رئيس التحرير: عادل صبري 09:34 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

في كفر الشيخ.. الزواج المبكر يغتال حلم القاصرات

في كفر الشيخ.. الزواج المبكر يغتال حلم القاصرات

تقارير

ارشيفية

بسبب فوبيا العنوسة وفيس بوك..

في كفر الشيخ.. الزواج المبكر يغتال حلم القاصرات

اشرف عبدالحميد 18 ديسمبر 2014 19:42

الجهل والفقر ومخاوف الأبوين من عنوسة الفتيات وأيضا الفيس بوك، دفع الأهالي في كفرالشيخ إلى التسرع في زواج البنات، ما زاد من انتشار ظاهرة زواج القاصرات الذي أصبح موروثًا اجتماعيًا منتشرًا، خاصة بالمناطق الريفية هروبًا من شبح الزواج العرفي.

 

غادة التي لم تتعد الـ14 عامًا، إحدى الفتيات التي اكتوت بنار الزواج المبكر، حيث كانت سعيدة بفستانها الجديد الذي سترتديه يوم زفاف شقيقتها كفراشة حالمة، لكن جذبها الضوء لتحرق سنوات الطموح وتتكسر أحلامها على أعتاب شاب شاهدها ليطرق باب العائلة تسبقه رائحة البرفان والهدايا التي أغدقها على أسرة خالته أم الفتاة بعدما عاد من بلاد الغربة أملاً في الزواج.

 

ومهدت له والدته لدى شقيقتها لتزف الصغيرة وهى لا تدرى أنها تركت الحياة لتذهب إلى جحيم آخر تأجج فور سفر الزوج مرة ثانية للعمل في الأردن وتركها سنوات كما يقولون (زى البيت الوقف)، فلا هى أكملت تعليمها ولا هى تمتلك أوراقًا رسمية تثبت أنها متزوجة.

 

رجب أ ع، والد إحدى الفتيات القاصرات اللاتي تزوجن، قال إنه وافق على زواج نجلته خوفًا مما يحدث الآن من هروب الفتيات مع الشباب تحت تأثير الحب والأحاديث على فيس بوك، خاصة مع تأخر الكثير من الفتيات في الزواج بسبب المغالاة في المهور وقلة ذات اليد بالنسبة للشباب من مطالبتهم بالشبكة التي تصل إلى 30 ألف جنيه، علاوة على تجهيز مسكن الزوجية من شقة وأثاث يتكلف ما يفوق 50 ألف جنيه وهو ما زاد من ارتفاع سن زواج الشباب وعنوسة الفتيات.


أما أحمد ع، والد فتاة أخرى تزوجت وهى في سن الـ14، فيقول: "طول ما البنت في البيت يبقى هناك مخاوف وقلق وتوتر من أن يمسها سوء أو يغرر بها شاب، وزواج البنت سترة لها طالما تواجد الشاب القادر على الإنفاق عليها وأن يفى باحتياجات أسرته حتى لو اضطر الأمر لمساعدته ماديًا".

 

ونوه بأن هذا الزمان لا يؤمن فيه الرجل على ابنته من كثرة المغريات ووسائل الاتصال التي تتيح للفتاة عمل علاقات شبابية قد تنتهى بمشكلة إن لم يتدارك الآباء ذلك.

 

أم عبير إحدى القاصرات تروى الشهور الأولى لزواج عبير بنت الـ16 عامًا، فتقول: "ظلت عبير تأتى إلى البيت كل يوم وتجلس في حجرتها وتبكى ثم أقنعها بالعودة إلى بيت زوجها، لأن زميلاتها لن يجدن عريسًا (لقطة) زى علاء اللى هيورث عن أبوه فدان أرض زراعية، وكمان البنات غيرانين منك وبكرة هتلاقى نفسك أم لبنوتة جميلة تلعبى معاها وتسلى حياتك، فتقتنع بالعودة إلى بيت زوجها لتعاود الكرة مرة ثانية في اليوم الثانى حتى استقرت حياتها".


مأذون قرية الورق بمركز سيدى سالم بمحافظة كفرالشيخ الحاج محمد ح. ا، قال: "نأخذ أوراق ضمان على والد الفتاة عبارة عن إيصال أمانة على بياض وأوراق على الزوج، بحضور والده لضمان الحضور بعد وصول سن الفتاة للسن القانونى لتوثيق عقد الزواج الأصلى ونكتب فيه حينها أن الفتاة تزوجت بتاريخ كذا بموافقة ولى الفتاة وبإشهار شرعى".

 

 وأوضح المأذون أن مشاكل كثيرة تحدث بين الفتاة القاصر وزوجها ويكون الحل دومًا في الجلسات العرفية بعيدًا عن المحاكم، لأن إيصالات الأمانة بمجرد الطعن عليها أنها كانت لضمان زواج تسقط قيمتها المادية وتصبح عديمة الفائدة، ويكون الحل في الجلسات العرفية بحضور عدد من المحققين المشهود لهم بكلمة الحق.


 الحاج مهدى عقلة عضو لجنة فض المنازعات أكد ما قاله المأذون في نشوب مشاحنات ومشاكل بين أسرتى الزوج والزوجة القاصر، بسبب عدم فهم الفتاة حقوق الزوج وصعوبة قيامها بمهام بيت الزوجية على ما يرام.


وأشار إلى أن الحل دومًا يكون بإلزام الزوج بعقد قرانها رسميا والصلح بين الطرفين وعودة الفتاة إلى بيت زوجها وحالات قليلة يحدث فيها الطلاق رغم عدم وجود أوراق رسمية.


الدكتور رمضان خميس بمستشفى سيدى سالم المركزى، قال إن الزواج المبكر يصيب الفتاة بتمزق المهبل والأعضاء المجاورة له من آثار الجماع واضطرابات الدورة الشهرية وتأخر الحمل وازدياد نسبة الإصابة بمرض هشاشة العظام نتيجة نقص الكالسيوم.


 كما يؤدى إلى ارتفاع نسبة الوفيات نتيجة المضاعفات المختلفة مع الحمل وظهور التشوهات العظمية في الحوض والعمود الفقري بسبب الحمل المبكر.


مها مروان أخصائية نفسية، تقول الزواج المبكر يصيب الفتاة بأمراض "الهستيريا والفصام - الاكتئاب - القلق - اضطرابات الشخصية واضطرابات في العلاقات الجنسية بين الزوجين ناتجة عن عدم إدراك الطفلة لطبيعة العلاقة".


وقال الشيخ سعد الفقى وكيل وزارة أوقاف كفرالشيخ: "لا يوجد في الإسلام ما يسمى بزواج القاصرات، والقول إن رسول الله صلى الله عليه وسلم تزوج السيدة عائشة وهي في التاسعة من عمرها هو افتراء على رسول الله"، حيث قال العلماء إنها كانت في الـ19، ويرى أن الزواج له شروطه وأركانه التي تحددها الدولة وهو سن 18 سنة، ومن حق الحاكم أن يعدل السن إذا ارتأى مصلحة في ذلك.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان