رئيس التحرير: عادل صبري 06:16 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الصيادلة: "الوطني لمعلومات الدواء" سيحل أزمة النواقص

الصيادلة: الوطني لمعلومات الدواء سيحل أزمة النواقص

تقارير

جانب من المؤتمر

الصيادلة: "الوطني لمعلومات الدواء" سيحل أزمة النواقص

بسمة الجزار 13 يناير 2015 13:19

قال الدكتور محمد عبد الجواد، نقيب الصيادلة: إن افتتاح المركز المصري الوطني لمعلومات الدواء اليوم بمقر اتحاد المهن الطبية بالأزبكية هو خدمة جليلة للمجتمع المصري سواء المريض أو الصيدلي أو الطبيب، كما أنه سيساهم في حل أزمة نواقص الدواء في مصر.

وقال خلال كلمته بالمؤتمر الصحفي المنعقد ظهر اليوم على هامش افتتاح المركز المصري الوطني لمعلومات الدواء بمقر اتحاد المهن الطبية بالأزبكية: إن النقابة العامة للصيادلة سعت لإنشاء 60 مركزًا على مستوى الجمهورية، موضحًا أن مصر تأخرت كثيرًا في إنشاء مركز للمعلومات الدوائية.

 

وأوضح أن هدف المركز هو إصلاح السلسلة العلاجية للمريض إلى جانب الدور التأهيلي الذي تلعبه الجامعات المصرية، مشددًا على أننا يجب أن نعتذر عن تأخر العمل بالصيدلة الإكلينيكية في مستشفيات مصر، قائلًا إنه سيكون نافذة إعلامية علمية متاحة مجانًا للممارس والمصنع الدوائي.

 

وأشار عبد الجواد إلى أنه لم يترشح للانتخابات النقابية المقبلة لأنه بلغ من العمر 74 عامًا ويود أن يترك الفرصة لغيره من الشباب المحب للمهنة، لافتًا إلى أن عمر صناعة الدواء في مصر يبلغ 90 عامًا كما أنه استمر طيلة 25 عامًا في العمل النقابي لخدمة المريض المصري

 

ومن جانبه، أضاف الدكتور طارق سالمان، مساعد وزير الصحة لشئون الصيدلة، أن الوزارة قامت بدور مهم في مخاطبة وكلاء الصحة بالمحافظات لتسهيل حضور الصيادلة للدورات الخاصة بالصيدلة الإكلينيكية، موضحًا: هدفنا هو تأهيل الصيدلي الإكلينيكي وخدمة المواطن المصري لحل أزمة البدائل والنواقص الدوائية من خلال الرجوع إلى المركز للتعرف على المعلومات الدوائية.

 

وأشاد بدور نقابة الصيادلة في تفعيل مركز المعلومات الدوائية في ظل التطور الدوائي والطبي الذي تشهده مصر ومن بينها أدوية الالتهاب الكبدي الوبائي، لافتًا إلى أن هناك جهود حثيثة بين الوزارة والنقابة لتنظيم دورات للصيدلة الإكلينيكية على مستوى المحافظات نظرًا لأهميتها الكبرى وتفعيلًا للدور المجتمعي والحكومي للحفاظ على صحة المواطن وتدعيمه بالمعلومات التي يحتاجها وأيضًا الخبرات الدوائية الصحيحة.

 

وشدد على أهمية تسليط الضوء على المركز الوطني للمعلومات الدوائية من خلال وسائل الإعلام إلى جانب تخصيص خط ساخن وموقع إلكتروني لسهولة وصول المعلومة للمريض والصيدلي والطبيب في كافة المحافظات.

 

وخلال كلمته قال الدكتور وائل هلال، أمين صندوق نقابة الصيادلة، أن الجهاز الإداري للنقابة تواصل بشكل جيد مع النقابات ومديريات الصحة بالمحافظات المختلفة لتدشين المراكز الفرعية بالمحافظات.

 

وأوضح الأمين العام لنقابة الصيادلة الدكتور عبد الله زين العابدين، أنه ما تأخر من بدء أي أن النقابة رغم تأخرها في إنشاء مركز للمعلومات الدوائية إلا أن الخطوة الآن أخذت حقها في التنفيذ ذلك بعد تأهيل الصيادلة على تطبيق الصيدلة الإكلينيكية وتغيير قناعات الصيادلة ومديري المستشفيات أيضًا لتفعيل الصيدلة الإكلينيكة.

 

وأكد أن مركز معلومات الدواء يعد فكرًا جديدًا في وصف الدواء دون الاعتماد على المعلومات القديمة وتوفير تكلفة العلاج والأعراض الجانبية وتحسين حالته العامة بطريق أفضل وتحسين الخدمة الطبية والصحية على مستوى الفريق الطبي أجمع.

 

اقرأ أيضًا..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان