رئيس التحرير: عادل صبري 02:18 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

صراخ وعويل خلال هدم منازل عزبة العرب بالإسكندرية

صراخ وعويل خلال هدم منازل عزبة العرب بالإسكندرية

تقارير

أحد الأهالى يصرخ أثناء الإزالة

بالصور..

صراخ وعويل خلال هدم منازل عزبة العرب بالإسكندرية

رانيا حلمي 17 ديسمبر 2014 19:52

"وقفوا على سطح أحد المنازل يتابعون ما يحدث في المنازل المجاورة على أمل أن تأتي المعجزة قبل أن يأتي دورهم".. هذا حال أهالي عزبة العرب بريف المنتزه بمحافظة الإسكندرية الصادر قرارات هدم لمنازلهم عامي 2009 و2012.

 

وفي البداية تجمع الأهالي حول أحد المنازل المقابلة لـ"كومباوند مارسيليا فلورانس"، وهو المنزل الذي يقع على مدخل العزبة، بينما وقفت قوات الأمن على جانبي شارع الملك، بمدرعاتهم يستعدون للتعامل مع الأهالي إذا قام أحدهم باعتراض طريق الإزالة.


وبدأت القوات في إبعاد الأهالي المتجمهرين حول المنزل الأول، فيما رفض أصحابه الخروج منه حتى بعد أن قام اللواء شعبان المنيسي، مساعد مدير الأمن، بمحاولة التواصل معهم قائلا: "أنا ماليش دعوة الأمر مع الأوقاف".

فقام أصحاب المنزل بإغلاق الباب الحديدي، لكن سرعان ما قامت قوة الإزالة بكسره وهدم المنزل، وسط صراخ الأهالي، ووقوع أحدهم مغشي عليه، حيث ردد أحدهم من داخل المنزل "حد يطلب الإسعاف".

ويقول وحيد بدر أحد سكان المنطقة إن قوات الأمن جاءت لتنفيذ القرار، رغم أن الأهالي طالبوا تأجيل التنفيذ لحين دراسة المستندات التي بحوزتهم، مؤكدا أن الإزالة تتم دون إخطار، وأنهم توجهوا للمحامي العام وقدموا طلب للتأجيل والنيابة وصفت الإزالة بأنها غير قانونية، حيث إنها تتم دون إخطار، كما أن قرارات الإزالة تتضمن إزالة أسوار من الخوص بينما الأوقاف تقوم بإزالة منازل.

وعلى بعد أمتار أطلق الأمن القنابل المسيلة للدموع على الأهالي المتجمهرين والمعترضين على هدم المنازل، في الوقت الذي منعت فيه قوات الأمن المصورين من التصوير، حيث تم سحب الكاميرا الخاصة بمصور جريدة "الوطن"، وتم إعادتها بعد ذلك، إلا أن أحد القيادات الأمنية طالب المصورين والصحفيين بالانسحاب من الموقع.

وحينما حاول الصحفيون التواصل مع أحد القيادات الأمنية بمديرية الأمن للتصوير، لم يوافق إلا بعد انتهاء هدم المنزل الأول.

وبعد ذلك تم استئناف الهدم، وبدأت بعض السيدات في الصراخ، وقالت إحداهن موجهه اللوم للمصورين المتواجدين: "أنتم بتصوروا إيه تعالوا صوروهم وهم بيضربونا جوه، طلعونا مضروبين"، واعترض آخر على هدم المنزل المقابل لمنزله المتهدم، والذي كان قد نقل إليه متعلقاته.

وقال محمود حمدي الكبير محامي الأهالي إن هيئة الأوقاف والقوات قامت بتنفيذ قرارت الإزالة اليوم دون الاستجابة لمطالب المواطنين، مؤكدا أن المواطنين بصدد تحرير محاضر ضد الأوقاف لبيان المخالفات وما تسببت به.

وأوضح أنه توجه أمس لرئاسة الجمهورية لتقديم شكوى إلا أنهم رفضوا تسلمها، مؤكدين أن الرئاسة ليست جهة محل بحث المشكلة، وقام بتوجيه استغاثة للرئيس عبد الفتاح السيسي، مطالبا إياه بفحص الملف الخاص بريف المنتزه من قبل لجنة لتقصي الحقائق على أن تكون محايدة، وذلك لبيان مدى الفساد.


اقرأ أيضا: 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان