رئيس التحرير: عادل صبري 09:10 مساءً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

أزمة بوتجاز في مطروح.. والسبب معلوم

أزمة بوتجاز في مطروح.. والسبب معلوم

تقارير

صورة لطوابير الأهالى

أزمة بوتجاز في مطروح.. والسبب معلوم

محمد مصطفى 08 يناير 2015 19:40

في هذا التوقيت من كل عام رغم ما يعانيه الأهالي من برودة الطقس، تواجه محافظة مطروح أزمة في أسطوانات الغاز الطبيعي، مما يحدث بلبله في الشارع المطروحي التي أرجعها البعض إلى استخدام مزارع الدواجن لأسطوانات الغاز المخصصة للمنازل، فيما أرجعها الآخرون إلى تقاعس المسؤولين بالمحافظة عن التصدي لهذه المشكلة المتكررة كل عام .

الدكتور مجدى إبراهيم مدير عام الطب البيطري بمدينة مرسى مطروح قال إن عدد مزارع الدواجن بمطروح، مطروح يبلغ 576 مزرعة غير مرخصة، تبلغ الطاقة الإنتاجية لهذه المزارع في الدورة الواحدة 2 مليون و895 ألف دجاجة، وتستهلك خلال الدورة 28500 اسطوانة غاز وزن 12 كيلو المخصصة للمنازل علما بأن مدة الدورة شهران أي بمعدل ستة دورات في العام الواحد تستهلك خلالها ما يعادل 171 ألف أسطوانة وهو ما يؤدى بالطبع لنقص أسطوانات الغاز بالنسبة للمستهلك، مؤكدا في الوقت ذاته أهمية هذه المزارع في الحفاظ على الثروة الداجنة.

الحاج مستور، أحد أصحاب مزارع الدواجن، أكد على أن أصحاب مزارع الدواجن يواجهون صعوبة بالغة من أجل ترخيص مزارعهم وذلك بسبب الاشتراطات التي يجب توافرها في المزرعة من حيث ملكية الأرض المقامة عليها المزرعة، إضافة إلى بعض الاشتراطات الأخرى التي تقف حائلا دون استخراج التراخيص الخاصة بمزارع الدواجن . 

 

وأضاف أن الحكومة لا يتم توفير لنا اسطوانات الغاز التجارية (25 كيلو) مما يضطرهم للجوء إلى السوق السوداء من أجل شراء أنابيب الغاز الصغيرة (12 كيلو) حتى لو كانت بضعف ثمنها الذى تباع به للمستهلك العادي، وأن البعض من أصحاب المزارع يحاول أن يتجه إلى طرق أخرى تغنيه عن اللجوء إلى اسطوانات الغاز كعمل مولدات تعمل بالكهرباء من أجل إنارة المزرعة بدلا من الغاز أو مولدات للتدفئة تعمل بزيت عادم السيارات، إلا أن هذه الطرق ذات تكلفة عالية مما يحول دون اللجوء إليها، وبالتالي يبقى الوضع كما هو عليه في اللجوء إلى استخدام اسطوانات الغاز توفيرًا للنفقات .

 

وقال باسط العميري معلم: إن حوالى 70% من الكمية المقررة يحصل عليها أصحاب مزارع الدواجن حيث يتم التوزيع بالبطاقة ( الرقم القومي - رخصة القيادة - رخصة السيارة - البطاقة التموينية) ويحصل أصحاب المزارع على نصيب الأسد ويعود المواطن البسيط دون أن يأخذ حقه.

 

وقال العمدة عبد المنعم إسرافيل ، المتحدث الإعلامي لمجلس العمد والمشايخ بمطروح، مشكلة الغاز سببها هذا الكم غير العادي من المزارع الداجنة في كل ربوع صحرائنا والتي تستخدم الغاز وبكميات كبيرة وخاصة في هذه الأجواء شديدة البرودة حفاظا على حياة الدواجن دون النظر للحفاظ على حياة المواطنين، والطامة الكبرى يتم تهريب أنابيب الغاز لدولة ليبيا.

 

وتساءل صقر على تاجر، أين الكوبونات الذي يتحدثون عنها أين الرقابة على أصحاب المخازن الذين يستأجرون اطفال ونساء وكبار السن لكي يأخذوا اسطوانات الغاز ويبيعونها بأسعار مرتفعة، وإدارة التموين تعرف جميع أصحاب المخازن ولا يحركون ساكنا.

 

 مدير عام التموين بمحافظة مطروح السيد أبو اليزيد، أوضح أن حصة محافظة مطروح هي80  طن غاز يوميا خام ينتج من خلالها مصنع الغاز بمدينة مرسى مطروح حوالي 6400 أسطوانة غاز يوميا ويتم توزيعها كالتالي: 3000 أسطوانة بمدينة مرسى مطروح ، 1000 اسطوانة بمدينة الضبعة ، من 500 إلى 930 اسطوانة بمركز سيدى براني وبالنسبة لمركزي سيوة والسلوم فيتم إرسال اسطوانات الغاز إليهم مرتان أو ثلاث مرات أسبوعيا حسب الحاجة.

 

وأضاف بأنه تم تكليف شركة بوتاجسكو لتلبية احتياجات مزارع الدواجن بمطروح على أن يتم التعاقد بين الشركة وصاحب المزرعة على الكميات المطلوبة لكل مزرعة مع قيام صاحب المزرعة بتوفير الاسطوانات الفارغة الكبيرة وتقوم الشركة بتوصيل الأسطوانات لباب المزرعة في المواعيد المتفق عليها بسعر الأسطوانة 35 جنيهًا.

 

وقال إن مزارع الدواجن هي من يتسبب دوما في هذه الأزمة كل عام بمحافظة مطروح، مشيرًا إلى أنه كان هناك اتجاه لتمييز أسطوانات الغاز الخاصة بهذه المزارع بلون خاص وكتابة كلمة مزارع عليها.

 

وناشد سيد أبو اليزيد أصحاب مزارع  بالتوجه إلى مندوب شركة بوتاجاسكو من أجل إبرام العقود الخاصة بتوريد الشركة لأسطوانات الغاز التجارية (25 كيلو(  الخاصة بمزارعهم حفاظا على عدم استهلاك الحصة المخصصة للأهالي .

 

 

 

اقرأ أيضًا :

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان