رئيس التحرير: عادل صبري 01:25 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

بالفيديو.. مباراة الأهلي والمصري.. المواطنون حائرون بين الرياضة والقصاص

بالفيديو.. مباراة الأهلي والمصري.. المواطنون حائرون بين الرياضة والقصاص

تقارير

أسماء شهداء الأولتراس يرفعها زملائهم

بالفيديو.. مباراة الأهلي والمصري.. المواطنون حائرون بين الرياضة والقصاص

نوران التهامي - محمد السيد 08 يناير 2015 19:59

انتشر مؤخرًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي فيديو لأهالي ضحايا ألتراس أهلاوي يطالبون فيه لاعبي النادي بعدم لعب مباراتهم المرتقبة مع "المصري"، خاصة مع عدم صدور حكم قضائي ضد المتهمين في قتل المشجعين في الواقعة المشهورة بـ"مجزرة بورسعيد".

 

حاولت "مصر العربية" رصد آراء المواطنين غير الأعضاء بالنادي الأهلي، حول كونهم مؤيدين أم معارضين لرأي أهالي الشهداء.

 

"أوافق الماتش يتلعب علشان الدنيا تمشي، بس لو ابني مات مش هخلي كورة في مصر".. بهذه الجملة بدأ حسام كامل كلامه بعد سؤاله عن المباراة، مؤكدًا أن الحياة لابد من عودتها لكل المجالات.

 

ورفض حسام فكرة ذهاب الرئيس لحضور المباراة بناء على دعوات من قبل بعض الإعلاميين بهدف إنهاء الفتنة بين الناديين، وسبب رفضه هو "عدم تسييس القضية".

 

وأيده في الرأي، حامد الذي طالب إدارة الأهلي بالانسحاب احترامًا لدم الضحايا، مشيرًا إلى أن المشكلة ليست مع بورسعيد كبلد، لكنه لا يستوعب أن يرى الفريقين في مواجهة رياضية مرة أخرى بعد ما حدث.

 

ورفض محمد سعيد إجراء المباراة، قائلاً: "توجد ملفات أهم لصالح البلد يجب الاهتمام بها، وأكد أن هناك فارقًا كبيرًا بين الرياضة والسياسة ولا تداخل بينهما، فأهل السياسة للسياسة وأهل الرياضة للرياضة.

 

أحمد يحيى، فضل عدم لعب المباراة للبعد عن إثارة الألتراس، لأن الفترة الحالية لا ينقصها مشاكل أخرى يتوقع حدوثها مع بدء المباراة.

 

وثمّن يحيى قرار إدارة الأهلي بالمقاطعة، وقال إن 6 نقاط من مباريات المصري لا تزيد ولا تنقص من الأهلي المتصدر طوال تاريخه للبطولات.

 

فيما اختلف آخرون مع سابقيهم، فوجهة نظر خالد عمر أن المباراة لابد لها أن تلعب ويجب على الجماهير أن تتخطى الحاجز النفسي بين الناديين، مضيفًا: "الدعاء للضحايا بالرحمة هو ما يجب أن يتوحد عليه الناس في الوقت الحالي".

 

لكنه عاد لتأييد عدم ذهاب الرئيس لحضور المباراة لأنها ليست بأهمية كبيرة، ويمكن السيطرة عليها بسهولة، خاصة مع لعبها بمنطقة الجونة بعيدًا عن الجماهير.

 

"آه تتلعب ولازم الكورة ترجع لأنها رئة الشعب المصري"، جملة قالها جميل، مؤكدًا أن حق الشهداء لن يضيع مهما طال الزمن، ولابد للفاعل الحقيقي أن ينال عقابه.

 

بينما قال عبد المقصود خلف إن أهالي الشهداء لهم حق على الجميع، فهم من قدموا أبناءهم وهم أعز ما لديهم فداء مباراة لكرة قدم، وهم من يقررون لعب المباراة من عدمها، فإرضاؤهم هو الأهم لتقليل حرقة قلبهم ولو قليلًا.

 

وفي نفس السياق، تقرر إقامة المباراة على أرض محايدة، لتكون بملعب الجونة، يوم السبت المقبل في الـ2:30 ظهرًا، مع تشديدات أمنية قبل وأثناء وبعد المباراة لمنع أي حوادث شغب.

 

شاهد الفيديو..

 

اقرأ أيضًا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان