننتظر انقطاع الكهرباء من الساعة 12 ظهرا، ثم في الفترة المسائية من 7 لـ9 أو من 8 لـ 9" معلقة: "ماكنتش عاوزة أقولها بس أيام المخلوع للأسف ماكنش بيقطع كده".

 

من جانبه علق أحمد عيسوي؛ من منطقة المنشية وسط الإسكندرية، أن التيار الكهربائي عاود انقطاعه مرة أخرى، بداية من يوم الأحد ولمدة ساعة كاملة، معتبرًا أن ذلك يٌعد أمرا غير مفهوم.

 

وفي سيدي جابر تكرر المشهد، وتؤكد نائلة أنَّ انقطاع الكهرباء بدأ منذ أول أمس والذي تكرر من 8 إلى 9 مساء، وأرجعت ذلك لعدم وجود تخطيط في المدينة كي تتحمل خدمات لكافة المواطنين.

 

ومن باكوس مرة أخرى تقول مدام منى، أن الكهرباء تقطع بالتبادل، وأن الشارع الواحد يشهد انقطاع الكهرباء على مرحلتين في كل مرحلة مجموعة منازل، مضيفة أن تخفيف الأحمال يكون في الصيف عندما يستخدم المواطنون عدد كبير من المكيفات وأجهزة التهوية.

 

وفي منطقة بولكلي تطابق الأمر مع باقي مناطق المحافظة، توضح نيفين أن الكهرباء تنقطع بشكل يومي لمدة ساعة، مؤكدة أن الأمر لا يتعلق بتخفيف الأحمال.
 

وأوضحت أن المنطقة التي تقطن بها تضم في الواجهة المقابلة لها "هايبر ماركت" وعدد من الشركات، والتي تستخدم أجهزة كهربائية مثل "التكييف" وغيرها بشكل مضاعف عن غيرهم، إلا أن الكهرباء تنقطع من الجهة التي نقطن بها.

 

وأضافت أنه لا يوجد عدالة حتى في تخفيف الأحمال، معلقة"واضح أن إحنا اللي عقلنا خف".

 

وامتد انقطاع التيار الكهربائي من منطقة "كامب شيزار" وكوبري الجامعة، وشارع بورسعيد، حتى "سبورتنج" ويقول وليد:"أن الكهرباء شهدت انقطاع على مرحلتين من الساعة 4 عصرا حتى 6، وتكرر الأمر من 8 ونصف حتى العاشرة".

 

وجاء رأي أم فجر مطابقًا للرأي الأول حيث وصفت انقطاع الكهرباء المتكرر بأنه مضاد حيوي يتم صباحا ومساءا، وأضافت: "كانوا بيقولوا أننا سنشهد صيفا بلا انقطاع كهرباء، إذا كان الشتاء كده أمال الصيف هيبقى ازاي؟"

 

وكانت محافظة الإسكندرية قد أصدرت بيانًا توضح فيه أنَّ نتيجة لزيادة الأحمال ونتيجة سقوط الأمطار 4 أضعاف عن المعدل الطبيعي، عاد انقطاع الكهرباء مرة أخرى.
 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان