رئيس التحرير: عادل صبري 02:40 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

العدس والأرز باللبن والمحشى.. أسلحة القناوية لمواجهة البرد

العدس والأرز باللبن والمحشى.. أسلحة القناوية لمواجهة البرد

تقارير

المحشى لمواجهة الصقيع بقنا

العدس والأرز باللبن والمحشى.. أسلحة القناوية لمواجهة البرد

قنا - وليد القناوى 11 يناير 2015 17:11

" العدس، الأرز باللبن، المحشى،" أسلحة ساخنة يواجه بها أهالي قنا" target="_blank">محافظة قنا موجة البرد الشديدة التي تضرب المحافظات، والتي يصفها البعض بأنها حفاظ على العادات والتقاليد التي تربوا عليها منذ الصغر .

"العدس"

 

تقول أمينة السيد، ربة منزل " مع بداية دخول فصل الشتاء ننزل الأسواق ونقوم بشراء كميات كبيرة من العدس وتكون الطبق الرئيسي على المائدة في الغداء والعشاء، لافتة أنها تربت على تلك الأكلة البسيطة منذ صغرها وكانت والدتها تقوم بتجهيزها لهم لمواجهة البرد القارس" .

 

وتشرح إحسان ياسين ، موظفة ـ  وجبة العدس من أسهل وجبات الشتاء قائلة " كل ما عليك فعله أن تضع مياه على النار وحين تغلى تضع فيها العدس ، وعقب أن تتشرب المياه تقوم بعمل لها تقلية من البصل والتوم وتضيفهم إليها لتعطيك سلاح فتاك تحارب به أقوى موجة ساقعة تأتيك  في أي وقت " .

 

" الأرز باللبن "

 

تشتهر قرى قنا" target="_blank">محافظة قنا بتربية الماشية فيكون اللبن الذى تدره فرصة سانحة يواجهون بها برودة الجو الشديدة وخاصة النجوع التي لا تعرف الدفايات الكهربائية ليكون سلاحهم طبق أرز باللبن يجعلك دافئ حتى الصباح .

 

يقول سيد ربيع ، مزارع ـ نعود من عملنا في الزراعة بعد العصر ومن شدة الصقيع والبرد القارس الذى يصيب البلاد تلك الأيام لا يكون أمامنا وقت الغداء إلا طبق الأرز باللبن قائلا " كيلو رز وكيلو لبن ونصف كيلو سكر يعملولك دفاية من داخل وخارج جسمك فعندما تتناول طبق الأرز منها تكون وجبة غداء ، ومنها أيضا حاجة حلوى ومنها دفاية غذائية " ، مضيفا ساخرًا " احنا الصعايدة اللي البرد يجيله من اليمين نواجه بسلاحنا بالشمال "  .

 

وتشير أم حسين ، ربة منزل إلى أن الأسرة في القرى والنجوع لا تحتار في تجهيز أي وجبة ساخنة لمواجهة الشتاء ، بخلاف المدن الذى يلجأ البعض منهم إلى الوجبات السريعة من المطاعم مضيفة قائلة " لو عاوز تواجه الصقيع تعالى القرى والنجوع واحنا نعطيك قائمة طعام أقوى من السلاح النووي " .

 

 

" المحشى "

 

 

لا يقتصر المحشى في قنا" target="_blank">محافظة قنا على الكرمب فقط ، لكن في ظل برودة الجو في الشتاء لفترات طويلة تتفنن السيدة الصعيدية في عمل أجمل الأنواع لتكون محشية منها " الكرمب..الفلفل الأخضر الرومى..الكوسة..ورق العنب " .

 

تقول سعدية صابر ، ربة منزل" لا نحتار كثيرًا في أصناف المائدة في فصل الشتاء فلدينا خزين من الخضروات يتم حفظها  قبل دخول فصل الشتاء، وكذلك نجلب كميات كبيرة منها الخضروات الموسمية ، فالمحشى بجميع أنواعه لا تخلوا مائدة صعيدية منه خاصة في القرى التي تكون فيها درجات الصقيع أعلى لقربها من الأراضي الزراعية .

 

وتضيف صباح على ، موظفة " علمتني والدتي منذ الصغر على عمل محشى الكرمب رغم أنه مرهق ومكلف، لكن نسعد بأكله أثناء عودتي أنا وزوجى من العمل قائلة " بيكون مجهزه من الليل ، وعقب عودتي  من العمل أقوم بتسخينه في السمن ليكون أقوى وجبة غذائية تساعدك طوال اليوم لمواجهة البرد " .

 

 

 

 

 

اقرأ أيضا: 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان