رئيس التحرير: عادل صبري 07:29 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالصور.. نجوم السياسة والإعلام شهود بمحاكمة علاء عبد الفتاح

بالصور.. نجوم السياسة والإعلام شهود بمحاكمة علاء عبد الفتاح

تقارير

هيئة المحكمة

أبرزهم خالد يوسف والعليمي وماهينور وريم ماجد وليلى سويف

بالصور.. نجوم السياسة والإعلام شهود بمحاكمة علاء عبد الفتاح

محمد يحيي 14 ديسمبر 2014 16:12

شهت جلسة محاكمة علاء عبدالفتاح اليوم حضورًا مكثفًا لعدد من مشاهير السياسة، والإعلام  بجانب حضور ممثلين عن مؤسسات حقوقية عالمية لسماع جلسة استجواب الشهود في القضية المعروفة إعلاميا باسم "أحداث الشوري"، والتي يحاكم فيها عدد من النشطاء السياسيين بتهمة خرق قانون التظاهر وعلى رأسهم علاء عبدالفتاح.

خالد يوسف: الشباب لم يعتدوا على الأمن 

أول الحضور كان المخرج السينمائي خالد يوسف الذي حضر منذ الصباح الباكر بصحبة هيئة الدفاع عن المتهمين.

وعقب إثبات حضوره بالجلسة وأدائه لليمين قال يوسف إنه  ليس له أي صلة بالمتهمين، ويعرف بعضهم من خلال مشاركتهم بثورة 25 يناير و30 يونيو وتواجدهم بميدان التحرير .

 وأضاف أنه في يوم الواقعة جاءت لهم رسائل على هواتفهم تخبرهم بالقبض على عدد من الشباب أثناء قيامهم بوقفة سلمية للتعبير عن رأيهم، فقاموا بتعليق اجتماعهم بلجنة الخمسين، والتوجه إلى الشباب، فرأيناهم محجوزين بجوار سور الشورى وسيارات الأمن المركزي وملابسهم ممزقه، وواضح الاعتداء عليهم واستقبلونا باللوم والعتاب قائلين " كيف تكتبون دستور يحافظ على الحريات ويصون الحقوق ونحن يتم الاعتداء علينا في نفس المكان ".

 

وتابع "يوسف "قمنا  بالاتصال بوزير الداخلية فأكد أنه سوف يدرس الأمر وطالبنا من رئيس لجنة الخمسين التصعيد والاتصال برئيس مجلس الوزراء.

وأشار يوسف خلال شهادته إلى أن قانون التظاهر لم يكن قد دخل حيز التنفيذ فهذا القانون أحدث شرخ في تحالف 30 يونيو وأن هؤلاء الشباب هم من أسقطوا نظام مبارك و الإخوان ولا يصح أن نقوم بالتضيق عليهم لأنه ليس في الصالح العام .

وتابع يوسف أنه و12 آخرين من أعضاء لجنة الخمسين قاموا بتعليق عضويتهم عقب معرفتنا بترحيل الشباب واستمرار القبض عليهم وحدث تفاوض عقب ذلك مع رئيس لجنة الخمسين حول تعليق العضوية، وتم تغليب الصالح العام حتى لا نعطل الدستور .

ليلي سويف: أفرجوا عن البنات وسابوهم في الصحراء 


وعقب شهادة المخرج السينمائي تكلمت د.ليلي سويف والدة علاء عبدالفتاح قائلةً: إنها لم تكن من الداعيات للتظاهرة، ولكن جاءها اتصال من علاء يفيد باعتقال أخته مني عقب فض قوات الأمن للتظاهرة التي كانت أمام مجلس الشوري.

وأضافت خلال شهادتها أنها ذهبت إلى قسم قصر النيل وهناك قابلت علاء وظلت حتى فجر اليوم التالي حتى علمت أن قوت الأمن أطلقت سراح الفتيات في الصحراء ليتم بعدها يتم ترحيل الشباب إلي جهة غير معلومة.

زياد العليمي: لم نذهب للتظاهر ولكن لتقديم طلبات للجنة الدستور

وأعقبت شهادة ليلي سويف شهادة البرلماني السابق زياد العليمي، والذي أكد في بداية حديثه أنه يريد أن يرى المتهمين الموجودين في القفص وعقب تأكده من المتهمين. قال إنه لم ير علاء عبدالفتاح في ساحة الأحداث التي شهدت تظاهرات أحداث الشوري.

وأضاف خلال شهادته أن المتهمين لم يأتوا لمجلس الشوري للتظاهر وإنما جاءوا لتقديم عدد من المقترحات للجنة خاصة في المادة الخاصة بتحويل المدنيين للمحاكمات العسكرية.

وأردف أنه كان واحدًا من المجموعة التي أوكلت اليها مهمة الدخول إلى المجلس لتقديم الشهادة ولكن قوات الأمن فاجأتنا بفض التظاهرة وقامت بالتعامل الوحشي مع المتظاهرين واقتادتهم بعد الاعتداء عليهم.

ريم ماجد: الأمن تعامل معنا بشكل وحشي وقاسي

أما الاعلامية ريم ماجد فحضرت من أول الجلسة ولكن لم يعرفها أحد إلا بعد أن نادي القاضي عليها بسبب تغيير ملامحها وعدم ظهورها على شاشة التليفزيون منذ فترة كبيرة.

وقالت ماجد في الشهادة إنها كانت واحدة ممن دعا للتظاهر أمام مقر انعقاد الجمعية التأسيسية للدستور وكانت رافضة للقانون محل الخلاف وشاهدت بنفسها اعتداء قوات الأمن علي المتظاهرين بشكل وحشي.

وأضافت أنها شهدت بنفسها اعتداء قوات الأمن على الفتيات والتحرش بهن وضرب الشباب وحالة الهلع والخوف التي انتابت الجميع جراء الإفراط في التعامل الأمني.

وأردفت: القوات أطلقت الغاز المسيل للدموع والغاز والمياه على المتظاهرين، واقتحمت المظاهرة وقامت بعملية قبض عشوائي علينا دون .

مني سيف: الداخلية تحرشت بي  أثناء احتجازي

وأدلت مني سيف الاسلام شقيقة علاء عبدالفتاح بشهادتها قائلة: إنها من مؤسسات مجموعة لا للمحاكمات العسكرية التي نظمت الوقفة أمام مجلس الشوري ولم نكن نعلم بصدور قانون التظاهر.

وأضافت للمحكمة أنها كانت مع المنظمين وكانت حريصة على التزام المتظاهرين بالوقوف علي الرصيف وعدم تعطيل الحركة المرورية، وفوجئت هي والمنظمين بقوات الأمن تهاجمهم بالمياه والغاز المسيل للدموع وقامت باعتقالات عشوائية لها ولزملائها واتهمت مني أحد أفراد الأمن بالتحرش بها أثناء اعتقالها وقدمت للقاضي صورة للمجند الذي قام بذلك.

 

قرار المحكمة

وعقب انتهاء الشهود من الإدلاء بشهادتهم قررت المحكمة برئاسة المستشار حسن فريد تأجيل نظر القضية إلى جلسة السبت المقبل لسماع مرافعة النيابة ومرافعة الدفاع وسمحت لأهالي المتهمين بالدخول إلى القفص والتحدث إلى ذويهم.

اقرأ أيضاً:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان