رئيس التحرير: عادل صبري 07:12 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

نقيب فلاحي دمياط: لو ما زرعناش قطن.. نزرع إيه يا حكومة؟

تعقيبا على قرار إلغاء دعم زراعة القطن

نقيب فلاحي دمياط: لو ما زرعناش قطن.. نزرع إيه يا حكومة؟

عبده عبد الحميد 06 يناير 2015 13:10

 

"لو ما زرعناش قطن هنزرع ايه يا حكومة؟ جرجير واللا فجل ونطلع نبيعهم في السوق؟ ولا عندك وظائف للفلاحين اللي هيقعدوا على القهاوي".. هكذا وجه مجدي البسطويسي نقيب الفلاحين بمحافظة دمياط تساؤلاته لوزير الزراعة الذي أعلن إلغاء الدعم لزارعي القطن.

 

واتهم البسطويسي في تصريحات لـ "مصر العربية" وزير الزراعة بإهدار الاقتصاد المصري وإرجاع عجلة الإنتاج إلى الخلف عبر طعن الفلاح المصري بالقرار الخاطئ الذي اتخذه بمنع زراعة القطن طويل التيلة وخاصة في دمياط في مصر بحجة أنه مكلف ويزيد العبء على مصر.

 

ووصف البسطويسي وزير الزراعة بالوزير الفاشل المتسبب الوحيد في إهدار الاقتصاد المصري وتابع البسطويسي: "القطن المصري الذي يتحاكى عنه العالم وظل لسنوات يطلق عليه الذهب الأبيض أصبح الآن عبئًا على مصر؟".

 

وطالب البسطويسي الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية بإقالة وزير الزراعة واختيار من هو أفضل منه لكي ينتشل الزراعة والفلاح المصري من الانهيار.

 

ووجه البسطويسي حديثه لوزير الزراعة: أنت الذي قتلت فلاحين مصر بالبطيء عنما رفعت سعر الأسمدة وتخليت عن توريد الحاصلات الزراعية وحملت الفلاحين فوق طاقتهم، فضلا عن عدم وضع خطة لتسليم الحاصلات الزراعية والالتزام بها كما وضعت بدستور 2014 وعدم تعديل قانون التعاون الزراعي الذي يعتبر سيفًا قاتلاً للفلاح لولا تدخل الرئيس الجمهورية ودعمنا بـ 1400 جنية لفدان القطن.

 

وطالب البسطويسي بإقالة وزير الزراعة والوقوف في وجه الوزير وقراراته الغاشمة.

 

بينما طالب شوقي خضير (فلاح) رئيس الجمهورية بالتدخل قبل قتل زراعة القطن الذي كان يعتبر العمود الفقري للفلاح ووضع آليات ونظم واستراتيجيات للتقدم والنهوض من خلال التعاقد مع الفلاح من بداية زراعة المحصول واعلان سعرة وكيفية استلامه والالتزام به وبدعمه.

 

أحسن قرار

 

من جانبه قال عوض شلبي عاشور رئيس الجمعية الزراعية بالركابية وأحد ملاك الأراضي إن "هذا القرار أحسن قرار للفلاح المصري، وسيرفع أسعار القطن وستنزل الشركات للفلاحين وتتعاقد معهم".

 

وأضاف موجها كلامه للفلاحين: لا داعي للقلق من هذا القرار، سترون أن رفع وزارة الزراعة يدها الفاسدة عن زراعة القطن سيكون خيرًا وبركة، وستأتي شركات عالمية لزراعة القطن في مصر والتعاقد مع الجمعيات.

 

وأوضح عاشور أنه علم من أحد كبار مسئولي الوزارة أن وفدا من دولة اليابان طلبوا من وزارة الزراعة السماح لهم بزراعة القطن طويل التيلة بمحافظة دمياط التي تشتهر بتلك النوعية من القطن، مؤكدين أنهم سينتجون أجود قطن في العالم ولكنهم رحلوا بعد أن ساومهم كبار الوزارة للحصول على عمولات، فهربوا ولم يعودوا من فساد وزارة الزراعة.

 

وطالب عاشور برفع الوزارة يدها عن الزراعة لأنها أفسدتها بفسادها الذي أدى لتلوث كل شيء.

 

 

 

 

قطن

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان