رئيس التحرير: عادل صبري 11:35 صباحاً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالصور.. البطاطين للأغنياء.. و"الدفايات" للفقراء بالغربية

بالصور.. البطاطين للأغنياء.. والدفايات للفقراء بالغربية

تقارير

بطاطين الشتاء

فى موسم الشتاء..

بالصور.. البطاطين للأغنياء.. و"الدفايات" للفقراء بالغربية

هبة الله أسامة 07 يناير 2015 13:31

الدفاية للفقير.. والبطانية للغني، قاعدة فرضتها أسعار الأسواق في أسواق محافظة الغربية بين بائعي البطاطين والمفروشات الشتوية التي ارتفعت أسعارها عن العام الماضي، ولكن كان الشتاء" target="_blank"> برد الشتاء أقوى من غلو الأسعار، وهو ما جعل حركة البيع والشراء جيدة ومرضية بالنسبة لبائعي تلك المحلات بمدينة طنطا.

 

محمد السيد صاحب أحد محلات البطاطين والمفروشات الشتوية لمدينة طنطا، قال لـ "مصر العربية" إن حالة البيع والشراء تعتبر جيدة برغم ارتفاع الأسعار قليلا عن العام الماضي إلا أن الشتاء" target="_blank"> برد الشتاء القارس يجبر المواطن على شراء تلك المفروشات ليواجهوا بها هذا البرد.

 

وأضاف أن أسعار الدفايات -وهي غطاء صوفي خفيف للغاية- يتراوح ما بين 30 و35 و40 جنيها وهي عليها إقبال كبير من جانب متوسطي الدخل الذين لا يقدرون على شراء البطانية المرتفعة الثمن فتكون الدفاية هي وسيلتهم الوحيد للتدفئة ومحاربة الشتاء وبرودته.

 

أما الحاج سليمان عوض صاحب أحد المحلات بطنطا فأضاف أن أسعار البطاطين الخفيفة تتراوح ما بين 180 و200 جنيها أما البطاطين الثقيلة فتبدأ من 200 وحتى 400 جنيها وتتراوح على حسب أوزانها وخامتها.

 

وأشار إلى أن البطانية الباهظة الثمن يقبل عليها فئة معينه من الناس وغالبا تجهيز العرائس أما البطانية الخفيفة قليلة الجودة هي للفئه المتوسطة من المواطن المصري متوسط الدخل.

 

أما محمود شتا فقال إن هناك إقبالا كبيرًا من المواطنين على شراء المفروشات الشتوية دون أن يكون ارتفاع الأسعار عائقا أمامهم لافتا إلى أن الارتفاع بنحو 15 إلى 20 % بالنسبة للعام الماضي ولكن يعتبر الإقبال على الدفايات أكبر بكثير من البطاطين نظرا لانخفاض أسعارها عن أسعار البطاطين.

 

وأوضح أن أسعار البطانين تختلف من بطانية إلى أخرى على حسب جودتها والمواد والخامات المصنعة منها، مضيفا أن البطانية الغامقة سعرها مختلف عن البطانية الفاتحة فهذا يدل على درجة الغزل المصنعة منه، ومنها أيضا المصنع من الصوف وهناك اختلاف أيضا على حسب مقاس البطانية.

 

أما عن البطاطين المستوردة من الصين والهند والإمارات وغيرها، قال “الحاج على” أن أسعارها تبدأ من 150 جنية الى 600 و700 جنية فمنها الطبقة الواحدة ومنها الطبقتين، مضيفا أن العديد من الباعة يطلقون عليها البطانية القطيفة، مؤكدا أنها مصنوعة من البوليستر وهي لا يقبل عليها إلا الفئات عالية الدخل فهي لا تناسب الأسر المتوسطة أو الفقيرة وذلك لغلو أسعارها ولذا فإن الإقبال عليها أقل بكثير من غيرها من الأنواع.

 

وفى سياق متصل تقول عواطف أحمد ربة منزل أن أسعار الدفايات والبطاطين مرتفعة كثيرا بالنسبة للعام الماضي ولكن ليس أمامها سوى الشراء لمواجهة هذا البرد القارس لافته إلى أنها تقوم بشراء البطانية الثقيلة والباهظة الثمن لنجلتها في جهازها أما استعمالها المنزلي فتكتفى بالدفاية أو البطانية الخفيفة نظرا لانخفاض أسعارها.

 

وتقول ريهام محمد إن الأسعار تعتبر في الإطار المتوسط حيث يتواجد بالأسواق جميع الأسعار تبدأ من الدفاية الرقيقة وحتى البطانية الأثقل وتزداد بارتفاع خامات تصنيعها وارتفاع وزنها ولكن تتميز الأسواق بتنوع ما بها لتكون فرصة كبيرة أمام المواطن ليشتري ما يتناسب مع احتياجاته وحالته الاقتصادية مبينه أن هناك أنواع من البطاطين ليس بالناعمة أو الفخمة ولكنها تعطي التدفئة الذي يسعى إليها المواطن البسيط.

 

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان