رئيس التحرير: عادل صبري 08:31 مساءً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

في اليوم العالمي للإيدز.. لعنة المرض تطارد 200 ألف مصري

في اليوم العالمي للإيدز.. لعنة المرض تطارد 200 ألف مصري

تقارير

العالم يحتفل باليوم العالمي للإيدز

بحسب إحصاء برنامج الحرية من الإدمان والإيدز

في اليوم العالمي للإيدز.. لعنة المرض تطارد 200 ألف مصري

بسمة الجزار 30 نوفمبر 2014 10:32

تحت شعار "علاج مدى الحياة ووقاية مدى الحياة" يحتفل العالم، اليوم الأحد، باليوم العالمي للإيدز أو فيروس نقص المناعة المكتسب (HIV/AIDS)، الذي يرجع اكتشافه إلى الثمانينات من القرن الماضي بعدما أُبلغ عن أولى حالات الفيروس في الولايات المتحدة الأمريكية عام ١٩٨١.

 

وبحسب الدكتور إيهاب الخراط، استشاري الطب النفسي، ومدير برنامج الحرية من الإدمان والإيدز، فإن نحو 200 ألف مصري يعانون من الإصابة بالمرض، فيما تقدر الإحصاءات الرسمية لوزارة الصحة عدد المصابين بنحو 10 آلاف فقط.

 

وقال الخراط، في تصريح لـ"مصر العربية"، إن آخر إحصائية رسمية صدرت عام 2010 وأكدت تسجيل 175 ألف مصابًا بالفيروس، ما يصنف مصر "منطقة وباء مكثف".

 

ولفت إلى أن الاتصال الجنسي مع مصاب بالفيروس، ونقل الدم الملوث به، والمشاركة في تعاطي المخدرات عن طريق الحقن، من أهم طرق انتقال العدوي بفيروس HIV/AIDS، إضافة إلى الانتقال من الأم المصابة بفيروس HIV/AIDS إلى الجنين (أثناء الحمل والولادة أو عن طريق الرضاعة الطبيعية).

 

وطالب الخراط الدولة برعاية مصابي الإيدز وإزالة الصورة الذهنية السيئة عنهم لدى المجتمع، وتوفير خدمات صحية جيدة لتعافيهم وإتاحة فرص عمل مناسبة لهم بما يحقق لهم حياة كريمة.

 

وتحت شعار "نحو مستقبل خالٍ من الوصم و التمييز - مستقبل مفعم بالأمل و الحياة"، وبمشاركة الفنان محمود قابيل، السفير الإقليمي لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، أطلقت الإيدز" target="_blank">الجمعية المصرية لمكافحة مرض الإيدز أمس مبادرة الحملة الإعلامية لاحتفالات اليوم العالمي لمكافحة الإيدز بالتعاون مع مركز معلومات البنك الدولي ومكتبة الإسكندرية  والبرنامج الوطني لمكافحة الإيدز، والتي تستمر حتى اليوم الأحد.

 

وأوضحت الجمعية أن الحملة تتضمن عقد مؤتمر صحفي يشارك فيه نخبة من الإعلاميين، وحلقة نقاشية عن الحقوق الإنسانية للمتعايشين وحقهم في التمتع بالرعاية الصحية والخدمات الاجتماعية بدون وصم أو تمييز، يشارك فيها نخبة من مقدمي الخدمات الصحية والاجتماعية بالمستشفيات والمؤسسات المختلفة.

 

ومن جانبها، أكدت منظمة الصحة العالمية أن هذا النوع من الالتهاب الرئوي نادر الحدوث ويسببه طفيل لا يسبب مرضًا في الأحوال المعتادة لكنه يؤدي إلى عدوى انتهازية بسبب ضعف جهاز المناعة ولم تسجل قبل عام ١٩٨١ حالات لهذا النوع من الالتهاب الرئوي إلا فيمن يتناولون عقاقير مضادة للسرطان أو عقاقير مثبطة للجهاز المناعي.

 

وكشفت آخر إحصاءات المنظمة أن 2.1 مليون مراهق تعايشوا مع فيروس العوز المناعي البشري في عام 2012، كما تلقى نحو 9.7 مليون شخص من حملة فيروس الإيدز العلاج بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية في بلدان منخفضة الدخل وأخرى متوسطة الدخل في أواخر عام 2012، فيما سجلت في عام 2012 نحو 35.3 مليون شخص متعايش مع فيروس العوز المناعي البشري.

 

وعن كيفية اكتشاف الفيروس، شددت على أن ذلك يتم عن طريق الفحص المعملي بأنواعه المختلفة وهي: الكشف عن الأجسام المضادة للعدوى بفيروس HIV (الأليزا ELISA)، بعد 30 يومًا من التعرض للعدوى، والاختبار السريع Rapid test، بعد 30 يومًا من التعرض للعدوى، والاختبار المجمع Combo من 21 - 30 يومًا من التعرض للعدوى.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان