رئيس التحرير: عادل صبري 10:33 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

مواطنون بالدقهلية عن "الانتخابات البرلمانية": أهلاً بالشباب.. ولا مرحبًا بالعواجيز

مواطنون بالدقهلية عن الانتخابات البرلمانية: أهلاً بالشباب.. ولا مرحبًا بالعواجيز

تقارير

دعاية المرشحين بالدقهلية

مواطنون بالدقهلية عن "الانتخابات البرلمانية": أهلاً بالشباب.. ولا مرحبًا بالعواجيز

هبة السقا 11 يناير 2015 22:42

مع تحديد موعد بدء التصويت في الانتخابات البرلمانية، المقررة في 21 مارس المقبل، طالب مواطنون بمحافظة الدقهلية، بإتاحة الفرصة للشباب والوجوه الجديدة التي شاركت في ثورة 25 يناير، لخوض الانتخابات بدلاً من انحصار قوائم المرشحين على فلول الحزب الوطني المنحل، والعسكريين القدامى.

 

وقال محمد عبد الله، من مدينة المنصورة: "الفترة السابقة والأحداث التي شهدتها مصر عقب عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي جعلت المنافسة في الانتخابات تنحصر بين الوجوه القديمة من فلول الوطني المنحل ورجال الأمن وكأن ثورة لم تقم بعد"، مطالبًا بفتح باب الترشح ودخول الشباب لخوض الانتخابات البرلمانية بدلاً من الوجوه المعتادة التي وصفها بـ "العواجيز"، لتحقيق التغيير الحقيقي.

 

ودعا رمضان السيد، من مدينة دكرنس، إلى سرعة فتح باب الترشح وإصدار قانون يقضي بتطبيق قانون منع ترشح الفلول، بهدف إنتاج حزب وطني جديد، مع تمهيد المناخ للشباب لبناء مستقبل البلاد، لافتًا إلى أن الشباب هو الذي أشعل فتيل الثورة، وهو القادر علي التغيير الفعلي.

 

بدوره، ذكر رامي عبد العزيز، من مدينة بلقاس، أنه من الضروري، التجمع والتواحد على مرشحين يحظون بتوافق وطني مع تأكيد أيضًا دور الشباب، بدلاً من حصد وجوه الوطني القديمة "مقاعد البرلمان"، رغم ثورة 25 يناير التي اندلعت لإزاحة تلك الوجوه، معتبرًا أنه من غير المنطقي أن تعاد للحياة السياسية مرة أخرى، وفق تعبيره.

 

وأشارت منال محمد، ربة منزل، من مدينة بلقاس، إلى أنها ترى لافتات لمرشحي البرلمان المحتملين ومعظمهم من رجال الحزب الوطني، مطالبة بوجود عدد ومقاعد أكثر للشباب وأيضًا للمرأة وإقصاء الفلول من الحياة السياسية.

 

وبدأت الدعاية الانتخابية للمرشحين المحتملين في الظهور بالمحافظة، وانحصرت الأسماء إلى الآن بين فلول الوطني المنحل، ووجوه أمنية في انتظار فتح باب الترشح، وفق شهود عيان.

 

من جانبه، قال سمير الأمير، الناطق باسم حزب التحالف الشعبي الاشتراكي بالدقهلية، إن الانتخابات البرلمانية المقبلة ستخضع لسيطرة رأس المال، بداعي أن القيادة السياسية لم تعقد أي حوار وطني مع الأحزاب، كما أنها لم تدعم الأحزاب بالمال، موضحًا أن الدعم المالي انتهى بعد ثورة يناير.

 

ورحّبت منى العطار، أمين حزب مستقبل وطن بالدقهلية، بموعد الانتخابات البرلمانية، معلنةً أن الحزب في استعداد تام لخوض الانتخابات، مضيفةً، في تصريحات صحفية، أن الحزب سيستعين بالشباب للمنافسة على كل المقاعد بالإضافة إلى تعزيز دور المرأة ومشاركتها أيضًا، مطالبةً بفتح باب الترشح حتى يتمكن المرشحين من بدء حملات الدعاية وإعلان أنفسهم.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان