رئيس التحرير: عادل صبري 12:53 مساءً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالصور.. القطارات المهجورة.. مدفأة أطفال الشوارع بطنطا

بالصور.. القطارات المهجورة.. مدفأة أطفال الشوارع بطنطا

تقارير

أطفال الشوارع

بالصور.. القطارات المهجورة.. مدفأة أطفال الشوارع بطنطا

هبة الله أسامة 10 يناير 2015 11:31

"إنهم ضحية الظروف الاجتماعية والأسرية والمشكلات التي فتحوا أعينهم عليها منذ أن عرفوا الدنيا ولم يكن لهم مأوى سوى الشارع فكان أحنّ عليهم من أسرة مفككة وتعذيب، إنه عالم عنوانه الألم وكسرة النفس وعلى الرغم من ذلك لا تستطيع الاقتراب منه إلا بعد إذن أصحابه".

"برودة الجو.. هطول الأمطار.. الرياح والأتربة" كل هذه الأشياء لم تأتِ لهم بشيء جديد أو أمر يقتضي الهروب منه أو الاحتواء بجدران منزل فمشاكلهم الحياتية كانت أقوى من تلك الأحوال الجوية فكانت كفيلة بترك منازلهم والاحتماء بوِرَش السكة الحديد والقطارات المهجورة بجانب القطط والفئران.

التقت "مصر العربية" بعدد من أطفال الشوارع تترواح أعمارهم ما بين 12 إلى 15 سنة ويطلقون على أنفسهم اسم "أطفال الصهاريج وسكان القطارات"، وينقسمون ما بين بائع مناديل وفل ومتسول، وآخرون لم يجدوا لهم بديلاً سوى السرقة وإلا فمصيرهم الضرب والتعذيب بعصا رئيسهم أو المعلم كما يطلقون عليه.

 
"احنا نستحق نعيش زيكم بس ملقناش حضن يضمنا غير الشارع وراجل يتحكم فينا"، "برد وجوع وحوجة وكسرة نفس وناس بتخاف مننا كأننا مرض مع اننا ضحية مش بلطجية " بتلك الكلمات بدأ أحمد والبالغ من العمر 12 سنة والمعروف باسم "فرارة" حديثه.

ويسرد قصته قائلا: "أنه جاء من محافظة البحيرة لا يعرف له أبا ولا أما رباه عمه والذى كان يقسو عليه وحرمه من التعليم من أجل أن يعمل في ورشة وفى نهاية اليوم يأخذ أجره مما دفعه للخروج في الشارع منذ 3 سنوات واستقر به الحال في محطة طنطا ليمارس السرقة والتسول وبيع المناديل فى القطارات ومسح السيارات".

 


 

أما هشام والبالغ من العمر 14 سنة والمعروف باسم "مساحة" يقول إنه جاء من محافظة الإسكندرية منذ شهور وتعرض لأبشع أنواع التعذيب بالشارع من ضرب وكي بمناطق متفرقة من جسده بل وقد يصل الأمر للاغتصاب من المعلم كما يطلقون عليه.

 


 

واستكمل السيد شمة  15 سنة، حديثه قائلا: "عايشين جوه القطارات المهجورة وبنشوف توزيع المخدرات بكل أنواعها ومن يشم الكولة ويتعاطى الحقن والمخدرات ويغيب تمامًا عن الواقع والسبب قسوة قلوب الأهل من ناحية وقسوة المجتمع .

وأضاف "كان نفسى أعيش بين أبويا وأمى واخواتى فى بيت هادى..كان نفسي فى بطانية تحميني من البرد وايد تطبطب عليا وتاخدني فى حضنها بدل الضرب والإهانة والتعذيب.. احنا فين من خطة الحكومة!؟ فين من حسابات الريس والمسئولين!؟"، بحد وصفه.

 


 

ويوضح محمد 15 سنة والمشهور باسم "حقنة"، أن القدر جاء به إلى طنطا- منذ 5 سنوات بعدما كان يعيش مع زوجة أبيه في القاهرة وكانت تخرجه من المنزل من أجل أن يأتي لها بالأموال فكان يبيع المناديل في رمسيس والقطارات المتجه للوجه البحري والقبلي حتى إنه فى يوم من الأيام وصل به القطار لمحطة طنطا ومن يومها لم يعد للقاهرة مرة أخرى.

 


وبسؤاله عن أمنياته في بداية العام الجديد قال: "نفسي أبويا وأمى يحضنونى زي باقي الأطفال".

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان