رئيس التحرير: عادل صبري 11:46 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

فهيم.. "مبخراتي الخارجة" يجلب البركة ويطرد الشياطين

فهيم..  مبخراتي الخارجة يجلب البركة ويطرد الشياطين

تقارير

فهيم العوضي - بائع البخور

بالصور ..

فهيم.. "مبخراتي الخارجة" يجلب البركة ويطرد الشياطين

محمد المصري 14 ديسمبر 2014 11:26

"البخور مانع للحسد وجالب للبركة وطارد للشياطين".. كلمات يسوق بها فهيم العوضي، بائع البخور، عمله في مدينة الخارجة القديمة بمحافظة الوادي الجديد.

 

أهالي المدينة يعرفونه جيدا، خاصة أصحاب المحلات في الأسواق والميادين والأحياء.. التقته "مصر العربية" وتحدثت معه ممسكا فى يديه مبخرته التي يحايل بها الرزق

 

 

يقول فهيم: "جئت من قنا منذ 17 سنة، وسكنت مدينة الخارجة القديمة ومعي أولادي، وكنت أتجول بالبخور في أسواق قنا، وفي محيط المسجد القنائي ولكن من كثرة تزاحم الهلافيت على المهنة، قررت أن أغادر إلى محافظة الوادي الجديد لأنفرد بتلك المهنة فيها".

 

يصف البخور بأنه "مادة ذات رائحة طيبة تحترق من أجل إسعاد الآخرين"، ولذلك فهو يبدأ عمله في الصباح الباكر وحتى منتصف الليل، حيث يشعل النار في موقد نحاسي (المبخرة)، ويضع عليها البخور من حين لآخر.

 

ويتفاءل به أصحاب المحال والمتاجر  والباعة في الأسواق، الذين يعتقدون أن رائحة البخور "تجلب الرزق وتبارك المكان وتمنع الحسد وتطرد الشياطين".

 

 

 

يقر فهيم بأن مهنة بيع البخور غير مستحبة عند كثير من الناس لظنهم أنها مهنة تسول، فالمبخراتي يتجول طوال النهار والليل ليقوم بتبخير المحلات والمنازل والدكاكين من أجل الحصول على 25 قرشا  أو 50 قرشا فقط من كل محل، ورغم ذلك، يعبر فهيم عن سعادته بمهنته التي مكنته من تربية 5 أبناء في مراحل التعليم المختلفة.

 

للبخور أنواع كثيرة منها المسك والعنبر والعود، وتتميز برائحة طيبة، وتكون نسبة المسك فيها عالية ومركزة وتستخدم في تبخير الملابس، وهناك أنواع أخرى تستخدم في تبخير السيارات، خاصة تلك التي ينتوي صاحبها  السفر.

 

 

ويبين فهيم طريقته في تبخير السيارات قائلا: "أضع كمية من البخور داخل المبخرة وأبخر مقاعد السيارة وأغلق جميع النوافذ حتى تملأ الرائحة أرجائها"، لافتا إلى أن سعر تبخير السيارة يختلف عن تبخير المحلات أو المنازل.

 

يحب مبخراتي الخارجة يوم الجمعة، فهو يوم البركة لوفرة الرزق وسخاء الناس فيه،  وغالباً ما يستدعيه أصحاب المنازل ليبخر لهم المنازل كي تحل البركة على أهلها.

 

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان