رئيس التحرير: عادل صبري 06:19 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

من يقف خلف رجل عمر سليمان؟

من يقف خلف رجل عمر سليمان؟

تقارير

اللواء حسين كمال

من يقف خلف رجل عمر سليمان؟

د.جمال زهران يتوقع مساندة أجهزة سيادية.. ووكيل مخابرات سابق ينفي

فادية عبود 25 يونيو 2013 14:49

قال اللواء حسين كمال، مدير مكتب نائب رئيس الجمهورية السابق، اللواء الراحل عمر سليمان: "اللي مش هينزل 30 يونيو مينطقش تاني"، داعياً معارضي النظام الحالي للاعتراض، وداعياً إلى انقلاب عسكري بإرادة الشعب.

 

وأكد اللواء كمال الشهير إعلامياً بـ"الراجل اللي واقف عمر سليمان" عدم مساندته من أي جهة سيادية أو حتى جهاز المخابرات العامة.

 

لكن الدكتور جمال زهران أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، توقع مساندة بعض الجهات للواء حسين كمال، لافتاً إلى أنها قد تكون أجهزة سيادية عليا مثل جهاز المخابرات العامة، أو الجيش أو القوى الثورية، تكاتف جميع من له مصلحة في خروج الإخوان من الحكم، خاصة وأن العديد من تلك الأجهزة السيادية أهينت مؤخراً في ظل حكم الإخوان .

 

وقال إن "اختيار توقيت المؤتمر، يهدف إلى إيقاظ الشعب المصري قبل 30يونيو، والتلميح إلى أن عمر سليمان مات مقتولاً"، مشيرا إلى حقيقة أن الإخوان طلبوا من عمر سليمان الترشح لانتخابات الرئاسة.


وأضاف "ولكن حين أعلن عمر سليمان أن للإخوان صندوقا أسود، تخلصوا منه بالتحالف مع أمريكا بدليل وفاته هناك ".

 

أما محمد غنيم المحلل السياسي، فقد توقع بدوره مساندة جهاز المخابرات لمؤتمر اللواء حسين كمال، وذلك لإفصاحه عن المعلومات التي قالها خلال المؤتمر .

 

وأضاف:"المتعارف عليه أن رجال المخابرات لا يفصحون عن أي معلومة حتى بعد إحالتهم إلى التقاعد، وتاريخ رجال المخابرات العامة يشهد على ذلك، فمثلاً محمد نسيم أحد رجال المخابرات المسئول عن تجنيد "رأفت الهجان" لم يفصح عن أي معلومات بعد معرفة دوره، وكذلك الفريق حسام خير الله بعدما عرف أنه صاحب عملية الكربون الأسود.

 

وتابع غنيم قائلا: "إن رجلاً برتبة اللواء حسين كمال وحجم قربه من اللواء عمر سليمان، لا يمكن أن يخرج في مؤتمر صحفي  يدعو إلى تظاهرات 30 يونيو إلا إذا كان مدفوعاً إلى لعب هذا الدور".

 

من جانبه، أكد اللواء نبيل صادق، خبير الأمن القومي ووكيل المخابرات العامة الأسبق، أن اللواء حسين كمال لا يمثل جهاز المخابرات العامة، وإنما يعبر عن رأيه الشخصي، ويوضح بعض الأحداث المتعلقة برئيسه السابق.

 

وأفاد بأنه لا يوجد قانون يمنع رجل المخابرات من التعبير عن رأيه الشخصي، فقد جرى العرف أن يكونوا جنوداً مجهولين وقد يظهر بعضهم في الفضائيات يتحدث عن وجهة نظره فقط ولا يكون معروفاً للشعب، وإنما في هذه الحالة عرف اللواء حسين كمال نظراً لتسليط الضوء الإعلامي على رئسيه السابق في السنوات الأخيرة.


وعن دلالة علم مصر الموجود خلف اللواء حسين كمال أثناء المؤتمر، قال صادق، لا يوجد ما يمنع أن يضع المواطن المصري العلم أينما وجد في بيته أو عمله، ولا توجد أي دلالة سياسية لخلفية علم مصر خلف اللواء حسين كمال.

 

وعن حشد اللواء حسين كمال للشعب إلى النزول يوم 30 يونيو، قال اللواء نبيل صادق، هذا مجرد حشد للتعبير عن رفض النظام، وليست انقلاباً على الشرعية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان