رئيس التحرير: عادل صبري 10:02 مساءً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالصور.. عم "إسحاق" 83 عامًا.. سفير الدفء يرتجف بردًا

بالصور.. عم إسحاق 83 عامًا.. سفير الدفء يرتجف بردًا

تقارير

عم اسحاق

بالصور.. عم "إسحاق" 83 عامًا.. سفير الدفء يرتجف بردًا

مروة ابو طاقية 10 يناير 2015 15:09

يبلغ من العمر  83 عامًا يسكن أرصفة الطرقات في عز البرد، يخطف أنظار السائرين بابتسامته و بملابسه القديمة المرقعة ومعدات من قديم الأزل.. يمتهن صنعة كادت تنقرض ولكنة استمر في عمله فظل شغوف بها بالرغم من انقراض "وابور الجاز" وظهور "البوتجاز".

 

يفترش "إسحق" أحد أرصفة منطقة الخشابة غرب مدينة المنيا في عش بيسط  تعلوه "الكرارتين الورقية" لتحمية من حرارة الشمس وجالسا على "مخدة" من "القطن" لطخت بألوان الفحم من "بوابير الجاز" وبجواره معداته التي يستخدمها مثل "ماسورة للحام المعادن والوبر والشيش وأنبوبة أكسجين صغيرة وشعلة غاز يستخدمها في تسخين المعدن للحام".

 

ويقول عم" اسحاق"، أنه يعمل في المهنة من 70 عاما منذ العدوان الثلاثي على مصر.

 

ويضيف: "وابور الجاز" صغير الحجم لونه أصفر يعمل بالجاز الأحمر عن طريق التكبيس ويتم تشغلية بالضغط على الكباس عدة مرات لتوصيل "السبرتو" او "الجاز الاحمر" إلى "الفونيا".

 

ويؤكد أنه يوجد عدد قليل يعمل بالمهنة لعدم وجود "الوابور"، ويتابع قائلا: "عشان اقدر اجيب فلوس اتعلمت ازاى الحم الحلل النحاس والألومنيوم"- على حد تعبيره.

 

ويستكمل حديثه قائلا: "عندى 10 أولاد والحمد لله مستورة".

 

اقرأ أيضا :

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان